رئيس التحرير: عادل صبري 06:12 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

6 أشياء تأخذك من السعادة إلى الشقاء

6 أشياء تأخذك من السعادة إلى الشقاء

المرأة والأسرة

السعادة لا تعتمد على الظروف، ولكن على العقل الذي يختار أن يرى الخير بدلا من الشر

6 أشياء تأخذك من السعادة إلى الشقاء

رفيدة الصفتي 15 أكتوبر 2015 10:54

الجميع يعتقد أن لديهم سر السعادة ولكن ماذا عن سر الشقاء؟ وهل تمطر السماء سعادة يمتصها جسم الإنسان ويمتصها، أم أنه نابعة من الظروف المحيطة، أم نابعة من داخله؟.

 

السعادة لا تعتمد على الظروف، ولكن على العقل الذي يختار أن يرى الخير بدلا من الشر، وهي تعني عدم السماح للحالات الخارجية أن تؤثر على السلام الداخلي الخاص بك، بالإضافة إلى ذلك التوقف عن فعل الأشياء التي تعيق تحقيق السعادة.

 

وفيما يلي قائمة من 6 أشياء يجب ألا تفعلها إذا كنت تريد أن تكون سعيدا.

 

1. الاستياء

 

إذا كان هناك طرف واحد يمكن أن يعطي شيئا لأحد، فإنه سيكون، "الغفران بسرعة وسهولة"، فالعقد والضغائن تقتل كل إمكانات السعادة الحقيقية والنجاح.

 

يعرف الجميع الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به هو أن يغفروا للآخرين، لكنهم قد يشعروا أكثر من المرغوب فيه بقوة على التمسك بالغضب والحقد تجاه المخالفين.

 

قد لا يزال الإنسان يتذكر الألم الناجم، ولكن الشعور بالغضب والمرارة بشأن ما حدث لا يتوقف عن الذين ظلموه، ولكن تذكر أن حياتك لن تستفيد، لذلك اغفر، وانسى، وكلما أسرعت كلما كان ذلك أفضل.

 

2. تكون بدافع المال وحده

 

المال لا يقدم رجلا سعيدا، ولا يوجد شيء في الطبيعة لإنتاج السعادة أكثر من نفسك، والمال في حد ذاته ليس شرا، ومع ذلك، فقد أدت محبة المال كثير من الناس أسفل مسارات مظلمة.

 

تذكر أن هناك ثلاثة محفزات في الحياة، هي المال، والحب، والعاطفة، ولتحقيق السعادة يجب أن يكون هناك توازن من كل هؤلاء الثلاثة.

 

ومع ذلك، إذا حافز ديك واحد هو المال، فإن المشاكل تنشأ بعد سنوات عديدة من العيش للحصول على المال، وستنمو الحياة الرتيبة، ولدينا جميعا أصدقاء يسيرون بعيدا ويتركون وظائف كبيرة، وعند سؤالهم عن سبب تركهم للعمل يقولون أنهم فقدوا العاطفة للعمل من أجل حياتهم، ويحدث هذا عادة عندما يكون المال هو الدافع المتغلب.

 

3. إهمال الأصدقاء والعائلة

 

من الضروري الحفاظ على بناء علاقات ذات مغزى، ويجب أن يكون لك دائرة بأقرب الناس الذين يمثلون لك العمود الفقري في الأوقات الصعبة، وسوف تكون قوة المهام الخاصة بك أعظم لدعوتهم.

 

تذكر أن إهمال الأهل والأصدقاء، سوف يحرق الجسور وقت الحاجة لهم، وانظر إلى الوراء على حياتك وعالج علاقتك بالأقارب والأصدقاء الذين أهملتهم.

 

4. الشكوى والأنين

 

إذا كنت تتجه للأنين باستمرار والشكوى، فأنت تحاصر نفسك ذهنيا ضمن شبكة من السلبية، ولكي تشعر بالسعادة تذكر أن الأمر يعتمد على نظرتك، وليس الوضع الخاص بك.

 

لكي تبقى إيجابيا وتشعر بالسعادة عن نفسك والآخرين؛ اعثر على شيء يجعلك تكون ممتنا، فالناس السعداء متفائلون، والتمتع في علاقاتهم بالأشياء الصغيرة في الحياة.

 

5. لا تأخذ قسطا من الراحة

 

العطلات والرحلات في الخارج والنزهات العائلية هي فواصل لازمة في هذا الايقاع السريع في القرن الذي نعيش فيه، وبدونها قد تصل إلى الحدود العقلية لديك بسرعة كبيرة جدا، ويمكن أن تصبح غير عقلاني، وتتخذ قرارات سيئة.

 

حتى لو كان كسر صغير من الروتين العادي، استغرق بعض الوقت وابتعد عن نمط العمل الخاص بك، واستمتع بالحياة.

 

6. التوقف عن الامتنان الصريح

 

أتذكر الوقت العصيب وأنت تفكر في الموازنة بين الأسرة والعمل والتعليم، في تلك الأوقات عليك أن تذكر نفسك بامتيازات هذه الجوانب التي قد تكون لم تعط لأحد على الأرض.

 

هناك عدد لا يحصى من الناس أميون للتعليم ولكنهم لا يستطيعون الوصول، تذكر أفراد الأسر الذين يكافحون؛ وحتى الأشخاص الذين لا يحصلون على المياه النظيفة. ومن الضروري أن تكون شاكرا، وتذكر النعم من حولك، خلال الأيام الصعبة.

 

تجنب هذه العقبات الستة إلى السعادة، واعطي حياتك دفعة فورية، وسوف تشعر أنك أكثر صحة وأكثر إنتاجية، وسوف ينجذب الناس لك، وسيكون بإمكانك تكوين صداقات بسهولة أكبر، والحفاظ على علاقاتك، وقرر أن تكون سعيدا من اليوم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان