رئيس التحرير: عادل صبري 03:50 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

للزوجات فى العيد "العدوان الثلاثى بلاش منه"

للزوجات فى العيد العدوان الثلاثى بلاش منه

المرأة والأسرة

العدوان الثلاثى على الزوج

النكد والإهمال والبرود العاطفي

للزوجات فى العيد "العدوان الثلاثى بلاش منه"

سمية الجوهرى 05 أكتوبر 2014 09:02

أحكم إغلاق باب منزله جيدا ثم نظر الى زوجته، التى اختلفت كثيرا عن شكل حبيبته التى تقدم لخطبتها منذ عام تقريبا، فأغمض عينيه لكى يكتم غيظه.. ثم قال لها بنبرة تشوبها رائحة قلق تكرهها النساء دائما: أحضرى هذا الكرسى وتعالى الى جوارى، وبعد أن تنهد تنهيدة غير مريحة اتكأ بظهره على جدار غرفة المعيشة وطلب منها أن تجلس على الكرسي الذى أحضره، وقبل أن ينطق بكلمة واحدة عض طرف إبهامه وزفر بشدة ورمى بهاتفه على الكنبة، حتى نظرت اليه بنظره مفجعة حثته على أن يدخل فى الموضوع سريعا، فسألها: متى سينتهى هذا العدوان الثلاثى علي، وخاصة فى مثل تلك الأيامخ.. أيام العيد؟

فتعجبت من سؤاله مستفهمة: أى عدوان ثلاثى تقصد؟

فقال لها: العدوان الذى أعتبره نقطة التحول الوحيدة فى تاريخ زواجى من نهاية شهر العسل حتى يوم عيدنا هذا.. أو بمعنى أدق الحرب التى شنتها كل من نكدك وشكلك وتكشيرتك وإهمالك فى نفسك وبرود العاطفى عليٌ، حتى أصبحت أمرا واقعا مسلما به فى ربوع حياتنا الزوجية، وبرغم حلول العيد إلا أن الحرب لم تنتهى ولم تدفعك إنسانيتك ان تعطيها حتى هدنة لكى نستعيد حبنا وثقتنا فى بعضنا.. ألم يأن الأوان الى أن تنهى تلك الثلاثية المقززة؟

ثلاثي لعين

لم يكن ذلك الحوار حكرا على هذين الزوجين حديثي الزواج، بل ستجده فى بيوت كثيرة لو طرقت أبوابها وأسقطت عنها قناع المظاهر الكاذبة أمام الناس، فعلى الرغم من شكوة النساء دائما من "طناش" أزواجهن لهن فى أيام العيد، فهناك أيضا من الأزواج الذين يشتكون من زوجاتهم وإههمالهم فى أنفسهم ولهم، خاصة فى أوقات المناسبات، حيث تتعدد الشكوى فى إطار هذا الثلاثى اللعين (النكد والتكشير - الإهمال في الشكل - البرود العلاقة العاطفية)

النكد والتكشيرة.. "الشئ لزوم الشئ"

هناك من الزوجات من لا تريد التنازل عن النكد طوال الوقت أو تغيير من مودها القاسى هذا فى أيام العيد، وكأنها بدونه ستخسر جزءا من جسدها، وبالطبع تسخر معها لوازم النكد التى تعينها على العيش مع زوجها بشخصية قوية، كما تظن، ومنها التكشيرة التى تعلو فمها دائما، والصوت العالى و"النرفزة" على أتفه الأسباب، فأرجوكى "النكد بلاش منه فى العيد خدى أجازة شوية وابقى ارجعيله خامس يوم العيد حتى بس فرحى جوزك شوية ده حتى العيد فرحة".

"شكلك ياعينى عليه".. مظهرك الذى أهملتيه فيه بأسباب مبررة أو غير مبررة، أنوثتك الضائعه بحجة "أنا اتجوزت خلاص هاعوز ايه تانى".. "قمطة شعرك" التى اعتدتى على فعلها دائما، وكأنها ديكور منزل  لايتغير، ورائحتك التي تفوح "مسبكات وتوابل المطبخ".. ملابسك الروتينية وغير المتجددة.. كل تلك العوامل التافهة من وجهة نظرك هى من أساسيات نجاح الزواج من وجهة نظر زوجك، خاصة فى أوقات أجازته واستجمامه، فحاولى أن تخلعيها من جذورها ولا تكتفي بتغييرها فقط.

البرود 

البرود العاطفي يعد من أهم  أشكال العدوان الثلاثى على الزوج أيضا، فالزواج مودة ورحمة - أى مشاعر وأحاسيس متبادلة - وهى مفاتيح المرأة الذكية التى باستطاعتها أن تقرب زوجها اليها وتشعل حبه دائما في اتجاهها، فلا تطفئي نار حبك لزوجك ولا تتعنتى فى علاقتك الحميمة معه، ولا تتشبثى بجذور شجرة جافة من المشاعر لن تعطيكى آية ثمار إلا بعد أن ترويها بعاطفتك.

                                                                                                                نوازع العدوان

وأخيرا عزيزتى لكى تنهى نوازع ذلك العدوان، يجب أن تتخلصى من عوامله السابقة أولا حتى يشعر زوجك بنية التغيير الذى سيجعله حتما يمضى قدما في التوقيع على عقد الصلح بينك وبينه.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان