رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

شباب كفاية إسفاف: كفاية فن هابط وأجسام عارية وإعلام فاسد

شباب كفاية إسفاف: كفاية فن هابط وأجسام عارية وإعلام فاسد

المرأة والأسرة

شعار الحملة

شباب كفاية إسفاف: كفاية فن هابط وأجسام عارية وإعلام فاسد

سمية الجوهري 27 أبريل 2014 10:23

مش عايزين نشوف مناظر عري وابتذال مش عايزين تدمير لأخلاقنا وأخلاق أولادنا مش عايزين الشباب يبقى تافه والبنات تبقى منحلة عايزين نبقى شباب واعى وصالح في المجتمع يبني فيه اللي هدمه كل فاسد يعني عايزين نقضي على الإسفاف) هكذا كانت رسالة مجموعة من الشباب الذين أخذوا على عاتقهم محاربة الفن الهابط والأجسام العارية والإعلام المضلل.


وبدأ الشباب ذلك من خلال تدشين حملة (كفاية إسفاف).. ولكي نتعرف أكثر على تلك الحملة التي وصل عدد مشتركيها في أقل من شهر إلى أكثر من نصف مليون مشترك.. تابعوا حوارنا مع حمدي سعيد أحد مؤسسي ومسؤولي الحملة.


في البداية عرفونا بأنفسكم؟

إحنا مجموعة من الشباب تواصلنا ببعض كان عن طريق الإنترنت ملناش أي انتماءات سياسية.. كلنا من مناطق مختلفة ومؤهلات مختلفة ميولنا مختلفة.. بس كنا متفقين في رفضنا للانحطاط الإخلاقي في مجتمعنا واللي بيرجع جزء كبير منه لإعلامنا الحالي ..


أعضاء المجموعة هم:


أحمد عبدالله - 18 سنة من الشرقية - ثانوي


عمرو الحنفي - 24 سنة – القاهرة – مهندس


حمدي سعيد – 25 سنة – الشرقية – تجارة الإسماعيلية أعمال حرة


شيماء خالد – 20 سنة المنصورة – كلية تربية نوعية إعلام جامعة المنصورة


راما حمزة – 22 سنة – سوهاج – كلية دراسات إسلامية جامعة الأزهر


أحمد الحضري _ 23 سنة _ الدقهلية – كلية لغات وترجمة جامعة الأزهر بالقاهرة


علياء الشريف – 21 سنة – طنطا – اقتصاد وعلوم سياسية


خالد سرور – 19 سنة – القاهرة – كلية طب


حسام حامد – 24 سنة – الجيزة – بكالوريوس إعلام


محمد بشري – 25 سنة – المنصورة – بكالوريوس تجارة


منة – 20 سنة – الجيزة – تجارة جامعة القاهرة


ما الهدف من حملة (كفاية إسفاف )؟


  تحسين الأخلاق بشكل عام في مجتمع وجودنا فيه بيشكل جزء منه.. تغيير نمط التفكير السلبي في أفراد مجتمعنا وتشجيعهم على استغلال طاقتهم لتحسين المجتمع، القضاء على الإسفاف بكل أشكاله في المجالات المختلفة بداية بالإعلام ويليه التعليم والصحة والصناعة والزراعة والتجارة.


كيف أتت لكم فكرة تدشين الحملة؟


 الفكرة جتلنا كنتيجة من الأسباب اللي حولينا ودي كتير جدًا.. أخلاق بتنحدر بشكل مستمر نتيجة للسلبية فأفراد مجتمعنا بدون اتخاذ أي موقف.. من تحرش باستمرار للبنات، من استخدام الأطفال لألفاظ بذيئة باستمرار بدون متابعة.. من استخدام الأفلام والمسلسلات لترسيخ أفكار سلبية هدفها هدم المجتمع وبعدها عن دورها الإساسي في توصيل الأفكار وعرض المشاكل الاجتماعية وغيرها.. من إعلاميين بوشوش متقلبة وقناعات متعددة.. من تدني مستويات الخدمة في المستشفيات.. من معاناة كبار السن والمواطنين في إجراءات مصالحهم.. من أمور كتير جدااااا فعلا في مجالات الحياة.. تستدعي اتخاذ موقف إيجابي لصدها لبناء مجتمع أفضل يكون له دوره ومكانته.


 هل الحملة سببها كمية الأفلام المبتذلة التي ظهرت على الساحة الفترة الأخيرة؟


 مش بس الأفلام والمسلسلات.. الأفلام مجرد بداية.. في خطوات كتير بإذن الله هنتخذها تدريجيًا.. وبالتالي مش هنقتصر على أفلام أو مسلسلات بس.. لكن هتكون البداية فقط إن شاء الله.


بالنسبة للسلوكيات المبتذلة أيضًا مثل التحرش.. ما دور الحملة منها؟


 للأسف الفترة الأخيرة بقينا نشوف التحرش كأنه ظاهرة عامة الكل بيشكو منها في كل مكان.. وبالتالي بنحاول نوعي الشباب إن ده تصرف خاطئ لا يتناسب مع الأخلاق ولا مع الدين ولا يقبله شاب على بنت من أهل بيته.. وبنشجع الناس أن يكون في إيجابية لما يشوفو تصرف غلط بصفة عامة مش مجرد التحرش يعني الأطفال اللي بتستخدم ألفاظ بذيئة وخلافه إنهم ينصحو الطفل بعدم استعماله وتوجيهه ونفس الشيء للشاب اللي بيقوم بالتحرش.. إن المجتمع يصده وعدم الاكتفاء بالنظر بسلبية دون تحريك ساكن.. وفي نفس الوقت بنوه على البنت أن لبسها يبعد عن الاستفزاز أو الإثارة.. وعدم التفاعل مع بعض المعاكسات "يعني البنت اللي لما تتعاكس تضحك أو تاخد وتدي مع الشاب في الكلام" أكيد دا بيكون دافع ليه ولغيره أنهم يكرروا الخطوة دي تاني خصوصًا أصحاب النفوس الضعيفة.


 كيف انتقلت الحملة من مجرد شعار على الفيس بوك إلى أرض الواقع؟


 بالفعل بدأنا النزول في الجامعات وإن شاء الله قريب جدًا هنبدأ ننزل المناطق العامة وبنفكر في عمل ندوات.. ومع بدء العام الدراسي الجديد هنبدأ توسيع دور الحملة للمدارس الثانوية الصناعية والتجارية والزراعية والثانوي العام.. كما أننا بندرس عمل ندوات توعية في مختلف الأماكن.. وفي الإجازة هيكون في حملات توعية في مناطق عامة مختلفة.


 وكيف كان تفاعل الناس معكم؟


 تفاعل الناس كان إيجابيًا ومشـــجعًا جدااا ودعم كبير لينا نفسيًا ومعنويًا حقيقي.. بالإضافة أن في ناس كتير عندها استعداد للتطوع وللتوعية في مناطقها وإن  شاء الله هنرتب فرص تواصل لكل منطقة مع بعضها بحيث تكون حملاتهم أكثر فاعلية.. بعد تنسيق معاهم إن شاء الله.


 وهل أثرت الحملة في صد موقف مبتذل أو فيلم غير أخلاقي؟


 الحمد لله فعلاً الحملة أثرت بشكل كبير وقدرت أنها توقف فيلم حلاوة روح وأفلام تانية اتسحبت قبل توزيعها في السوق بساعات بسيطة.. بسبب تفاعل الناس ورفضها لكل بذىء.. ودا معناه إننا حققنا تغيير كبير الحمدلله.. ويكفينا أن دلوقتي الرقابة هتتابع بشكل فعلي الأفلام.. والمنتجين هيفكروا كويس قبل ما ينشروا أي مادة مسفة في أفلامهم للجمهور.. ودي نقطة تفرق كتير.


 فى النهاية.. كشباب مصري ضد الإسفاف (نفسكم تشوفوا مصر إزاى)؟


 والله إحنا زينا زي أي شباب مصري بنتمنى نشوف بلدنا أحسن بلد في الدنيا.. نفسنا نرقى بالمجتمع بتاعنا أنه يكون مجتمع أفضل إن شاء الله..


 نفسنا الناس تخرج من السلبية اللى هيا فيها ..


 نفسنا الناس يكون عندها ثقافة الرأي والرأي الآخر..


 نفسنا يكون في مساحة للحوار والمناقشة بدل الخناق والخلافات..


 نفسنا نقضي على الإسفاف الموجود في كل المجالات الحالية في بلدنا..


 نفسنا يكون في احترام وأمانة وأمن وصحة وعدالة..


 نفسنا نساعد بعض وندعم بعض ونخاف على بلدنا وعلى نفسنا..


 نفسنا الناس تبطل تفكر في نفسهــا بس وتنغلق على نفسها..


 نفسنا يكون في اهتمام بالتعليم والبحث العلمي وتبني الأفكار..


 بصراحة نفسنا فى حاجاات كتييييير جدا بتتلخص في إننا نشوف مستقبل أحسن لمصر لينا ولأولادنا وأهالينا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان