رئيس التحرير: عادل صبري 01:17 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هل تؤذي طفلك في الثقة واحترام الذات؟

هل تؤذي طفلك في الثقة واحترام الذات؟

المرأة والأسرة

التنمية السليمة واحترام الذات أمر ضروري لتحقيق التنمية الشاملة للطفل

هل تؤذي طفلك في الثقة واحترام الذات؟

رفيدة الصفتي 14 أكتوبر 2015 10:08

التنمية السليمة واحترام الذات أمر ضروري لتحقيق التنمية الشاملة للطفل، ولذلك يجب على الآباء تجنب فعل الأشياء التي يمكن أن تضر احترام الأطفال لذاتهم.

 

احترام الذات هو سمة هامة جدا من أجل تطور الأطفال حتى يصبحوا أصحاء بالغين، كأب هناك الكثير الذي يمكنك القيام به من أجل بناء ثقة أطفالك، وكخطوة أولى يمكن أن تعرف المزيد عن الأشياء التي يمكن أن تؤذي احترام طفلك لذاته.

 

يقدم لك موقع الأبوة الهندي 5 نقاط يمكن أن تؤذي طفلك في احترام ذاته، وثقته بنفسه:

 

أكثر من التخطيط لحياة ابنك

 

التخطيط لحياة ابنك يولد الضغط تدريجيا له، ويسلب منه احترام الذات، كأب سوف تكون قلقا بشكل مبرر في مساعدة أطفالك على المشاركة في الأنشطة، ولكن من المهم أن تعرف من أين نرسم الخط الفاصل.

اسمح لطفلك بعض الوقت بمساحة لاكتشاف اهتمامات جديدة، ومعرفة المشاعر المخفية، وخلال التخطيط حياة أطفالك ابتعد عما يؤثر على قدرتهم على التفكير بشكل مستقل، وهو يشكل جانبا مهما من احترام الذات.

 

الدوس على المشاعر

 

الأطفال كائنات عاطفية، ولديهم مشاعر حساسة للغاية وأنه من الطبيعي بالنسبة لهم أن يكونوا متضررين من الأشياء التي تبدو غير منطقية بالنسبة لك.

 

عند التعامل مع أطفالك تذكر أن تأخذ وجهة نظرهم بعين الاعتبار، فعندما تأتي الأوقات الصعبة من المهم عدم "تجاهله" أو "نسيان ذلك الأمر" لأن هذه الأحكام تضعف مشاعر تقدير الذات والثقة.

 

إعطاء التعاطف عند الحاجة هو جزء مهم جدا من الأبوة والأمومة، ويجب أن تعلم كيفية فهم وتهدئة مشاعر ابنك، وهذا يتيح بشكل غير مباشر لأطفالك أن يعرفوا أن مشاعرهم مهمة.

 

القيام بأعمال ابنك بدلا منه

 

التحديات اليومية مهمة صعبة حقا، وهذه المواقف الصعبة تساعد الأطفال على تنمية القوة الذهنية والتعلم لمحاربة معاركهم الخاصة.

 

إذا كنت لا تزال تقوم بعملهم بدلا منهم، أو تحاول تسهيل التحديات التي تواجههم، فإنهم قد لا يتعلمون كيفية محاربة الحياة.

 

في نهاية المطاف، فإن مهارتهم لن تتطور في الثقة حول قدرتهم على حل المسائل، ومن الطبيعي أن احترام الذات قد يتعرض لمعوقات في مثل هذه الحالة، استغل الأوقات القادمة كي يواجه أطفالك، وشجعهم على قهر التحديات من تلقاء أنفسهم.

 

الإذلال العلني

 

الإذلال العلني هو في الأساس واحد من أسوأ الصدمات التي يمكن للوالدين إخضاع أطفالهم لها، مثل التوبيخ، أو الصراخ، أو ضرب، أو قول العبارات المهينة التي تؤذي الأطفال بشكل عام، على مستوى عميق.

معظم الأطفال لا ينسون حقا صدمة المهانة، ويحملونها على مشاعر الاستياء، وهو ما يصب أيضا في مرحلة البلوغ.

إذا كنت غاضبا حقا من أطفالك؛ فتحدث إليهم بلهجة صارمة الصوت، ولكن بدون استخدام كلمات مهينة تحت أي ظرف من الظروف، وتذكر أنه يجب أن يشعر الطفل باحترام ذاته خصوصا في وجود الآخرين.

 

وضع معايير مستحيلة

 

يجب خلق ثقافة من الدفء من أجل أداء مثالي، وتحقيق نتائج ممتازة في كل مرة، ويجب تحفيز أطفالك عند الفشل في الارتقاء إلى مستوى معايير محددة.

 

كذلك يجب أن تبتعد عن وضع المعايير المستحيلة للأطفال، فبهذه الطريقة عندما يفشل أطفالك، أو يتعثروا في وقت لاحق في الحياة، سيعلمون أنه لا بأس بذلك، وسيزداد شعورهم السليمة باحترام الذات.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان