رئيس التحرير: عادل صبري 04:39 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

طفلك في سنة أولى كلام.. "شجعي ومتسخريش"

طفلك في سنة أولى كلام.. شجعي ومتسخريش

المرأة والأسرة

لغة الأطفال تتطور سريعا

طفلك في سنة أولى كلام.. "شجعي ومتسخريش"

د. دعاء راجح 08 يونيو 2015 11:37

 

"بــ.. بب.. بابا".. أخيرا وبعد طول انتظار؛ نطق كلماته الأولى، متلعثمة ومتعثرة، ولكنها أجمل ما يمكن أن يسمعه أب وأم من فم طفلهما الصغير، وكاحتفال صغير بأولى كلمات الوليد، راحا يكرران ما قاله مرارا وتكرارا آملين أن يسمعوا منه المزيد، ومع كل كلمة جديدة كان الاحتفال يتكرر.. لكن أحدا من والدي الطفل لا يعلم أنه عن دون قصد قد يساهم في إبطاء الذكاء اللغوي وربما توقفه وضموره.

 

 

ففي المراحل الأولى من حياة الطفل تتطور لغته بشكل متسارع، وتساهم الأم في تنمية هذا الذكاء اللغوي أو في توقفه وربما ضموره، ولذلك.. يقدم "مصر العربية" للأبوين نصائح للتعامل مع الأطفال حديثي الكلام.

 

في العام الأول للطفل يعتمد نمو ذكائه اللغوي على سماع الكلمات، فهو يستمع لأمه وهي تحادثه وهو يحاول مجاراتها بالمناغاة وإصدار الأصوات؛ يستمع لها وهي تغنى أو تقرأ القرآن أو تحكى له حدوتة ويميز بين نبرة صوتها ونغمة كل صوت فيهم، يستمع لها حين تصرخ ويعلم أنه قد ارتكب خطأ ما ولكنه لازال لا يفهم خطأه بشكل كامل.

 

تساهم الأم في نمو اللغة بتعليمه المسميات؛ فعندما يبدأ الحبو أو المشي ويتعرف على الأشياء من حوله ويحاول وضعها فى فمه ويقلبها بين يديه فإنه يتعرف عليها بكل حواسه بالنظر واللمس والتذوق والسماع إن كانت تصدر أصواتا والشم إن كان لها رائحة.

 

هنا على الأم أن تساعده وتنمى لغته عندما تسمعه اسمها ولونها وملمسها ورائحتها ومذاقها، فعندما يمسك الكرة تقول له: "كورة ...لونها أحمر ...الله ...ناعمة وهى تلمسها"؛ وكذلك عندما يمسك البسكوتة تقول له: "الله.. مدورة أو مربعة.. طعمها حلو.. خشنة.. لله.. ريحتها جميلة وهي تشمها"، وبذلك تسهم في تنمية وتدريب حواسه والتعبير عنها باللغة.

 

احذر السخرية

 

عندما يبدأ الطفل أولى كلماته احذر من السخرية منه والضحك على نطقه للكلمات والتندر بها أمام الأهل والأصدقاء، فالطفل الحساس ممكن أن تؤذيه مثل هذه التصرفات، وممكن أن ينعزل ويتوقف عن الكلام معك والانفتاح عليك بعد ذلك، وقد تسبب مثل هذه التصرفات في التهتهة والتلعثم وعيوب الكلام بعد ذلك بسبب فقدانه الثقة في نفسه وفى قدراته اللغوية.

 

على النقيض أيضا، فمن الممكن أن يفهم أنه قد أتى بأمر ظريف ولطيف يحبه الناس؛ فيستمر فى خطئه فى نطق بعض الحروف مثلا.

 

كل ما عليك إذن أن تصححي خطأ الطفل بمنتهى الهدوء وبدون سخرية، والطفل من الممكن أن يخطئ في بعض الحروف أو يخطئ في تركيب الجمل، أو التعبير عن نفسه بشكل صحيح من خلال جمل مفيدة، أو حتى توصيل فكرته بشكل صحيح، على الوالدين أن يعرفا أن كل ذلك ممكن، فلا تسخر من ابنك أبدا ولا تخاطبه بنفس الأسلوب وصحح له الخطأ بمنتهى الهدوء.

 

العام الثاني

 

خلال العام الثاني من عمره تزداد الحصيلة اللغوية عند الطفل بالتدريج وتتطور البنات لغويا أسرع من الأولاد، تعلّم أن تستمع إلى ابنك عندما يريد الطفل الكلام ويحكي لك أمرًا ما استمع اليه باهتمام، لا تستمع وأنت وجهك في الموبايل أو شاشة التليفزيون، انظر في عينيه كي تفهم مشاعره وما وراء الكلمات.

 

قد يقول كلمة واحدة تسمع لكن ما لا تفهم معناها إلا لو نظرت في عينيه ولاحظت ملامح وجهه كى يكون فهمك أكثر عمقا.

 

عندما تتعلم أن تحترم ابنك وتعطيه الاهتمام عندما يتكلم، سيتعلم كيف يحترمك عندما تكلمه وينظر في عينيك، أعط له أنت النموذج والمثل كي يتعلم كيف يستمع باهتمام، لا تتجاهل رغبة الطفل في الكلام الأطفال الصغار لديهم اسئلة كثيرة جدا عن الحياة من حولهم، يريدون أن يفهموا ويعرفوا: "ليه وامتى وازاي وفين".

 

الصبر مفتاح "الكلمة"

 

يحتاج الأبوان أن يتسلحا بالصبر وطول البال والحكمة في سبيل تنمية الثروة اللغوية والإجابة على أسئلتهم التي تنمي معرفتهم وثروتهم اللغوية وقدرتهم على التعبير عن أنفسهم وعما حولهم، فالطفل كثير السؤال طفل ذكي وقد يكون عبقريا، فلا تقتل ذكاءه بنهره وتجاهل أسئلته، وعندما يبدأ أسئلته في وقت أنت مشغول فيه أو غير مؤهل نفسيا ان تسمعه اعتذر بلطف، قل له: "معلش حبيبي مش هقدر اسمعك دلوقت ممكن نأجل الكلام بعدين لانى تعبان او مشغول".

 

وكما يحتاج الجسد الى الغذاء كي ينمو؛ فإن العقل يحتاج إلى معلومات وإلى مفردات للتعبير عن هذه المعلومات، وكلما أجبت على أسئلتهم بأسلوب مناسب لسنهم كلما نضجت عقولهم وستشعر مع الوقت أن عقلهم أكبر كثيرا من أقرانهم، وأن طريقة تفكيرهم أصح كتيرا من غيرهم.

 

الأطفال الصغار بالطبع لا يحتملون انشغالك عنهم ويريدون إجابات سريعة، وقد يعيدون السؤال لأكثر من مرة ويريدون سماع نفس الإجابة إما محاولة للفت نظرك، أو لأن ذاكرتهم ما زالت ضعيفة لم تختزن الإجابة الأولى، فلا تنهرهم، فإنهم يحبون أن يستمعوا لنفس الحدوتة عدة مرات ويسألون نفس الأسئلة أيضا، لأنهم يقومون في كل مرة بتخزين المفردات ومعلومات مختلفة.

 

الأطفال لا يكذبون؟

 

كما يعمل الخيال على البحث عن معلومات جديدة وتفاصيل جديدة في نفس القصة، علم طفلك الأغاني المختلفة عن الموضوعات المختلفة واشرح له معاني كلمات الأغنية، اقرأ لطفلك القصص باللغة العربية البسيطة فهذا يساعد أيضا على تنمية ذكائه اللغوي.

 

وعندما يبدأ الطفل بعد عامه الثانى نسج قصص من خياله لاتنهره ولا تعنفه ولا تقل له إن هذا كذب ولا تسخر منه؛ بل حاول أن تتقبل هذ الأمر وناقشه فيما يقول ووضح له الخطأ بهدوء فإن عقل طفلك لا يقوى على التفريق بين الحقيقة والخيال في هذه السن المبكرة، وإن كان لديك طفل محب للكلام (رغاي) فهذا طفل موهوب وقد يكون مستقبلا محاضرًا متميزًا أو إعلاميًّا أو معلمًا أو محاميًا مبهرًا.

تعلم كيف تنمى موهبة طفلك اللغوية وتوجهها بشكل سليم بدلا من أن تكبتها وتقتلها فى مهدها بدوام التقريع والسخرية والرفض.

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان