رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفيلم الرومانسي.. هل يجد مكانا في عش الزوجية؟

الفيلم الرومانسي.. هل يجد مكانا في عش الزوجية؟

المرأة والأسرة

الأفلام الرومانسية والزواج

الفيلم الرومانسي.. هل يجد مكانا في عش الزوجية؟

رفيدة الصفتي 03 أكتوبر 2015 14:12

 تشغل الحب" target="_blank">قصص الحب القديمة جانبًا كبيرًا في عقول من قرأها أو سمع عنها.. فهذا شاب يلتقي بمحبوبته، فيجثو أمام قدميها من أجل تقديم زهور يسعى من خلالها إلى كسب حبها وامتنانها ومبادلته المشاعر. مشهد يجعل كثيرين يتمنون أن يقعوا في الحب بجنون، وأن يعيشوا في سعادة دائمة... وهو ما يطرح تساؤلا؛ لماذا لا نحب؟

 

لسوء الحظ، فإن المشكلة مع الأفلام الرومانسية، والكتب الرومانسية، والبرامج التلفزيونية، ومشاهدتها بشكل متكرر وكثيرا، قد تبدأ تؤثر على زواجك بطريقة ليست جيدة، هذا ما قالته بريت آني الكاتبة في موقع مدونة الحب والزواج، والمتخصصة في الشؤون الأسرية، والعلاقات الزوجية.

 

الحقيقة هي، عند ملء عقلك باستمرار بشيء واحد مرارًا وتكرارًا، فإنّ عقلك يبدأ في رؤيته كأمر "طبيعي". وعندما يتعلق الأمر بالأفلام الرومانسية، فإنها غالبًا ما تكون أي شيء ولكن وضعها طبيعي.

 

تبدو الأفلام والمسلسلات الرومانسية عند البعض أمرًا طبيعيًا بما فيه الكفاية منذ الوهلة الأولى، فمن الطبيعي تمامًا الوقوع في الحب، وتجربة الصراع، وكيفية التغلب عليها، حتى إتمام الزواج. ولكن في كثير من الأحيان، الأفلام الرومانسي تعطينا فقط نسخة مفرطة في تبسيط أو رومانسية الأحداث، في حين أن عقولنا لا تدرك ذلك دائما.

 

في الأفلام الرومانسية، مهما كانت المشاكل كبيرة جدا، فإنها لن تستمر طويلا، فلا يمكن للزوجين القتال من أجل زواجهما، عليهما الانتظار ببساطة لبضعة أيام، وكل شيء يحدث في الوقت المناسب. فهي لا تحل المشاكل الحقيقية، بل هي مجرد قهر لمعركة طفيفة، وكل شيء يحدث دائما في نهاية المطاف.

 

وليس ذلك فحسب، والشخصيات غالبا ما تكون غير واقعية، وعادة ما تكون محبوبة جدا، من دون أي عيوب شخصية رئيسية، فالغفران يحدث كشيء سهل دائما، وكل زوجين يحب بعضهم بعضا، والمرأة دائما جميلة والرجل دائما يبذل قصارى جهده لاكتساح حبها، وليجلس قبالة قدميها، وأي اختلافات عادة ما تنتهي وكأنها ليست أكثر من نزوة طفيفة، والاثنين يمكنهما الضحك في وقت لاحق.

 

الحياة الحقيقية ليست كذلك!

 

بدلا من ذلك، فالحياة الحقيقية هي كاملة من الناس الحقيقيين الذين لديهم مشاكل حقيقية، أو لديهم معارك ضخمة ويتساءلون كيف يتخطونها من أي وقت مضى، نظرة بسيطة أو ذكرى عزيزة في توقيت جيد هي ببساطة لا تكفي لإصلاح مشكلة واحدة.

 

وعندما تشاهد الفيلم الرومانسي وتتابع المشاهد التي ما كنت تتوقع لها أن تحدث، ألا يؤثر هذا على زواجك، وتسأل نفسك هل محبة بعضكما البعض كافية؟ ألا ينبغي أن نكون قادرين على حل كل مشكلة بسهولة؟ لماذا يجب ألا نكون سعداء مثل هؤلاء؟!

 

سواء كنت تدرك ذلك أم لا، عند مشاهدة طن من الأفلام الكوميدية الرومانسية، فإنها يمكن أن يكون لها تأثير على عقليتك وطريقة تفكيرك، ويمكن أن تجعلك ساخطا حياتك، وربما يسيطر عليك شعور أن زواجك لن يرقى بأن يكون حقيقيا في هذه الحياة.

 

الحقيقة هي، أن الزواج ليس دائما سعيدا، وهناك عقبات تؤثر على سعادته، وعندما تبدأ في رؤية خطوط المؤامرة من الأفلام الرومانسية التي تظنها "طبيعية"، فجأة لا يبدو زواجك عاديا، بل يبدو أن هناك شيئا خطأ، لكنك لا تعرف ما هو بالتحديد. فمن خلال الأفلام الرومانسية أنت تعرف كيفية حل المشاكل الحقيقية بشكل لم يسبق له مثيل من قبل، ما عليك إذا إلا أن ننتظر بضعة أيام لترى كل شيء من خلال الفيلم.

 

الآن بطبيعة الحال، يجب أن تعرف أن الأفلام الرومانسية تعمل على تبسيط الأمور كثيرا، وهي ليست رهيبة في ذلك، ومشاهدة عدد قليل منها غير محتمل لها أن تدمر زواجك، ولكن أنت بحاجة إلى أن تكون حذرا، عندما تشاهد هذه الأفلام، واقنع نفسك أنك تتمتع بقصة وليست حقيقة.

 

لن تبدو حياتك أبدا وكأنها فيلما رومانسيا، وليس من المفترض أن تتوقع أن يتم وضع نفسك فقط للفشل، سيكون لديك ضغوط، وسيكون لديك مشاكل، ولكن اسأل نفسك كيف ستسير حياتك من أي وقت مضى، خاصة وأن مشاكل الحياة الحقيقية لا يكون حلها سهلا دائما.

 

الحياة الحقيقية هي أكثر جمالا بكثير من أي قصة على أي حال، ما دمت تعلم كيف تتقبل وتقدر حياتك بما هي عليه، بجميع المراوغات.

 

اقرأ أيضا:

المرأةالأسرة/737043-9-خطوات-تجعل-منك-زوجة-مثالية" style="line-height: 1.6;">9 خطوات تجعل منك زوجة مثالية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان