رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دراسة بريطانية حديثة: السمنة تهدِّد الدول النامية

دراسة بريطانية حديثة: السمنة تهدِّد الدول النامية

رشا عبيد 07 يناير 2014 18:00

أكدت دراسة بريطانية حديثة أن ما يقرب من مليار ونصف حول العالم يعانون من السمنة المفرطة والتي تجعلهم أكثر عرضة للنوبات القلبية والسكتات الدماغية والإصابة بالسرطان ومرض السكر.

 

 

مليار ونصف يعانون البدانة

 

وأكدت الدراسة التي أعدها معهد الدراسات والتنمية الخارجية، ارتفاع أعداد المصابين بالسمنة على مستوى العالم، موضحة أن ثلث البالغين على مستوى العالم يعانون من زيادة الوزن، بما يعني أن 1460000000 من البالغين على مستوى العالم يعانون من زيادة الوزن.

 

 وفي المملكة المتحدة وحدها وصل عدد البالغين المصابين بالسمنة إلى 64% من إجمالي البالغين بحسب الدراسة.

 

كما أكدت الدراسة أن عدد من يعانون من السمنة في الدول النامية استنادًا إلى إحصاءات منظمة الصحة العالمية، قد تضاعف بنحو أربع مرات منذ عام 1980 ليصل إلى مليار تقريبًا، حيث ارتفعت النسبة من 250 مليون في عام 1980 إلى 904 مليون عام 2008، وعلى النقيض من ذلك ارتفع عدد المصابين بزيادة الوزن في الدول ذات الدخل المرتفع بنسبة1،7 في الفترة نفسها ويقدروا بـ 557 مليون.

 

التحول في النظام الغذائي

 

وحسب التقرير الذي أذاعته هيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، أوضحت الدراسة أن نسبة البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن قد ارتفعت عالميًا من 23 % عام 1980الى 34 % عام 2008 في الوقت الذي لا يزال نقص الغذاء مشكلة أساسية لمئات الملايين حول العالم وتتسبب المجاعات في إنهاء حياتهم.

 

وأرجع دكتور ستيف يغينز، أحد القائمين على الدراسة، ارتفاع عدد المصابين بزيادة الوزن في السنوات الأخيرة إلى التحول في النظام الغذائي والتركيز على الوجبات السريعة والدهون واللحوم والسكريات بدلاً من الحبوب، والتغيرات التي طرأت على نمط الحياة في السنوات الثلاثين الماضية وزيادة الأغذية المصنعة وتسويقها من خلال الإعلانات، مما ساهم في تغيير النظام الغذائي ولاسيما في الاقتصاديات الناشئة.

 

أمراض السمنة ودور الحكومات

 

وحذرت الدراسة من المخاطر الصحية المصاحبة للزيادة في الوزن موضحة أن مرضى السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والسرطان والسكر وغيرها من الأمراض التي تؤثر بالسلب على الصحة العامة للفرد.

 

كما سلَّطت الضوء على دور الحكومات في اتخاذ التدابير اللازمة للحد من الأطعمة الغير صحية وفرض سياسة للزراعات الصحية وكذلك ضرورة فرض مزيد من الضرائب على الأطعمة الغير صحية والتي تحتوي على مزيد من الدهون والأملاح.

 

وأشارت الدراسة لدور كوريا الجنوبية وجهودها المتضافرة للحفاظ على نظام غذائي صحي للبلاد عبر الحملات العامة والتعليم، وتوفير التدريب على نطاق واسع للمرأة وكيفية إعداد وجبات صحية بدلاً من الوجبات السريعة المضرة بالصحة

 

كما أشارت الدراسة أن كل من شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية قد شهدت زيادة في معدلات البدانة بنسبة مماثلة لأوروبا وبما يقدر بـ 58 %، بينما ما تزال أمريكا الشمالية تضم أكبر عدد ممن يعانون السمنة إذ تصل نسبتهم إلى 70 في المئة، وفي مناطق أخرى مثل أستراليا وأمريكا اللاتينية تقترب معدلات البدانة من 63 في المائة.

 

روابط ذات صلة:

 

4 أسباب تزيد وزنك رغم "الريجيم"

أغذية هامة لطفلك في فترة الامتحانات

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان