رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بـ 9 نصائح يستمع الأطفال إلى تنبيهات الآباء

بـ 9 نصائح يستمع الأطفال إلى تنبيهات الآباء

المرأة والأسرة

لا تحاول أن تلجأ إلى الصراخ، فالصراخ ليس هو الحل

بـ 9 نصائح يستمع الأطفال إلى تنبيهات الآباء

رفيدة الصفتي 20 ديسمبر 2015 16:26

يبدو من المستحيلات عند بعد الآباء أن يستمع الطفل لهم، وخاصة الأطفال الصغار، حتى يبدو تسلق قمة جبل إيفرست أمرا سهلا مقارنة باستماع الأطفال الذين في المرحلة العمرية من 2 إلى 3 سنوات لآبائهم.

 

لا تحاول أن تلجأ إلى الصراخ، فالصراخ ليس هو الحل، لذا في المرة القادمة التي تحتاج من طفلك أن يستمع إليك فيها، حاول اتباع بعض النصائح السهلة التي ستفيدك.

 

نقدم لك 9 نصائح يعرضها لايف آز ماما حتى يستمع طفلك في مرحلة 2 : 3 سنوات إليك:

 

ضبط المشاعر:

 

لا أحد سيستمع لك في حالة فقدانك لأعصابك أو في حالة توترك، لذا تأكد من أن تأخذ 10 ثوان لمجرد التنفس والتفكير قبل بدء أي مناقشة أو حوار.

 

ساعد طفلك على التواجد في نمط الهدوء الذي له نفس القدر من الأهمية، حتى يتمكن من التركيز، ومنحه الوقت إن أمكن.

 

تجنب الصراخ:

 

بدلا من استخدام الصراخ والنبرات القاسية في التحدث مع أطفالك تجنب ذلك، واستخدم صوتا هادئا، ونادهم بأسمائهم، مع طلب بسيط، وهذا سوف يساعدهم على الشعور بأنك لست مهاجما لهم، في حين سوف يكونوا أكثر استعدادا للاستماع أو الاستجابة.

 

التحدث وجها لوجه:

 

لا تتحدث مع طفلك من ارتفاع كامل، وتطلب منه القيام بشيء ما بلهجة شديدة، فهذا يُعد تخويفا للطفل بنسبة كبيرة.

 

بدلا من ذلك، انكب إلى مستوى طفلك، واطلب منه ما تريد وأنت تنظر في عينيه، حتى تساعده على الانخراط في المحادثة أيضا.

 

طلبات قصيرة:

 

لا داعي لحشرجة صوتك أمام قائمة من الطلبات التي تطلبها من طفلك، بل ابدأ بطلب واحد في وقت واحد، ويكون بشكل مباشر، وحاول أن يكون في جملة واحدة.

 

تجنب القوائم السلبية:

 

الشعور الغريزي الأول هو أن يقول الآباء "لا" على التوالي مثل: لا للضرب، لا للكتابة على الجدران، وهذ يعني الكثير من السلبية.

 

في المرة القادمة، بدلا من الصراخ "لا للجري" حاول أن تقول: "دعونا نمشي بدلا من الجري" في محاولة لإعادة صياغة الطلب، دون استخدام كلمة لا.

 

اطرح خيارات:

 

على سبيل المثال إذا كان طفلك يستعد لمغادرة المنزل وهو لا يضع معطفه اسأله: "هل سترتدي المعطف الأحمر أو الأزرق".

 

امنح أطفالك خيارات تجعلهم يشعرون بمزيد من الصلاحيات، وساعدهم ليكونوا جزءًا جزءا من الفعل الذي يجب القيام به .

 

مساعدتهم على النطق:

 

عندما تريد أن تتعلم عبارة جديدة، لا يوجد شيء أفضل من قراءتها بصوت عال، لتعزيزها في ذاكرتك، لذلك عندما يقوم الطفل بخطأ ما وتريد أن تساعده على فهم ما هو هذا الخطأ، لابد من مناقشة ما حدث ولماذا قاموا بذلك.

 

ساعد أطفالك على الاعتذار عما فعله بقول "أنا آسف" أو "لن أفعل ذلك مرة أخرى"، واشرح لهم لماذا هو آسف وساعدهم على البدء في فهم ما فعلوه لتخطي المشكلة.

 

المتابعة:

 

إذا كنت تطلب من طفلك جمع ألعابه التي قذفها في حجرته وتحذره من عاقبة تركها في حالة فوضى، فقم بتحديد ملهة له، ولا تترك الأمر مفتوحا بل تابع الأمر بنفسك مع التشجيع المستمر.

 

ولكن إذا رأى الطفل أباه لا يعبأ بما يقوله، فإنها لن يستمع له عندما يطلب منه شيئا ما، لذا يجب على الآباء الابتعاد عن التحذيرات الفارغة.

 

لا تخف من الاعتذار:

 

الآباء بشر لذا في الكثير من الأحيان، فهم معرضون للوقوع في خطأ ما، وقد يتطور الأمر إلى مواجهة أطفالهم بالعبارات النابية، والصوت القاسي أو الصراخ، لكن يجب ألا يخاف الآباء من أن يعتذروا لأطفالهم.

 

فالطفل بحاجة إلى معرفة التصرف السليم حينما يقع في خطأ ما، واعتذار الآباء لأطفالهم تطبيق عملي على ذلك.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان