رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خلع الحجاب..موضة أم تحرر أم عدم ثقة؟

مستشار نفسى: المناخ العام أصبح غير مشجع..

خلع الحجاب..موضة أم تحرر أم عدم ثقة؟

سمية الجوهرى 29 يناير 2014 05:19

لم أستطع التعرف عليها من الوهلة الأولى..فالأمر يحتاج الى تدقيق وتركيز ..فهل هى فعلاً التى أرى صورتها الآن على صفحتها الخاصة على الفيس بوك أم قريبة لها أو ربما توأمها..فهى تشبهها تمام لا يفرقهن فى الشكل غير الحجاب، فصديقتى محجبة منذ أن تعرفت عليها من سبع سنوات وتلك التى أمامى فتاة غير محجبة فلا يمكن أن تكون هى !..ولكن فضولى أصبح ينبش فى قلبى لأعرف من هى تلك الفتاة شبيهة صديقتى، وما كل تلك التعليقات التى كتبت تحت الصورة ..فوجدت ما أذهلنى..عبارات تهنئة تتبادلها المشتركات لصديقتى  تهنئها بخلعها الحجاب.

 

نعم تلك هى صديقتى التى قررت خلع الحجاب بعد كل تلك السنوات، رغم أنها متزوجة ولديها إبنة مرحة وجميلة..عبارات مدح وثناء على تفكيرها وقرارها الحر رغم انتقادات البعض واتهامات الآخرون..والكارثة التى صدمتنى أنها لم تكن الفتاة الوحيدة التى أعرفها تخلع الحجاب، فبعد مرور أسبوع وجدت نفس القصة تتكرر مع صديقات أخريات، وعندما ذهبت شاكية لبعض صديقاتى وجدتهم مثلى فى حالة ذهول من صديقات لهن قررن خلع الحجاب فجأة دون مقدمات.

 

حرية شخصية

 

وقد ردت صديقتى التى خلعت الحجاب على من اتهموها وقاموا بسبها فى كلمات لها نشرتها على صفحتها الخاصة على الفيس بوك عقب أيام من نشر صورتها بشخصيتها الجديدة أنها لم تكن تُريد أن تتكلم وتبدى أسباب خلعها للحجاب، ولكنها اضطرت لذلك، وقالت: "عندما قمت بإرتدائه لم أقدم أسباب عن ذلك لأحد فلماذا عندما أخلعه يجب أن أقدم أسباب.وأضافت أنها علاقة بينها وبين خالقها ليس على أحد أن يتدخل بها أو يحاسبها وقالت مستنكرة أنها لاتحاسب أحدا على أنه لا يصلى ولا يصوم ولا يزكى وكذلك الناس لم تحاسب أحدا على تلك الفروض المنسية وهى كثيرة. لذا ليس على أحد أن يحاسبها وأنها حرية شخصية لها فقط وأسبابها من حقها وحدها ".

                                                             

الإلحاد وخلع الحجاب "علامات  تميز الخبيث من الطيب"

 

"في وسط الأحداث السياسية الكثيرة  والمؤلمة.. في ظواهر كده بتطلع من النص تخلي دماغك تشت.. منها مثلا ظاهرة خلع الحجاب اللي بقت متكررة لحد كبير.. تفتكروا ليه الوقت ده بالذات بيحصل فيه كده ؟ ايه الأسباب اللي تخلي البنات يعملوا كده مع العلم إنهم بنات لو تعرفهم هتقول إنهم مهذبات جدا وفضليات .."، بتلك الكلمات تساءلت صديقتى صفاء أيضا على صفحتها الخاصة على "الفيس بوك" عن أسباب خلع الحجاب وهى فى حيرة من أمرها وقد جائت التعليقات على كلماتها كالأتى :

 

فاطمة إمام قالت،:"أنا عايزة أقولك أنى أعرف أكتر من 15 بنت وسيده قاوموا بالخطوة دي وفجاه وبدون أى مقدمات مش عارفة بس جية على بالى أن ربنا بيميز الخبيث من الطيب، ولما سألت 4 من اللى خلعوا الحجاب كانت الاجابات : أنا أصلا مكنتش محجبة لأنى كنت بلبس إسبانش وضيق والتانية تحولت فجاه لفكر علمانى وشايفه أنها مش مقتنعة بالحجاب والتالتة بعد الطلاق حست أنها كدا هتكون أجمل وعندها ثقة اكتر والرابعة كانت شايفة أن دا الأفضل ليها باعتبارها صحفيه مش عايزة حد "يتريق عليها" وفى بنوته قالتى جملة غريبة أوى قالتلى أنا عامله اتفاق بينى وبين ربنا وبقوله أنا هعمل حاجات تانية بس مش هقدر ألبس الحجاب تانى ومش بس كده ده الإلحاد كمان بقى كتير أووى أنا إتصدمت من صفحات كاملة على الفيس تدعوا للإلحاد وكان فيه شاب رفض الإجابة على أسئلة الامتحان الإسلامي وكان رده انه ملحد".

 

وأما عن رأى سلوى الزغبى، :" أعرف ناس منهم، ومحترمات جدااااا، ووجهة نظرهم أنه مش ده رمز الإسلام وإنه مش فرض، وأنه مش حتت طرحة هتحدد أخلاقها وسلوكها".

 

وتضيف على باب الله رأيها وتقول، :" في بعضهم لبس الحجاب كعادة اجتماعية مش دينية وكنت بتكلم مع بنت محجبة قالتي تقاليد المجتمع بتفرض عليك لبس الحجاب حتي لو أنت "بايظ" من جوه ومن هنا حسيت إن البنت دي لو بودها تقلع الحجاب لكنها خايفة من نظرة المجتمع !! ومن ناحية انتشاره في الوقت ده ناتج عن الهزة إلي اصابت ناس كثير في من يمثلون ا"لدين" بفعل أخطاء منهم وبفعل الإعلام ".

 

" فقدان الثقة في معلمينهم..لانتماء بعضهم للإخوان الي فقدوا ثقة ناس كتير"، كان هذا رأى مريهان عبد المجيد .

 

واختتم الآراء محمد بقوله، :" الأسباب اللى دايما البنات تقولها :-هو أنا بصلى أصلا علشان البس الحجاب: وده منطقيه بحته بتخلى البنت تبرر عمل أى أخطاء ٢- الموازنات فى الحاجات السيئة يعنى مثلا تحط برفيوم وتبقى عارفه حديث (اييما امرأه ......) وتقولك اكيد ربنا رحيم ومش هيساوى اللى بيزنى زنى فعلى زى اللى بيحط برفيوم .وده من الشيطان لأنه بيكبر رحمة ربنا بدون عمل لنيل الرحمه -فهم الدين الخاطئ(بنت كانت بتلعب باليه ماءئى فكرته أن البنت تلبس مايوه وتعمل حركات فى المياه لما سمعت شيوخ قامت رايحه قايله لصحابها بعد التمرين انا حاسه ان مش مرتاحه علشان الميوه والناس بتتفرج علينا وكده ! الرد كان من البنات وهما فى المياه بالمايوهات:يا بنتى التدين تدين القلب مش اللبس!، وده نفس فكره شعب متدين بطبعه -حب الدنيا زاد شويتين فى قلب الناس واستعمال الحريه بأسوء الطرق ".

 

أسباب اجتماعية ونفسية

 

ويقول د.عمرو أبو خليل، الخبير الإجتماعى والمستشار النفسى، :" انشغال أهل الدعوة بالسياسة أفقد البنات البعد الإجتماعي المساند لهم في حجابهم لأن المناخ العام أصبح غير مشجع على الحجاب بل ربما ضد صور التدين بصورة عامة، فأصبح البنات وحدهم في الساحة دون دعم إجتماعي أو دعوي ونفس النتيجة حدثت عند الأولاد حيث لايجدون الدعم الاجتماعي للزواج من المحجبات وأصبح قطاع منهم يفضل غير المحجبات فاصبحت البنات يدركن أن فرص زواجهن تزيد مع عدم الحجاب وليس العكس كما كان الأمر سابقا".

 

ويضيف "أبو خليل" عن الأسباب النفسية التى أدت إلى خلع الحجاب، :" الإثنان مرتبطان فغياب الدعم الاجتماعي يجعل الإنسان في حالة ضعف نفسي لا تجعله يقوى على مواجهة المجتمع المختلف وتحديه فيفضل أن يتماهى مع قيم المجتمع بدلا من تحديه ".

 

 

اليوم العالمى لخلع الحجاب

 

وتأتى هذه الظاهرة تزامنا أيضاً مع الدعوة التى دعا لها رئيس حزب "مصر العلمانية"  تحت التأسيس، والمتحدث باسم الشيعة المصريين، بهاء أنور محمد إلى تنظيم "اليوم العالمي لخلع الحجاب" بعد أحداث 30 يونيو  في خطوة هي الأولى منذ فعلتها النساء المصريات من رائدات تحرير المرأة المصرية عندما خلعن "البرقع" من على وجوههن في ميدان التحرير منذ أكثر من 100 عام.

 

وأكد بهاء أنور، أنه لا يمكن لقطعة قماش أن تحدد مدى الإيمان ومقدار ارتباط الإنسان بربه لأن الإيمان والكفر شيئان غيبيان والله لا ينظر إلى صورنا وملابسنا وأشكالنا ولكن ينظر إلى ما كسبت قلوبنا.

 

وشدد على أن "ثقافة الحجاب دخيلة على الشعب المصري وأن الحجاب لم يذكر في القرآن على أنه غطاء الرأس وإنما هي اجتهادات وتفسيرات من بعض تجار الدين الممولين من الخليج"، مشيرًا إلى أن حجاب المرآة عقلها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان