رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لنصفك الثاني.. قل ولا تقل

لنصفك الثاني.. قل ولا تقل

المرأة والأسرة

تذوق كلامك قبل أن تنطق به

لنصفك الثاني.. قل ولا تقل

د. دعاء راجح 14 مايو 2015 09:50

تنتابنا  مشاعر سلبية عديدة من تصرفات وسلوكيات وكلمات شركاء حياتنا، فنشعر بالإهانة، الإحباط، اليأس، الغضب، أو الحزن.

والكثيرون يفقدون  قدرتهم على التحكم في تصرفاتهم،  فتخرج كلماتهم كالسكين يجرح الآخر، ويبرر كلماته اللاذعة، بأنها رد لأفعال شريك حياته الخاطئة، ومع استمرار هذه الجروح وعدم مداواتها، ينهار الحب تدريجيا، وينمو في قلب الطرفين الرغبة في الانتقام  لكرامتهم بالمزيد من الأفعال الخاطئة والمزيد من الكلمات اللاذعة، ليتحول الزواج من أرض السلام والسكينة إلى أرض للمعركة والصراع.

"اللي في قلبي على لساني"

مشاعرنا لا سيطرة لنا عليها فهي تحدث بشكل لا إرادي تماما، ولكن وهبنا الله تعالى القدرة على التحكم بالعقل والسيطرة على افعالنا وكلماتنا التي تخرج منا،وهذه القدرة لابد ان تكتسبها مع الوقت بالتدريب.

 إن طبع (اللي في قلبي على لساني) ليس طبعا جيدا إلا في التعبير عن المشاعر الجميلة، لكن مشاعرك السلبية لابد من السيطرة عليها حتى لا تجرح الاخرين...

لا تقل : أنت أهنتني عندما فعلت كذا وكذا.

بل قل: أنا شعرت بالإهانة عندما حدث كذا وكذا.
 فكلمة (أنت) تشعر الزوج أو الزوجة بالاتهام، فيتأهب للرد والمعركة بدلا من أن يفهم ويتعاطف ويستمع للحديث.

لا تقل: كيف فعلت كذا وكذا.
ولكن قل: كنت أتمنى أن لا تفعلي كذا وكذا.

لا تقل: انت كسولة.. أنت أناني.. أنت لا يهمك إلا نفسك.. أنت عصبي.. أنت بخيل.. أنت نكديه.
ولكن.. حدد تماما التصرف الذي ضايقك.. ولا تصدر احكاما.

لا تسخري منه: "حد ياكل بالطريقة دى".. "حد عاقل يتصرف التصرفات دي"..

لا تستهن بها: "أنا كنت عارف انك مش هتعرفى تعملى حاجة"
 

"لسانك حصانك"

تعلموا  ذوقيات الكلام، تعلم كيف تخاطب شريك حياتك بكلمات رقيقة حساسة حتى في لحظات الغضب والاستياء فسيقدر ذلك جدا، وسيكون ممتن لحكمتك وسيطرتك على لسانك، وسيحفزه ذلك على التعامل معك بالمثل، وقديما قالوا "لسانك حصانك"، وأنا أقول "سعادتك وراحة بالك في السيطرة على لسانك".
فلو أوذيت  وأحسنت  التعبير عن نفسك، فلن يجد شريكك خطأ يلقي به عليك ويقول أنت السبب.

ففي الحديث المعجز (وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد السنتهم)
فهي ليست نار الآخرة فقط.. بل نار الدنيا أيضا.
 فتذكروا أنكم تفقدون الكثير من الحب عندما لا تحسنون التعبير عن انفعالاتكم.. فانتبهوا.
 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان