رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هدى الرافعي: المصروف من مفاتيح بناء شخصية طفلك

هدى الرافعي: المصروف من مفاتيح بناء شخصية طفلك

المرأة والأسرة

هدى الرافعي: المصروف المدرسي من مفاتيح بناء شخصية طفلك

في محاضرة بمصر العربية..

هدى الرافعي: المصروف من مفاتيح بناء شخصية طفلك

لا تضعي هدفا لادخار طفلك.. دعيه يختار.. وادعميه بالتوجيه والتشجيع

صفاء صلاح 29 سبتمبر 2014 17:28

شارك  الجمهور في  حوار المصروف المدرسي مشاركة  مميزة ضمن فعاليات ندوة نظمها موقع مصر العربية يوم السبت 27 سبتمبر، دار النقاش فيها حول الأبعاد التربوية لـ"المصروف المدرسي" الذي لا تقتصر قيمته على منح أبنائنا قيمة مالية تمكنهم من الترفيه عن أنفسهم خلال يوم دراسي أو في سائر الأيام التي قد لا تكون المدرسة جزء منها.

بدأ التفاعل عبر حديث لأحد المشاركين سرد فيه خبرة والده في إدارة مسألة المصروف؛ لفت فيه إلى أن والده لم يكن يعطيه مصروفا ثابتا، بل كان يغير المصروف من حين لآخر ويراقب كيفية إنفاقي له. ولفت المشارك إلى أن الحوارات بينه وبين والده حول المصروف مثلت فارقا في تكوين شخصيته. وأثنت ضيفة الحوار أ. هدى الرافعي على هذا ال تصرف واعتبرته سلوكا محمودا، يسهم في تربية الطفل على مواجهة التغييرات المالية التى تمر بها الأسر جميعا، وأكدت أن هذا يساعد على الطفل على تحمل الطفل مسئولية ما يجري في البيت وإجادة التصرف معه.

كما تعددت الأسئلة حول تأثير المصروف المدرسي على شخصية الطفل، حيث أكدت الرافعي على أن المصروف يكسب الطفل قدرا من تحمل المسئولية، وتعلم مهارة إدارة المال بشكل عام، وحددت ضيفة الحوار السن المناسب لإعطاء مصروف مدرسي؛ حيث ذكرت أن السن المناسب لتلك الخطوة عندما يكون الطفل قادرا على العد ومعرفة المبلغ الذي يعطى له.

واقترحت الضيفة طريقة لتعليم الطفل إدارة مصروفه فقالت: "يمكن أن نحضر للطفل ثلاث برطمانات زجاجية يزينها كما يريد، يخصص الصندوق الأول لما يصرفه، والثاني لما يدخره، والثالث لما يتبرع به".

وعبرت إحدى المشاركات في التفاعل مع الحوار عن قلقها من طفلها الذي يغار من صديقه الذي يأخذ مصروفا أكثر منه، وقالت الرافعي أنه ينبغي على الأم أن تنبه طفلها إلى أن كل إنسان مميز بشيء ما، فإذا كان صديقك معه مصروفا أكبر فأنت لديك مميزات هو لا يمتلكها، ويجب ألا نخجل من أن نقول أن ميزانيتنا لا تسمح بغير ذلك، فالطفل أحد أفراد الأسرة وليس معزولا عنها.

ونبهت الرافعي إلى ضرورة أن يتبنى الطفل هدفه الخاص لعملية الادخار، ولا ينبغي أن نفرض عليه هدفا، بل يجب أن نشجعه على هدفه الخاص حتى لو كنا نظن أنه بعيد المدى.


فيديو اللقاء

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان