رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 مساءً | السبت 18 نوفمبر 2017 م | 28 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: 6 صفات للأسر الناجحة حول العالم

خبراء: 6 صفات للأسر الناجحة حول العالم

المرأة والأسرة

الأسرة الناجحة

خبراء: 6 صفات للأسر الناجحة حول العالم

رفيدة الصفتي 26 أكتوبر 2017 14:25

وجدت دراسة حديثة في مجال علوم الأسرة أنه من المفيد دراسة نقاط القوة المشتركة في الأسر التي تتمتع بروابط قوية، من أجل مساعدة الأسر التي تعاني من مشاكل سلبية تؤثر على قوتها.

 

وشملت الدراسة عددا من العائلات في جميع أنحاء العالم، موضحة أن جميع الأسر الناجحة، بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه، لديها نفس الصفات الستة المشتركة. وقد وجد العلماء أن نقاط القوة هذه هي الأساس لاستمرار نمو الأسرة وتقدمها بشكل صحي.

 

ووفقا لديفيد أولسون، وجون ديفراين، وليندا سكوجراند الخبراء في علوم الأسرة، والذين أجروا دراسة أكثر شمولا عن نقاط القوة عند الأسر التي بلغ تعدادها 28000 أسرة من 38 بلدا، بعد 35 عاما من البحث، أثبتوا أن هناك صفات ستة متسقة توجد في جميع الأسر ذات الرباط القوي، وهي بحسب موقع "فاميلي شير" الإلكتروني:

 

1. التقدير والمودة

 

يحمل أفراد الأسرة لبعضهم البعض مشاعر التقدير والمودة إلى حد ما، ولكن الأسر الناجحة تتفوق على غيرها في التعبير عن هذا التقدير والمودة، ولو من خلال الأعمال البسيطة، مثل قول "شكرا لك" لبعضهم البعض في كثير من الأحيان، أو الأحضان بين الأزواج الذين لديهم علاقة جنسية صحية.

 

2 - الالتزام

 

يضع أفراد الأسر الناجحة أسرهم على رأس قائمة أولوياتهم، وهم ملتزمون ببعضهم البعض، ويستثمرون الوقت والطاقة لتكون أسرهم في أفضل حال، سواء كان ذلك من خلال قضاء الوقت معا، وتعليم الدروس، وبناء القيم والتقاليد، والإخلاص بين الزوجين.

 

3. التواصل الإيجابي

 

ليس من المستغرب أن نوعية التواصل الجيد تساهم في بناء الروابط بين الأسرة، فالتواصل هو "مفتاح العلاقات الأسرية الجيدة"، لذلك يجب أن تغطي الاتصالات الأسرية الجيدة عدة أمور، وهي حل المشكلة، والاستماع، والبقاء على تواصل، والنكتة، والتعلم، والانفتاح، فالأسر القوية لا تكون على اتفاق طوال الوقت، وسوف يكون هناك دائما خلافات في الآراء، ولكنها تتم بشكل مباشر دون إلقاء اللوم على بعضهم البعض.

 

4. قضاء وقت ممتع معا

 

عندما أجرى الباحثون مقابلات مع 1500 تلميذ لمعرفة أفكارهم حول الأسرة السعيدة؛ أجاب معظم الأطفال بأن العائلات السعيدة هي التي تقضي وقتا ممتعا معا.

 

فكر في جميع الذكريات السعيدة التي لديك منذ الطفولة حول العائدة، فكل تلك اللحظات بلا شك تساهم في تعزيز وتوطيد الرباط بينك وبين عائلتك.

قراءة الكتب المصورة قبل النوم، والعطلات الصيفية، كلها أنشطة تساهم في تعزيز الروابط بين أفراد العائلة؛ لأنها تعني قضاء الكثير من الوقت الممتع معا.

 

5. القيم المشتركة

 

يمكن أن تتضمن القيم المشتركة؛ التفاؤل حول الحياة، والأمل، والأخلاق، والشعور بالمشاعر الإيجابية حيال أفراد الأسرة. ومن الجوانب الهامة ذات الصلة بالقيم؛ الحب، والرحمة التي تنتشر بين أفراد الأسرة.

 

6. القدرة على إدارة الأزمات بشكل فعال

 

تعاني جميع الأسر من الإجهاد، ولا أحد في مأمن من المتاعب يوجد عدد قليل من الأسر المحظوظة بما فيه الكفاية للعيش دون أزمات، ولكن الأسر القوية هي التي تتعامل مع مثل هذه التجارب بالحماس والإيجابية والكفاءة؛ فهم يبحثون عن فرص للنمو معا وسط الظروف الصعبة.

 

إذا كنت تشعر بأن عائلتك تفتقر إلى واحدة أو بعض هذه الصفات الستة، فلديك القوة للاعتراف بأنها بحاجة إلى تحسن وتطور في بعض الجوانب، في حين أن أصحاب الأسر المضطربة لا يعترفون بوجود مشاكل لديهم. ابدأ بهذه الصفات البسيطة، وسوف ترى عائلتك في طريقها إلى أن تصبح أقوى مما سبق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان