رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

طلاق رمضاني على مدفع الإفطار.. والأسباب تافهة

طلاق رمضاني على مدفع الإفطار.. والأسباب تافهة

المرأة والأسرة

الخلافات الزوجية

"صوباع المحشي تخين ليه يا سعاد"

طلاق رمضاني على مدفع الإفطار.. والأسباب تافهة

سمية الجوهري 19 يوليو 2014 08:08

كنت أسمع كثيرًا عن الخلافات الزوجية التي ترتفع وتيرة غضبها في رمضان بسبب الصيام والعصبية والحر والعطش أو بسبب الامتناع عن بعض العادات اليومية للرجل مثل التدخين أو بالأشغال الشاقة المتزايدة التي تتحملها المرأة يوميًا في المطبخ لإعداد الفطار أو لأسباب أخرى فردية تختلف بتنوع الشخصيات والمزاجات.. وكل هذا مباح تحت شعار (المعقول مقبول) لكن لو تطورت تلك الخلافات التافهة إلى خناقات زوجية تصل للطلاق هذا الذي ليس مقبولاً بالنسبة لأي شخص عاقل.. لكن للأسف حدث بالفعل ويحدث بالفعل والسبب (صوباع المحشي تخين يا سعاد) ولأسباب أخرى "تافهة".

 

                                                   تلكيكة بقى

 

لم أكن أصدق عندما حكت لي جارتي عن ابنة صديقة والدتها (اللي اطلقت في رمضان وسابت بيت جوزها بعد 3 سنين جواز.. وقلت أكيد في حاجة كبيرة تخلي الناس تطلق في رمضان؟ فردت عليا بكل بساطة وقالتلي.. فعلا حاجة كبيرة أوى قد صباع المحشي.. قلتلها مش فاهمة.. قالتلي يعني جوزها طلقها عشان المحشي عملت صوابعه تخينة وهو بيحب المحشي الصغير والرفيع.. قلتلها ليه هو فاكرها موديل إعلانات ولا إيه.. فضحكت وقالتلي لا بجد.. قامت خناقة بينهم وتطورت الخناقة وكل واحد رص عيوبه للتاني.. إنت عمرك ما عجبك حاجة أصلا.. وإنتي يعني اللي بتقدري تعبي وشايفة نفسك ملاك.. لحد ما كبرت الأمور ورمى عليها يمين الطلاق.. قلتلها دي تلكيكة بقى.. قالتلي مانتي عارفه في رمضان الأزواج بيبقوا واقفين لبعض على الواحدة ومحدش بيكبر دماغه.. قلتلها عندك حق).

 

                                      تقلبات الزوج واستيعاب الزوجة

 

تعلق المستشارة الأسرية والتربوية ميرفت سعد، على الخلافات الزوجية التي تشتعل شرارتها في رمضان قائلة: الزوج والزوجة وجهان لعملة واحدة لا غنى لأحدهما عن الآخر ولا قيمة دون اعتراف متبادل بفضل وسعة صدر الزوجة واستيعابها لزوجها بتقلباته, واحتوائها لأولادها على اختلاف أمزجتهم، وطالما أن شهر رمضان هو شهر الصبر والحلم والمرونة ولين الجانب فلنسلط الضوء على بعض سلبيات الخلافات التي قد ترفع درجة حرارتها وتشتد سخونتها مع صوم أو عطش أو حرارة أشد من سخونة الماء المغلي أو حرارة البهارات الحريفة، ومنها:

 

                                    أسباب الخلافات في رمضان

 

الأول: أن الزوج يريد أن تلبى رغباته وتجاب طلباته دون اهتمام بانشغال زوجته داخل مطبخها بما له أو ما فيه فتشيط غضبا لعدم مبالاة زوجها, ويعلو صوته هو الآخر لسوء ردة فعلها من وجهة نظره.

 

 الثاني: أن الزوجة تريد أن يقوم زوجها بسرعة إنفاذ طلباتها من الخارج دون أن تهتم لازدحام الشارع وما فيه من معاناة, فتواجه زوجها بسيل من اللوم الحاد, ويقابلها هو الآخر بأن يصب جام غضبه مما رآه عليها فيعلو الصوتان ليستمع الجيران!!

 

الثالث: أن الزوج يجب أن تقوم زوجته بإعداد كل ما يليق بمشاهدته باعتباره رجل البيت وصاحب القرار ويلقي بعرض الحائط آراء زوجته وأولاده فتصدم الآراء وما يصحبه من تعنيف وألفاظ تفسد الجلسة ولا يسعد أي طرف بمشاهدة ما يحلو له وتتكدر الأجواء بغيوم العنت والسيطرة.

 

الرابع: أن الزوجة تقوم بوضع خريطة مالية باهظة التكاليف لرد العزائم المنتظرة ومراعاة أن يكون لها الإنفاق الأكبر حتى لا تعير من قبل زميلاتها وطرح سيناريو الافتخار مما يرهق مال الزوج وتحتدم المشكلة إلى طريق مسدود لا يعرف مداها إلا الله.

 

                                   الحل بسيط

 

كما تقول المستشارة الأسرية ميرفت سعد، وعلى الرغم من تلك الخلافات المتزايدة في رمضان فإن الحل بسيط عن طريق بعض الخطوات القادمة:

 

 الحل الأول: أن يضع الزوج فسحة من اللين لضغط نفسي وإرهاق بدني تقع تحت طائلته زوجته في مطبخها, فليساعد بصدر رحب, وليبادر بطيب نفس ويكون معها يدًا بيد, وإن لم يستطع فليلزم تقديرها ومراعاة تعبها دون إثقالها بما يريد.

 

 الحل الثاني:أن تراعي الزوجة قدر المعاناة الخارجية التي يضيق بها ذرعا زوجها وأن تقدر إرهاقه في الخارج فلا تحد له سكين العتاب واللوم, إنما تمتص غضبه, وتسير السفينة إلى بر الأمان ولتجنب أي صدام.

 

 الحل الثالث: أن يراعي الزوج أن هناك صولا جمة في المشاهدات فليترك ذوق الزوجة المتعبة طيلة النهار لتستجم أو لتتسلى دون تكدير, وليترك هذا الأمر لأنه ليس من شيم الرجال وما يحلو له فليؤجله إلى وقت يصبح هو الأقرب للمشاهدة مع انشغال زوجته وأولاده بكل سهولة وليس باتفاق إيثار الآخر وتفضيله عليه.

 

الحل الرابع: أن تضع الزوجة نصب عينها عدم الاستدانة أو إرهاق زوجها وأن تتدبر العزائم على قدر الاستطاعة وألا تضع أمور الافتخار الزائف كأنه حكم ملصق, فكل هذه الأشياء وقتية تنسى وتذهب أدراج الرياح. إذن فالحياة الزوجية حيوية ولين ومشاركة وتكاتف وتبادل الأدوار بكل معاني الحب والحرص الدائم على إشعار الآخر بأي وسيلة وبكل الطرق كانت فلا خلاف ولا اختلاف إنما هو تبادل وترابط وتلازم.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان