رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

6 طرق لمساعدة أطفالك على التعامل مع قلق الامتحان

 6 طرق لمساعدة أطفالك على التعامل مع قلق الامتحان

المرأة والأسرة

ساعدي طفلك على تجاوز أزمة الامتحانات

6 طرق لمساعدة أطفالك على التعامل مع قلق الامتحان

رفيدة الصفتي 10 ديسمبر 2015 12:37

هل يتحول طفلك لكائن عصبي في أوقات الامتحانات؟ وهل تكون جلسات المذاكرة ليلة الاختبار تمثل وقتا صعبا للغاية؟ وكيف يمكن مساعدة الأطفال في تجاوز هذا الوقت العصيب؟ وكيف يتم محاربة العواطف المجهدة؟

 

يسيطر القلق والتوتر على الطفل، وكذلك على أدائه في الدراسة، مما يؤدي إلى الحصول على درجات أو علامات سيئة، وهو لا يرتبط بمرحلة معينة أو بمدرسة محددة بل أمر شائع بين الكثير.

 

وفيما يلي 6 نصائح يقدمها معهد تنمية الطفل، لمساعدة أطفالك على التعامل مع قلق الامتحان:

 

الإعداد مقدما

 

أفضل وسيلة للحد من التوتر والقلق إلى أدنى درجة ممكنة، هو أن يكون طفلك معدا إعدادا جيدا للامتحان.

 

تأكدي من بدء طفلك المذاكرة بضعة أيام (أو أسابيع) مقدما للقضاء على خطر الدراسة أو المذاكرة في الليلة السابقة.

 

ساعدي طفلك على تنظيم المواد اللازمة للامتحان، وإنشاء جدول للدراسة، وحدثيه عن عملية المذاكرةة وساعديه على إعادة النظر في المواد التي يدرسها.

 

تعليم طفلك

 

ساعدي طفلك على فهم أن التوتر والقلق هو شيء طبيعي، وعاجلا أو آجلا سوف يظهر التوتر، واطلبي منهم التنازل لبعض الوقت عن بضع ساعات من المذاكرة.

 

اطلبي منه أن يغلق عينيه، وأن يتنفس بعمق وتكون عضلاته في حالة استرخاء، بعد استلام أوراق الامتحان بالإضافة إلى ذلك، تحدثي معه حول قواعد الامتحان.

 

ذكري طفلك بأن يستهدف الإجابة على الأسئلة التي تتميز بالسهولة، وألا يضيع الكثير من الوقت للإجابة على أسئلة الاختبار، وأن ينتقل  الطفل إلى سؤال آخر إذا لم يعرف الإجابة عن السؤال الحالي حتى لا يضيع الوقت في التفكير.

 

القضاء على التفكير السلبي

 

اجعلي حديثك عن نفسك مع طفلك بطريقة إيجابية، وكذلك عن أي موقف له تأثير على تصرفات أو سلوك الطفل.

 

لذلك ركزي على الأشياء التي تعرفينها، وعلى الجانب المشرق، ومدى بذل الطرف الأخر قصارى جهده، وكذلك التركيز على الجانب الإيجابي وليس السلبي من أجل القضاء على التفكير السلبي.

 

استخدام تقنيات الاسترخاء

 

وهذا يعد أسلوبا عظيما للطلاب الذين يسيطر عليهم حالة العصبية الشديدة بشكل عام، وهناك الكثير من الطرق المختلفة للاسترخاء التي يمكنك القيام به مع طفلك:

 

- الذهاب في نزهة على الأقدام، حيث تعطي طاقة إضافية وشعورا بالهدوء.

- التنفس بشكل عميق أثناء المذاكرة مع عيون مغلقة، 10 مرات.

- ممارسة اليوجا بضعة مرات في الأسبوع، وهو ما سيخفف من التوتر الجسدي والعقلي.

 

النوم

 

النوم هو راحة وأمر ضروري للجسم والعقل، لذا ساعدي طفلك أثناء فترة الاختبارات، وتأكدي من حصولهم على النوم الكافي؛ حتى يكونوا أكثر إنتاجية في اليوم التالي، ويفضل ألا تقل مدة النوم عن ثماني ساعات خاصة في ليلة الامتحان.

 

الطعام

 

اتباع نظام غذائي متوازن أمر مهم جدا أثناء الدراسة، وذلك للحد من التوتر، ويفضل إعطاء طفلك الكثير من الفواكه والخضروات والماء أو الشاي الأخضر.

 

حاولي منح أطفالك خيارات الغذاء الصحي مع فترات راحة منتظمة بين وجبات الطعام، وانسي الأغذية المصنعة التي يمكن أن تزيد من القلق والتوتر، ولا تنسي أن تبدئي يوم طفلك مع وجبة فطور مغذية، مثل الحبوب مع الفواكه.

 

إن أفضل شيء يمكنك إعطاءه لطفلك هو الدعم الدائم، ومساعدته على تنظيم أوقاته مع الدراسة ومراجعة المواد، ولا تنسي ترديد عبارات جيدة يمكن أن تساعد في تهدئته.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان