رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تكبرني بالعمر أم بالعقل.. بمن أتزوج؟

تكبرني بالعمر أم بالعقل.. بمن أتزوج؟

المرأة والأسرة

تكبرني بالعمر أم بالعقل.. بمن أتزوج؟

تكبرني بالعمر أم بالعقل.. بمن أتزوج؟

رفيدة الصفتي 11 يناير 2016 23:33

 

تلفت نظره بأدبها ورونقها وجمالها وتميزها، وينجذب إليها ويقرر الارتباط بها، ولكن يفاجأ بأنها تكبره في العمر بأشهر أو سنوات معدودة، أو يرى سنها مناسبا له، ولكنها تكبره في السن العقلي.

 

ويقع الشاب في حيرة من أمره هل يرتبط بمن تكبره سنا أم يرتبط بمن تكبره عقلا، أم يغير رأيه فيهما ويبحث عن فتاة تصغره بأعوام حتى يستطيع أن يمارس دور القوامة، حسب تفكير الكثير من الشباب المقبلون على الزواج.

 

وأكدت الدكتورة دعاء راجح المستشارة الاجتماعية والأسرية أن التفاوت في السن العمرى فقط لا يسبب مشكلة، ولكن المشكلة تأتي فى التفاوت في ما يسمى بالسن العقلي، وفي تفاوت الخبرات والنضج والنظرة للحياة.

 

وقالت في تدوينة لها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "يعني ممكن لو المرأة أكبر بكتير بتحس انه عامل زي العيل الصغير، وبتتعامل معاه كأنه ابنها اللي عايزه توجهه طول النهار للصح والغلط، ودا ممكن يثير حفيظته وخاصة لو راجل عايز يحس انه الأقوى والأذكى والأكبر مقامًا وقدرا".

 

وأوضحت: "ممكن هو فعلا بيحب فيها أمومتها، وعايزها تعامله كعيل صغير أمام غلطاته وعقده وكلاكيعه ومشاكله، عايزها ماما اللي بتحل له كل مشاكله وتحتوى كل عيوبه، دا بيعمل مشكلة عندها انها محتاجة راجل مسئول عنها وعن بيته وأولاده مش عيل تكون هي مسئولة عنه".

 

وأكدت المستشارة الأسرية: "ممكن بيحصل مشاكل بسبب اختلاف الجيل وأفكاره، يعني هو عايز بنت صغيرة تلاعبه وتثيره وتتشاقى عليه ويفاجأ بواحدة عاقلة حاسة انها كبرت على الحاجات دي، أو المرأة عندها خبرات في الحياة وناضجة وواعية وقوية ودا محسسه إنه ملوش لازمة في حياتها".

 

وأضافت: "النجاح بيعتمد في الحالة دي على المرأة إلى حد كبير لأنها الأكبر والأعقل والأنضج، وإزاى تقدر تحتويه وما تحسسوش بفارق السن دا، إزاى تديله القوامة اللي هو عايز يحسها ...انه راجل البيت، وفي نفس الوقت تحسسه انها الأم الراعية الحامية لو هو محتاج دا".

 

وتابعت: "إزاي تديله الإحساس بأهميته في حياتها... وفي نفس الوقت يحترم استقلاليتها وقوتها ولا يسعى إلى تحطيم نجاحها، إزاي تحسسه انهم شركاء في بناء مؤسسة.. مع تعيينه رئيس مجلس إدارة حتى لو هي اللي بتفهم وتقدر الأمور أفضل منه".

 

واختتمت المستشارة الاجتماعية بأن "السيدة خديجة تزوجت ممن يصغرها بـ 15 سنة، وكان زواج مضرب الأمثال في الحب والنجاح والسعادة".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان