رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 مساءً | الأربعاء 20 فبراير 2019 م | 14 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

للمرة الأولى .. البقوليات تنضم لقائمة الأيام العالمية

للمرة الأولى .. البقوليات تنضم لقائمة الأيام العالمية

المرأة والأسرة

اليوم العالمي للبقوليات

للمرة الأولى .. البقوليات تنضم لقائمة الأيام العالمية

آيات قطامش 09 فبراير 2019 23:30

يحيي العالم غدًا اليوم العالمي للبقول، والذي يتم تدشينه للمرة الأولى لينضم لقائمة الأيام العالمية. 

 

وعن هذا اليوم وأسباب اختياره،  ذكرت منظمة الأغذية والزراعة FAO ،  أنه عقب نجاح السنة الدولية للبقول، في  2016، يعد يوم العالمي للبقول فرصة جديدة لزيادة الوعي العام بالمنافع الغذائية التي يوفرها تناول البقول. 

 

ولفتت المنظمة أن  البقول ليست مجرد بذور مغذية، وإنما تساهم في أنظمة غذائية مستدامة وفي عالمٍ خالٍ من الجوع.

 

وأشارت أنه بموجب القرار A/RES/73/251، قرّرت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يكون يومَ 10 فبراير يومًا عالميًا  للبقول، لتأكيد مساهمة البقول في الزراعة المستدامة وتحقيق خطة عام 2030.

 

ودعت الجمعية العامة للأمم المتحدة منظمة الأغذية والزراعة، بالتعاون مع منظمات أخرى، إلى تيسير الاحتفال باليوم العالمي للبقول.

 

وتزامنًا مع تلك المناسبة، نشر موقع الأمم المتحدة عدة معلومات عن البقوليات، حيث أشارت إلى أنها نوع من المحاصيل التي لا تُحصد إلّا للحصول على بذورها الجافة. والفاصولياء المجففة والعدس والبازلاء هي أكثر ما يُعرف ويُستهلك من أنواع البقول.

 

وأضافت بأن البقول لا تشمل  المحاصيل التي تحصد خضراء (مثل البازلاء الخضراء، والفاصوليا الخضراء)، فهذه تصنَّف كخضروات. ويُستبعد منها أيضًا المحاصيل المستخدمة أساساً لاستخلاص الزيت (مثل فول الصويا والفول السوداني) والمحاصيل البقولية التي يقتصر استخدامها على أغراض الغرس (مثل بذور الدفل والبرسيم).

 

ولفتت إلى أن البقول تدخل البقول في الأطباق والمأكولات في كل أنحاء العالم، من الحُمص في منطقة البحر المتوسط إلى الإفطار الإنجليزى الكامل التقليدي (الفاصوليا المطهية) إلى الدال الهندية (البازلاء أو العدس).

 

 

وعن سبب أهمية تلك المحاصيل، لفتت الأمم المتحدة إلى أن البقول  غنية بالعناصر الغذائية وتحتوي على الكثير من البروتين، ويجعلها ذلك مصدرًا مثاليًا للبروتين، خاصة في المناطق التي يتعذَّر فيها الحصول على اللحوم ومنتجات الألبان مادياً أو اقتصادياً.

 

وأشارت أن البقول منخفضة الدهون وغنية بالألياف القابلة للذوبان التي يمكن أن تخفِّض مستوى الكولسترول وتساعد على ضبط نسبة السكر في الدم. ونظراً لتلك الخصائص فإن منظمات الصحة توصي بها من أجل مكافحة الأمراض غير المعدية، مثل السكر وأمراض القلب. وثبت أيضاً أن البقول تساعد على مكافحة البدانة.

الأمن الغذائي. 

 

وتمتد أهمية البقول في أنها   تساهم في التخفيف من آثار تغيُّر المناخ عن طريق الحد من الاعتماد على الأسمدة الاصطناعية التي تُستخدم لإضافة النيتروجين اصطناعياً إلى التربة،. وتنطلق غازات الدفيئة أثناء صُنع واستخدام تلك الأسمدة، ويمكن للإفراط في استخدامها أن يضر بالبيئة. غير أن البقول تثبِّت نيتروجين الغلاف الجوي في التربة بشكل طبيعي وتُطلق في بعض الحالات الفسفور المرتبط بالتربة، وبالتالي تقلِّص كثيراً من الحاجة إلى الأسمدة الاصطناعية.

 

فضلًا عن أنها  بالنسبة للمزارعين محصول هام يمكنهم بيعه أو يمكنهم استهلاكه هم وأسرهم. ويساعد خيار تناول البقول وبيعها المزارعين على الحفاظ على الأمن الغذائي للأسرة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان