رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كيف تتعامل مع الطفل العنيد والمتمرد؟

كيف تتعامل مع الطفل العنيد والمتمرد؟

المرأة والأسرة

يجب على الآباء التعامل مع الطفل العنيد والمتمرد بلباقة

كيف تتعامل مع الطفل العنيد والمتمرد؟

رفيدة الصفتي 23 أكتوبر 2015 11:09

"طفلي عمره 8 سنوات لكنه عنيد جدا، لا يتقبل أي شيء، وإذا لم يكن على استعداد للقيام بمهمة معينة، فإني أجد صعوبة في إقناعه أن يفعل الشيء نفسه، وأخطط أنا ووالده إلى أخذه لجلسة عند أخصائي تعديل سلوك، أو طبيب الصحة النفسية".. إنها قصة تعبر عن حال كثير من الآباء مع أطفالهم.

 

طبيعة العناد والتمرد في الأطفال لا يقتصر فقط على المراهقين فحسب، بل هو أمر شائع جدا في الأطفال الصغار، ومرحلة ما قبل المراهقة كذلك.

 

الأبوة والأمومة هي مهمة صعبة، وخصوصا عندما يكون التعامل فيها مع الطفل العنيد والمتمرد، فالآباء بحاجة إلى مهارات خاصة للتعامل مع هؤلاء الأطفال، الذين يجب أن يشعروا بعناية خاصة.

 

 

مفاهيم الآباء عن العناد

معظم الآباء والأمهات لديهم فكرة أن العناد هو شذوذ في السلوك ولكنه في الواقع ليس كذلك، فالطفال يتصرف بطريقة عنيدة بسبب التعلم الخطأ.


فعندما يظهر الأطفال موقفهم المتمرد والعنيد، فالآباء يجدون صعوبة في التعامل مع الوضع، ومعظمهم يشعر بالخسارة، ولكن كما أن لكل مشكلة حل، يمكن للوالدين أيضا اتباع استراتيجيات معينة لإدارة طبيعة العناد عند أطفالهم.

 

إذا فشل الآباء في التعرف على سمة العند عند أبنائهم في الوقت المناسب، أو ليسوا على استعداد لتعزيز مشاعر أطفالهم بشكل صحيح، فالعناد يمكن أن يصبح سمة مع هؤلاء الأطفال، وسيقودهم إلى أوضاع صعبة في مختلف مراحل الحياة.

 

العناد ليس سلبيا دائما

على الآباء ألا ينطروا دائما إلى عناد أطفالهم كأنه نقطة سلبية، فالطفل يظهر طبيعة عناده ليصور ما بنفسه إلى والديه أو لمن حوله.


والعناد يعطي شعورًا بالارتياح للطفل لأنه يشعر بأن الوضع الحالي هو تحت سيطرته، وهذا يعزز في نهاية المطاف على احترام ذات الطفل. وعندما تنشأ مثل هذه الحالات، يجب على الوالدين محاولة تهدئة الطفل عن طريق إفهامه الأمور في نصابها الصحيح بهدوء.

 

يجب على الآباء أولا أن يحاولوا معرفة السبب المحتمل الذي يمكن أن يتسبب في المواقف العنيدة للطفل، فالعند عند الأطفال قد يكون رد فعل لحالة معينة من الخوف، أو أنهم يفعلون ذلك لمجرد التمرد.

 


على الآباء تجنب الجدال

عند التعامل مع الطفل العنيد، يجب على الآباء والأمهات اتخاذ أوضاع محددة، مثل التعامل بهدوء وببرود مع الطفل العنيد الذي يخضع للكثير من الضغوط والتوترات، وبعض من هذه الضغوط يمكن أن تكون واضحة ومعروفة الأسباب للوالدين، لكن العديد من هذه غير معروف للوالدين.

 

وعلى أولياء الأمور مراقبة الوضع بدقة، وعليهم تحديد عامل (س) الذي يجعل أطفالهم يتصرفون بطريقة عنيدة، وعندما يبدأ الآباء المجادلة مع الطفل، أو تأنيبه أمام الآخرين، فإنه في الواقع يجعل الطفل يشعر بأنه غير المرغوب فيه.

 

يمكن للوالدين تغيير الموضوع، وصرف الطفل تجاه بعض الموضوعات الأخرى، وتجنب أن يكون الوضع أكثر إرهاقا، كما يجب على الآباء الإنصات إلى الطفل فيما يقول، فمزيد من التواصل مع الطفل بالتأكيد يوصل إلى تحسين الوضع.

 


الآباء هم القدوة

إذا كان الأطفال يشاهدون آبائهم يجادلون في كل قضية، ويرون الجو في المنزل مكهربا، وليس سلميا على الإطلاق، فمن غير المستغرب أن يكون أطفالهم متمردون ويتصفون بالعند.

 

لا تلم طفلك إذا كنت تجادل مع زوجتك في كل شيء، فالأطفال دائما يكون قدوتهم الذين يلهمونهم خلال الأوقات الصعبة، ويمكن للوالدين أن يصبحوا قدوة لأطفالهم من خلال حسن التصرف، وتهذيب السلوك.

 

يجب على الآباء أيضا الاستماع إلى ما يميل إليه أطفالهم، أو يكرهونه، حتى يشعروا بالتقدير والاحترام، وفهم الآباء لأطفالهم أمر مهم لعلاج الطفل العنيد بمودة.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان