رئيس التحرير: عادل صبري 11:41 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

الجوازة حارٌة...والعريس مش لاقى ياكل

الجوازة حارٌة...والعريس مش لاقى ياكل

المرأة والأسرة

عُرس جماعي- ارشيف

الجوازة حارٌة...والعريس مش لاقى ياكل

سمية الجوهرى 13 سبتمبر 2014 10:54

بقى عادى جدا وطبيعى وفوق المألوف إنك تتعزم على فرح شيك ومصروف عليه كويس ..ولما تسأل العريس بيشتغل إيه..تروح ام العروسة تضحك ضحكة صفرا مستخبية كده وتقولك لا ده لسه بيدور على شغل بس البنت رايداه هانعمل إيه بقى..

وبقى فوق الفظيع وتحت المريب إنك تحضر برضه بالصدفة فرح باين عليه مظاهر الفشخرة التمام وتسأل أبو العروسة وتقوله هى شقة بنتك هاتبقى فين ياحج عشان نيجى ننقط العرايس يقولك لا والله اصل العريس ظروفه مش سامحه وهايتجوز فى شقة أهله عشان كمان هما اللى يصرفوا عليهم..وساعتها تفضل محتار تروح تنقطه ولا بعد ماعرفت إن اهله هما اللى هايصرفه عليه تستندل وتطنش..يعنى هوا الجواز مابقاش مرتبط بشغل ولا سكن اللى هما أٍساس العيشة والحياة ؟ ولا العنوسة وارتفاع الأسعار والبطالة هما سبب اللى بنشوفه دلوقتى..

                                         بنشترى راجل

-انتوا معزومين على فرح دينا بنتى الخميس الجاى .
-إيه ده بجد ..وهاتتجوز فين ان شاء الله؟
-لا هوا هايتجوز مؤقتا فى شقه خاله لحد ماخاله يرجع من السفر وربنا يحلها
-طيب هوا بيشتغل إيه؟

-بيشتغل باحث
-بجد.. باحث فى مجال إيه ؟
-باحث عن شغل ياحجة.. لحد لما يلاقيى شغل إن شاء الله
-ده كده مش لاقى ياكل ولاهايعرف يصرف على الجواز والأسرةولا هايلاقى يأكل بنتك..طيب ليه استعجلتوا ده البنت لسه صغيرة ويمكن كان يجى واحد جاهز للجواز
-ماحنا قلنا نسترها ونطمن وخلاص واهو ربك بيرزق وأبوها قال إحنا بنشترى راجل بدل مانشترى شقة
-ربنا معاهم ويستر على أيامنا الجاية اللى مش عارفين الجواز فيها هايبقى عامل إزاى

                                     

                                                                المرأة فى سوق العمل

 تقول مدربة التنمية البشرية وإعداد القادة إيمان أبو المحاسن:الأسرة هى نواة المجتمع و بصلاح الأسرة تستقيم الحياة الاجتماعية و يستقيم معاها المجتمعو قد تغيرت الحياة الأجتماعية تغيير كبير فى الأوانة الأخيرة و زاد ظهور دور المرأة فى المجتمع و صاحب ذلك بعض الظواهر السلبية التى تعتبر غريبة على مجتمعنا العربى..فعندما نزلت المرأة سوق العمل بشكل ملحوظ كان الغرض من ذلك هو رفع من شأن الأسرة و زيادة دخل الأسرة  و رفع مستوى معيشتها و لكن ظهر مع هذا بعض الظواهرالتى بالتأكيد لها أكبر الأثر على الأسرة بالتالى المجتمع

                                                                 شاب لا يعمل                          

وتتباع أبو المحاسن :نقلا عن المجلس القومى للمرأة فإن 40% من الأسر المصرية تعولها سيدات لأسباب عديدة

بسبب وفاة الزوج...بسبب مرض الزوج..بسبب أن الزواج لا يعمل..و هذه النقطة هى محور حديثنا اليوم..للأسف من باب إننا نستر بنتنا..أو الزواج نصف الدين أو زواج أبنته العم على منطق جحا أولى بلحم طيره

بهذا المنطق تجد  أن بعض الأسر تزوج بناتها من شاب لا يعمل و هى تأمل له أن يعمل مستقبلا و تجد الزوجة نفسها  فى موقع متطلبات منزل و أطفال فتخرج للعمل و هو مازال يركن إلى الراحة و يتحجج بكل الحجج.ليظل فى المنزل و هكذا يعتاد البيت على أن مصدر دخل الأسرة هو الزوجة و قد أنتشرت هذه الظاهرة فى الأونة الأخيرة إعتمادا على الخوف من العنوسة و الأسباب السابقة نهيك عن الأزواج الذين يتعاطون المخدرات و الكحوليات و أو يشربون الشيشة و السجائر و هذه تمثل عبء مادى على الأسرة و هنا تجد الزوج فى ملكوت أخر و الزوجة تقوم بكل مهام  الأم و الأب

                                                 الآمان المادى..وبيت الزوجية

وتختتم مدربة التنمية البشرية وإعداد القادة إيمان أبو المحاسن حديثها لتلك الأسر قائلة : أن الحديث النبوى واضح و صريح من إستطاع منكم البأه فليتزوج.بالتالى على الأسرة أختيار الزوج المناسب لفتياتهم و ليس معنى هذا الأثقال على الزوج فى مصاريف الزواج و المهر و ما ألى ذلك.و لكن يكفى أن يوفر الزوج بيت للزوجية مناسب و يكون عنده الدخل الشهرى  الذى يسد أحتياجات الأسرة و فى هذه إن عملت المرأة و ساعدت فى المنزل فإن هذا لا يسبب ضرر عليها فأى شئ غير سنن الله يختل معاها توازن الأسرة و بأختلال توازن الأسرة يختل توازن الحياة.و السنة الربانية فى الزواج أن الأصل القوامة  و القوامة تعنى تحمل مسؤلية الزوجة و الأطفال و الأنفاق.و ما دامت هاتان الشرطان متوافران فى الزواج تستقيم معاها الأسرة و تستقيم معاها الحياة الأجتماعية.الزواج مسؤلية جسيمة على الزوجيين فالزواج سكن و مودة  و حقوق و وجبات على الزوجين ؟و الأمان المادى لا يقل أهمية عن الأمان المعنوى فالحب يتبخر عند عجز الزوج عن توفير الأحتياجات الأساسية للأسرة..و أخيرا أحذرى أيتها الأسر الكريمة عندما تتخير الزوج المناسب لبناتك

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان