رئيس التحرير: عادل صبري 06:27 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"بحبك ياحلوفتى" من روائع رومانسية التييت

بحبك ياحلوفتى من روائع رومانسية التييت

المرأة والأسرة

حب اليومين دول

واد مز ومطرقع وروش فحت

"بحبك ياحلوفتى" من روائع رومانسية التييت

سمية الجوهرى 04 أغسطس 2014 08:12

"عربة السيدات فى مترو الأنفاق" عربة تحتاج إلى سلسلة مواضيع وحكايات كثيرة عما يحدث بداخل أسوارها الحديدية المحكمة الغلق.. بنات أشكال وألوان ..كأنك وقعت فى طبق سلطة كبير لكن مش بالضرورة يكون مفيد ..عينيك بتشوف المضادات كلها فى وقت واحد..يمكن قبل ماترمش حتى..تشوف المحجبة على يمينك..والمتبرجة على شمالك..واللى بين البينين. لاهى كده ولا كده..تشوف اللى ماسكة كتاب بتقرأه واللى حاضنة المصحف بين كفوف إيديها..واللى حاطه الهاند فرى وفاصلة نفسها عن اللى حواليها ومش بتسمع غير اللى عايزة تسمعه وبس..واللى واقفين جروب ومشغلين أغنية شعبى بيتاميلوا عليها استعدادا لحنة صاحبتهم.

وتشوف اللى واقفة شايلة على إيديها فستان خطوبتها وخايفة عليه من وساخة العربية.واللى قطر الجواز فاتها وعينيها بتبص حسرة على الفستان اللى جمبها وفرحة صحبته بيه ..واللى واقفة بصه فى الأرض ..واللى جمبها نازلة هزار وضحك بصوت عالى بدون مراعاة لمشاعر حد.. واللى رايحة تقابل صاحبها وعمالة تحكى لصحبتها عنه..واللى مدير الشركة مبستفها ونازلة عياط وحزن على كرامتها اللى اتبهدلت..واللى ماسكة المذكرة تلحقلها كلمتين قبل الإمتحان..واللى مش طايقة عيشتها وطهقانة من دنيتها..والمتنكة والمتواضعة واللى مسترجلة واللى مقضياها مسخرة ودلع ..الخ.

مصاحبة ومرتبطة ومخطوبة

كله ده طبيعى جدا إنك تشوفه فى مكان بيجمع أشكال وألوان وثقافات وتربيات وأفكار مختلفة من البنات مع إننا فى بلد واحد وجنسية واحدة..لكن الناس بقت مختلفة كتير عن بعضها وكل واحد بقى ليه "دماغه الخاصه" ولحد دلوقتى برضه عادى.. لكن اللى مش عادى واللى مش قادرة استوعبه طريقة الحب الجديدة من البنات والشباب..والمصيبة طريقة الحب دى مبدرة أوى مع بنات ماكملتش 15 سنة ..ومصاحبة ومرتبطة وفى منهم فى العشرينات اللى زيهم واللى مخطوبة واللى مقرى فاتحتها ..بقت عندهم رومانسية غريبة وهى رومانسية الشتايم..او رمانسية التييت زى مابيقولوا عليها.

فارس الأحلام المؤجل

بغض النظر إن الجو كان حر جدا والمترو كان زحمة زى عادته.. ومافيش مكان تقعدى فيه..وتضطرى إنك تقفى وتتأرجحى مع هزة العربية وسرعتها ومرة تمسكى ومرة إيدك تفلت ويلحقوكى الواقفين..ومابين كل معمعة الزحمة والحر ده ..الاقى بنت سنها بين 18 أو 20 سنة واقفة مع صحبتها الأنتيم بتحكى لها عن مقابلة إمبارح مع صاحبها فارس الأحلام المؤجل لبعد سنوات الدراسة الطويلة اللى لسه قدامهم..وفجأة إذ بفارس الأحلام يحس بيها وإنها بتتكلم عليه ويتصل فى الوقت المناسب..وتطير البنت من الفرح ولولا الزحمة كانت فردت أجنحتها وطارت بره الإطار..المهم فتحت الإسبيكر لأنها مش سامعه من الدوشة..والغربية إن صوته كان واضح جدا لكل اللى حواليها..والأغرب إنها مش محرجة إنها تكلم حبيبها والناس تسمع ..وكأن الخجل بقى سلعة مستهلكة ماحدش بقى يقبل عليها..وفى وسط كلمات الحب والحنين ألاقيه يقولها تصدقى.."بحبك ياحلوفتى" وهى أكثر فرحا وسعادة بكلمة الحب بغض النظر عن الكلمة اللى بعدها.. فترد عليه وتقوله بجد..يقولها "تصدقى انك جزمة يابت ياهبلة يعنى انتى مش عارفه انى متنيل وبحبك" وطبعا مش هاقولكوا البنت كانت فرحانة قد إيه .. واللى مش معقول ان الموقف ده بقى يتكرر  كتير بس بطرق تانية ..حتى أصبح ظاهرة بيستنكرها الجميع.

طيب..ايه اللى جرى وفين الرومانسية والحب الأفلاطونى والكلمات الرقيقة هوا ده بقى  الحب خلاص !

واد مز ومطرقع وروش فحت

تعلق د.بسمة جمال، المتخصصة في الإرشاد الأسري وسفيرة مصر للنوايا الحسنة للاتحاد البرلماني الدولي، والمستشارة الاجتماعية صاحبة مركز الحياة للاستشارات على حب اليومين دول وتقول (ايه الحب الممل ده كلمه استوقفتنى مع احد البنات وكنا بنتكلم عن قدسية هذه الكلمه والفرق بين الحب الحقيقى والمزيف وفوجئت عندما كنت اسال معنى الكلمه لمجموعه من الحاضرين وخاصة عن مواصفات الحب وفتى الاحلام ففوجئت باحدهن تقول واد مز ومطرقع والتانية تقولى روش فحت وهذا ما أستطيع ذكره مما سمعت لان باقى الالفاظ لاتكتب.

وتتابع جمال: ومن هنا بدات استوقفهم ما اكثر كلمه تؤثر بكى من حبيبك طبعا وهذا لاحدد نوع الشخصيه ونظامها التمثيلى لاساعد على التواصل بينهم وبين من يحبون ففوجءت بكلام غريب زى هبله بس بحبك وحلوفه بس جامدة وهكذا ومن هنا بدات فى تقييم الحب لذلك الجيل الغربب ولماذا وصلوا لهذه الالفاظ الداركه بعد ان كانت الانثى تسمع كلمة بحبك تحمر خجلا وتشعر انها ملكت الدنيا ولاتقبل باى كلمه تسىء للحب.

أسباب انتشار حب الفوضى

وتختتم د.بسمة جمال المتخصصة فى الإرشاد الأسرى حديثها قائلة: وجدت بعضا من العوامل التى أعتقد أنها السبب فى ذلك:

أولا التاثيرات المجتمعية من افلام واغانى هابطه تقال بها الفاظ لم نكن نجرؤ على قولها فى سرنا فاصبحت تقال علنا وبلاحرج وبالتالى اصبح الحب مرتبط بهذا المغنى الى بيقول الفاظ ليس لها علاقه بالحب.

ثانيا رقابة الاهل لان أفراد الأسرة الواحدة أصبحت لغة الحوار بينهم الفاظ للاسف سيئة للغاية وبااتالى عندما يجد الولد اخيه يقول على فلانه بت جامده موت بقى هو كمان يقول لخطيبته نفس الكلمه الى شايف انها هتحبها.

ثالثا طبعا ظاهرة العنوسه وتاخر سن الزواج اصبحت تجعل البنت تتساهل كثيرا مقابل أن تتزوج لأن ثقافة المجتمع تقول انها حتى لو كانت ناجحة عمليا أو حتى معاها دكتوراه فمازالت ينقصها شىء حتى تتزوج.

وأخيرا طبعا المنظومه التعليميه لاننا وصلنا لمرحلة غير طبيعيه فى تدنى الالفاظ حتى بين المدرسين والطلبه ببعض المدارس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان