رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كيف تحسن حياتك الجنسية؟ 5 نصائح سهلة

كيف تحسن حياتك الجنسية؟ 5 نصائح سهلة

المرأة والأسرة

العلاقة الحميمة

كيف تحسن حياتك الجنسية؟ 5 نصائح سهلة

رفيدة الصفتي 13 أكتوبر 2017 13:52

نجاح العلاقة الحميمة يساهم في تحقيق اتصال جيد من أجل صحتك العاطفية، فالأزواج الذين يمارسون العلاقة الجنسية بشكل مستمر؛ هم أكثر نشاطا وسعادة، وصحتهم البدنية أفضل، ويتعاملون مع ضغوط الحياة بشكل أفضل، ويعيشون لفترة أطول من نظرائهم الذين ليس لديهم حياة جنسية نشطة.

 

لكن ماذا تفعل إذا كنت تشعر بأن الأمور في قسم العلاقة الحميمة ليست على ما يرام؟ هل ترغب في أن تكون أفضل؟ نقدم لك 5 خطوات سهلة وبسيطة تجعل حياتك الجنسية أفضل، وذلك بحسب مجلة "سيكولوجي توداي":

 

اعترف بالحقيقة

 

قول الحقيقة يعني أمرين؛ أول شيء هو أن تخبر شريك الحيات عن شعورك حول العلاقة الحميمة معا. فإذا كنت تريد المزيد من المداعبة تأكد من التحدث معه حول هذا الموضوع.

 

والشيء الثاني هو قول الحقيقة عن تجربتك في السرير، فعلى سبيل المثال إذا كان لديك مشكلة ما لأنك تحتاج إلى المزيد من المداعبة، فاطلب منه ذلك. وإذا كنت بحاجة إلى مزيد من القبلات والأحضان لتشعر بالإثارة قبل ممارسة العلاقة الحميمة فاطلب ذلك.

 

قول الحقيقة يعني أن تكون صادقا حول ما تحتاجه جنسيا، وإجراء مناقشة صريحة مع شريك حياتك حول هذا الموضوع. ربما قد تشعر بالخجل من الحديث عن الجنس، ولكن تذكر تحسن العلاقة الجنسية لن يأتي إلا بعد التواصل حول هذا الموضوع مع شريك الحياة.

 

اطلب ما تريده في السرير

 

لا تنس أن تطلب من شريك حياتك كل ما تريده في السرير، وذلك مثل "أردت أن أقول لك إنني أود المزيد من المداعبة قبل الجماع"، أو يمكن أن تقول: "أنا بحاجة إلى مزيد من القبلات واللمس خارج غرفة النوم قبل أن نبدأ العلاقة الحميمة في غرفة النوم"، أو "أريد أن نجرب أوضاعا مختلفة في السرير بدلا من مجرد تكرار نفس الوضع الذي نستخدمه دائما في الجماع".

 

كن واضحا وتحدث عما تريده حقا في السرير، وهذه خطوة كبيرة لتحقيق علاقة جنسية أفضل وأكثر إشباعا، وتذكر أن الأزواج الناجحون الذين لا يعانون من مشاكل في العلاقة الحميمة تحدثوا عن ذلك.

 

ابتعد عن المنغصات

 

التخلي عن المثبطات والموانع يعد وسيلة رائعة لتكون العلاقة الحميمة أفضل. ويمكن أن يعني ذلك أن تحاول التركيز أكثر على الاسترخاء خلال العلاقة الحميمة، أو التخلي عن الأوضاع المملة، أو محاولة تجربة نوع جديد من المداعبة لم تجربها مع شريك الحياة من قبل أو منذ فترة طويلة. مما يساهم في بناء علاقة حميمة رائعة، وتقوي العلاقة بينكما.

 

اذهب للطبيب أو المعالج

 

يمكن أن تسبب المشاكل الطبية في بعض الأحيان تأثيرا سلبيا على العلاقة الجنسية بين الزوجين، فبعض الأمراض التي تستلزم وصفة طبية مثل مضادات الاكتئاب، وأدوية النوم، وأدوية القلب، وأدوية الحساسية يمكن أن تتسبب في مشاكل وظيفية جنسية بما في ذلك صعوبة في الانتصاب، أو المشاكل في النشوة الجنسية أو عدم الرغبة الجنسية.

 

لذلك، عليك التحدث مع الطبيب المختص لمعرفة ما إذا كانت الأدوية الخاصة بك تسبب آثارا جانبية على العلاقة الحميمة، ففي بعض الحالات يستطيع الطبيب تبديل الدواء بآخر مختلف يمكن أن يسهل الأمور.

 

في حالات أخرى، يمكنك زيارة مختص في العلاقات الزوجية بصحبة شريك الحياة، للتحدث عن شعوركما حول العلاقة الجنسية الخاصة، ووضع خطة لإصلاح الأمور بينكما. كذلك العلاج الجنسي المعتمد يساعدك في الحصول على حلول لمشاكل الأداء الجنسي، بما في ذلك كيفية الاستمرار لفترة أطول في الفراش.

 

تحديد أولويات حياتك الجنسية

 

الأهداف في حياتك لها الأولوية في الإنجاز، فإذا قمت بتحديد هدف لتناول الطعام بشكل أفضل، فستنتبه لسلوكيات الطعام الخاطئة وتبتعد عنها، وإذا قمت بتعيين هدف للحصول على ساعات النوم، فستذهب للفراش في وقت مبكر، وإذا قمت بتحديد هدف لتحسين الدخل، فسوف تستثمر الوقت في ذلك.

 

كذلك العلاقة الحميمة، فعلى الزوجين أن يقررا تحديد هدف، وهو محاولة الذهاب إلى الفراش معا في ليلة واحدة على الأقل في الأسبوع، ثم يزداد اللمس، والحديث الهامس، والقبلات، وممارسة العلاقة الجنسية بشكل عام.

 

أما إذا أحد الطرفين غير مستعد للذهاب إلى الفراش مع شريك الحياة، إذا عليك التحدث مه حول سبب الرفض، وإذا كانت هناك مشاكل في العلاقة تلوح في الأفق، فعليكما إصلاحها أو يبقى الوضع كما هو عليه. ومن خلال تحديد العلاقة الحميمة كأولوية، إذا عليك الاستثمار في نفسك لتكون أفضل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان