رئيس التحرير: عادل صبري 11:59 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عروسة جريئة ومسترجلة.. اللي يعيش ياما يشوف!

عروسة جريئة ومسترجلة.. اللي يعيش ياما يشوف!

المرأة والأسرة

الجريئة والمسترجلة

الخجولة "سوقها وقف"

عروسة جريئة ومسترجلة.. اللي يعيش ياما يشوف!

سمية الجوهرى 11 أغسطس 2014 10:52

أخيرااا إيهاب هايتجوز.. عايزين نشوفله عروسة بقى.. بجد طيب مواصفتها إيه؟

عادى تكون محترمة وبنت ناس ومتدينة وتكون جريئة كدة مش ساكتة وبتتكسف ومابتتكلمش

إيه ده هى اللى بقت بتتكسف دلوقتى مابقتش تنفع للجواز؟

هو عايز واحدة متفتحة ومجنونة وجريئة وبينى وبينك البنات دى بتكون جذابة دلوقتى وبعدين هوا هايخدها من الشارع؟؟ ده عايز واحدة بنت ناس ومثقفة ومتدينة.

آآه متدينة! اللى يعيش ياما يشوف يابنى.

اللى عليها العين

زمان البنت الجرئية والمتفتحة والمجنونة واللى بتتنطط وبتتكلم كتير ماكنتش للجواز.. كان ممكن يصاحبها بس لكن لما ييجى يتجوز كان بيدور على البنت الخجولة اللى بتتكسف.. الهادية.. اللي كلامها قليل.. لكن الآية انعكست وبقت البنت الجريئة اللى ممكن تتكلم فى أى موضوع ومجنونة هى اللى عليها العين، والبنت الخجولة بقت زميلة عمل أو دراسة بس لكن ماتنفعش للجواز.. فعلا اللى يعيش ياما يشوف.

الرقيقة مش "استايله"

قالت له بصوت متذمر: "إيه ده هيا مرات صاحبك مسترجلة كده ليه.. وهوا عادى وحاببها كده".. قالها: طبعا ده واخدها عن قصة حب كبيرة.. قالتله متعجبة: قصة حب؟.. ده لبسها عبارة عن تيشرتات وجينز زى الأولاد ومفهوش أى نوع من الأنوثة.. وتبقى قاعدة معاه على الكافيه تخطف الشيشة منه وتشيشلها شوية وطريقة هزارها معاه زى طريقة الشباب فى هزارهم مع بعض حتى ألفاظها ماتنفعش بنت تقولها مع أن مستواها المادى والثقافى والاجتماعى عالى جدا.. دى بنت مسترجلة.. قالها آه ماهو عشان كده حبها واتجوزها هوا بيحب النوع ده من البنات.. لكن البنت الرقيقة واللى بتتكلمى عنها دى مش استيله وهوا مش شايفها مسترجلة قد ماشايف انه بيحب النوع ده من البنات..

ظاهرة لمجتمع مشتت

تعلق د.رئيفة رجب، استشارى العلاج السلوكى والمعرفى، عن ظاهرة البنت الجريئة والمتفتحة "العروس التى عليها الطلب الآن" قائلة: هى ظاهرة لمجتمع مشتت حاليا بين القيم الدينية التي لها جذور عميقة وأسس ثابتة وبين التطور والتفتح علي العالم المدني وبما فيه من فهم الحرية الشخصية بمنطلق الجرأة والتفتح وعدم الخجل في الخوض بأحاديث قد تخدش الحياء أحيانا.

وتتابع: هنا يعجب بها الشاب وينبهر من تفتحها وجرأتها وربما يتمنى الارتباط بها ولكن بعد الارتباط تبدأ التغيرات من شد وجذب لمبادئ المجتمع وأصول التربية الدينية وتتسع الهوة وتكثر المشاكل، فالرجل الشرقي له مبادئ وقيم تشده دائما لواقع المجتمع وجذوره الدينية.

الوسط مطلوب

وتختتم د.رئيفة رجب: ومن هنا أرى أن خير الأمور الوسط، لا الجرأة المتفتحة دائما ولا الهادئة الخجولة أيضا، فكل موقف من مواقف الحياة يتطلب استجابة مناسبة وليست جرأة متناهية.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان