رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كيف تحتفل باليوم العالمي للطفل؟

كيف تحتفل باليوم العالمي للطفل؟

المرأة والأسرة

اليوم، 20 نوفمبر هو يوم الطفل العالمي الذي أنشأته الأمم المتحدة

كيف تحتفل باليوم العالمي للطفل؟

رفيدة الصفتي 20 نوفمبر 2015 14:48

 

قبل 26 عاما، أعطى العالم وعدًا للأطفال بأنه سيفعل كل ما في وسعه لحماية وتعزيز حقوق الأطفال في البقاء والنماء، في التعلم والنمو، لإسماع صوتهم وتحقيق إمكاناتهم الكاملة، ولكن السؤال يطرح نفسه علينا "هل التزم العالم بهذه الوعود؟!"

 

ولكن قد يحدث أولياء الأمور والمعلمين فرقا، إذا واصلوا رفع سعادة الأطفال والمتعلمين، فيمكنهم أن يكونوا مثالا جيدا للآخرين، وسبيلا لتحفيزهم على القيام بنفس الشيء.

 

نقدم لك 5 خطوات للاحتفال مع أطفالك بيوم الطفل العالمي:

 

1- الحب غير المشروط

 

من الأسهل أن يسمح الآباء لأنفسهم أن يسيطر عليهم شعور الإحباط والإرهاق، أو السلبية، ليظهروا في سلوكهم بدلا من قمعها، وخاصة أمام أطفالهم، ولكن تظل الأعمال أعلى صوتا من الكلمات.

 

قدم لطفلك كميات سخية من المودة، والحب، وقضاء الوقت معه، والضحك والابتسام الذي يعد ضوءا لقلبه، كذلك الدعم المستمر الذي يساعد على أن تصبح تقته بنفسه قوية.

 

شجع طفلك وحفزه لرؤية نصف الكوب الممتلئ، ووجه طاقاته نحو الأنشطة المناسبة التي تهمه، واجعله يشعر بالفخر نحو نفسه.

 

2- ادخل العالم من خلال اللعب

 

حقيقة معترف بها، وهي أن انخراط الطفل في اللعب يجعله يتعلم عن نفسه وعالمه، فللعب لا يساعد فقط على تحسين التنمية الاجتماعية والعاطفية لطفلك، ولكنه يحفزهم للنظر في عالمهم بعيون المستكشفين.

 

طرح الأسئلة، والفضول العام، والحماس ينبغي دائما أن يقابله تشجيع، ولكن هذه الصفات الايجابية لا ينبغي أن تقتصر على أطفالك، بل يجب الانضمام إليهم في إعجابهم، ومشاركتهم في لعبهم.

 

التعلم أمر مثير خاصة خلال الألعاب العائلية المتعة، واللعب مع الدمى، وممارسة الأنشطة اليومية، وكذلك التمثيل من خلا مسرح العرائس.

 

3- إطلاق قدراتهم الإبداعية

 

الإبداع هو وسيلة لا تقدر بثمن، فهو يساعد على تطوير المهارات في مجال الفن والموسيقى، والعديد من المواضيع الفنية الأخرى، التي يمكن أن توجه لتحقيق الأهداف.

 

الإبداع لا يمكن أن يكون موجودا في كل جانب من جوانب الحياة، ولكن يتم من خلال التفكير خارج منطقة الجزاء، والتفكير النقدي، وبطرق جديدة، وعند إيجاد حلول للمشاكل الصعبة، وهو مهارة حتمية لتطور طفلك.

 

الإبداع هو القدرة على طرح السؤال والاستكشاف، واللعب مع الأفكار، والعقل المتفتح، ويتم تطوير المهارات الإبداعية من خلال المرح، والألعاب التعليمية، والصلصال، والألوان.

 

4- عادات الأكل الصحي

 

طبق عادات صحية حيوية لطفلك، لا سيما في هذا العصر الذي تتزايد فيه الوجبات الخفيفة المصنعة والوجبات السريعة، والتي غالبا ما يكون الحصول عليها أسهل بكثير رغم سوء أضرارها.

 

يجب تعزيز الشعور القوي بقيمة الذات في نفس طفلك، والحفاظ على الذات من سن مبكرة لتحقيق المنافع مدى الحياة، لذا علمه كيفية طبيعة عمل الجسم، والسبب في أهمية الحصول على وقود صحي لهم.

 

علم طفلك احترام جسمه، واشرح له من خلال الكتب العلمية أو السبورة، طبيعة عمل جسمه، كذلك دعه يشارك في تحضير السلطة الملونة اللذيذة والصحية.

 

5- غرس التسامح والانفتاح

 

الأشخاص الذين يفكرون بإيجابية هم أفراد يمارسون التعاطف، لذا يجب أن تعلم طفلك أن يتعامى عن الاختلافات التي لا صلة لها بالموضوع مثل لون البشرة، أو الجنس، أو الدين، والثقافة، والجنسية، حتى يكون أكثر إيجابية إلى عالمه.

 

ينبغي أن يشعر طفلك بأنه قوي في احترام الذات، وأنه يجب أن يحترم الآخرين، والذي غالبا ما يلتقط هذه القيم من خلال مشاهدة كيفية التفاعل مع الآخرين.

 

أصبحت الدول أكثر تنوعا مع خاصية السفر السريع وشبكة الإنترنت، وسيتم محاصرة طفلك مع أطفال آخرين ذوي خلفيات متباينة؛ لذلك اسمح لهم برؤية مقدار ما حتى يتعلموا عن العالم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان