رئيس التحرير: عادل صبري 05:03 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

10 أسباب وراء عزوف طفلك عن المدرسة

 10 أسباب وراء عزوف طفلك عن المدرسة

المرأة والأسرة

تعرفي على علامات تثبت أن طفلك يتعرض للتخويف في المدرسة

10 أسباب وراء عزوف طفلك عن المدرسة

رفيدة الصفتي 22 نوفمبر 2015 09:21

"لا أريد الذهاب إلى المدرسة".. قد يردَّد طفلك هذه العبارة على مسامعك، دون أن يخبرك بالسبب، أو ما جعله يصدر قرارًا أمام نفسه ويخبرك به.

 

وتظل الأم تبحث عن السبب، فبعد أن كان الطفل منتظما في مدرسته، ويستيقظ مبكرا للذهاب يوميا إليها، أصبح لا يطيق سيرتها، ويتجنب الحديث عنها، بسبب ما يتعرض له من تخويف في المدرسة.

 

نقدم لك 10 علامات تثبت أن طفلك يتعرض للتخويف في المدرسة:

 

1- يجد الطفل صعوبة في شرح الإصابات التي يتعرض لها مثل الخدوش، أو تمزق جزء من ملابسه، أو علامة ما تثبت أن أحدا تعرض له أو قام بضربه، وقد لا يمكنه أن يفسر لك هذه الإصابات، ويقابل أسئلتك بصمت.


2- يتجه الطفل الخائف للتصرف بشكل عدواني مع ممتلكاته أو ممتلكات أسرته، فقد يتلفها، أو تصبح مفقودة، بما في ذلك ملابسه، وكتبه، وألعابه، وإلكترونيات، وغيرها.

 

3- يشعر الطفل الخائف في كثير من الأحيان بالمرض، أو يدعي المرض، مثل الصداع المتكرر، أو آلام في المعدة.

 

4- يقوم الطفل الخائف بتغيير عادات الأكل بما في ذلك تخطي وجبات الطعام، والشراهة عند تناول الطعام، والعودة من المدرسة إلى البيت جائعا لأنه لم يأكل وجبته.

 

5- لا يستطيع الطفل الخائف النوم بسهولة أبدا، بل ينام بصعوبة شديدة، وفي كثير من الأحيان تراوده الكوابيس.

 

6- دائما يسيطر على الطفل الخائف عدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة، أو ركوب الحافلة، وفقدان الاهتمام بالأمور المتعلقة بالمدرسة، وكذلك الحصول على درجات أسوأ من المعتاد.

 

7- يتجنب الطفل الخائف المواقف الاجتماعية، وقد يخسر الأصدقاء، ولا يستطيع تكوين صداقات.

 

8- يتجه الطفل الخائف للضغط على شقيقه الأصغر –دون أن يدري- أو الأطفال الصغار الذين يقابلونه سواء جيرانه أو أقاربه، وقد يتجه الطفل في بعض الأحيان إلى تخويفهم من خلال تقليد ما يحدث له.

 

9- يسيطر على الأطفال الخافين الشعور بالعجز، كما أن احترام الذات عندهم يتجه للانخفاض، كذلك قد تلاحظ الأم وجود تغيرات أخرى في شخصية الطفل، فقد يكون أكثر تحفظا أو حزينا طوال الوقت.

 

10- ينتاب الأطفال الخائفون سلوكيات تدل على تدمير الذات مثل إيذاء أنفسهم، وإلقاء اللوم على أنفسهم، أو محاولة الهرب من المنزل، أو التحدث عن الانتحار أيضا.

 

ومن المهم أن نلاحظ أنه ليس كل الأطفال الذين يتعرضون للتخويف سوف تظهر جميع هذه العلامات المحددة عليهم.

 

إذا كان طفلك لا يريد أن يقول لك إنه يتعرض للمضايقات، ومع ذلك كنت تعتقدين حقا أنه يتعرض للتخويف، فلا تتجاهلي المشكلة، بل اذهبي للمدرسة وتحدثي مع المختصين.

 

أما إذا كنت تعتقدين أن طفلك حاليا لا يتعرض للتخويف، فهذه فكرة جيدة للتحدث مع طفلك عن البلطجة، لأن التواصل هو أمر حاسم في بناء العلاقة معه.

 

من المهم الإظهار لطفلك أنك تستمعي له، من أجل تعزيز الثقة بينك وبينه، ليبدأ طفلك  ويراكِ أكثر حليف، وأكثر شخص يمكنه الوثوق به.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان