رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دراسة: ساعة رياضة في الأسبوع تحميك من الاكتئاب

دراسة: ساعة رياضة في الأسبوع تحميك من الاكتئاب

المرأة والأسرة

المشي من التمارين التي تقي من الاكتئاب

دراسة: ساعة رياضة في الأسبوع تحميك من الاكتئاب

رفيدة الصفتي 04 أكتوبر 2017 15:16

المشاركة في النشاط البدني لمدة ساعة واحدة فقط أسبوعيا في أوقات الفراغ يمكن أن تقلل من خطر الاكتئاب في المستقبل، وذلك وفقا لدراسة جديدة تعد الأكبر والأكثر شمولا من نوعها حتى الآن.

 

وأشارت نتائج الدراسة التي جاءت تحت عنوان "ممارسة الرياضة ومنع الاكتئاب"، ونشرت أمس على شبكة الإنترنت، قبل طباعتها في المجلة الأمريكية للطب النفسي، إلى أن الكميات الصغيرة من النشاط البدني منخفض الكثافة أي60 دقيقة من التمارين أسبوعيا، دون لهاث أو تعرق، يمكن أن تحمي الإنسان من الاكتئاب في المستقبل، بغض النظر عن الجنس أو العمر.

 

وقد ترأس فريق البحث الدولي في أستراليا، والذي أجرى تحليلا متعمقا للدراسة الصحية لمقاطعة نور ترونديلاغ، والتي تعد واحدة من أكبر وأشمل الدراسات الاستقصائية السكانية القائمة على السكان التي أجريت على الإطلاق. وتمت الدراسة على 908 33 من البالغين النرويجيين من الذكور والإناث، لرصد مستويات ممارسة التمارين وأعراض الاكتئاب والقلق خلال فترة 11 عاما.

 

وجاءت أحدث النتائج بأن 60 دقيقة في ممارسة الرياضة السهلة في الأسبوع؛ يمكن أن تكون بمثابة الوقاية ضد الاكتئاب في المستقبل، مما يعني أن الجرعات الصغيرة من النشاط البدني يمكن أن يجني الإنسان منها فوائد صحية كبيرة من الناحية النفسية والبدنية.

 

ووجدت الدراسة أن كبار السن غير النشطين الذين أضافوا 48 دقيقة فقط من النشاط البدني المعتدل مثل المشي على الأقدام في الأسبوع الواحد، ساهموا بشكل كبير في تخفيض خطر العجز عن الحركة. وكانت أي مدة فوق الـ 48 دقيقة من التمارين المعتدلة في الأسبوع؛ نقطة تحول مرتبطة بتحسينات في الأداء الجسدي العام، مقارنة بالبالغين الذين لم يمارسوا التمارين. مما يعني أنه يمكنك كسب المزيد من الفوائد دون ممارسة رياضة عنيفة أو نشاط يؤدي إلى التعرق.

 

في بداية الدراسة؛ طلب الباحثون من جميع المشاركين الإبلاغ عن التمرين الأسبوعي ودرجة شدته الهوائي، فهل يسبب ارتفاعا في معدل التنفس أو التعرق، وهل يستنفد طاقتهم أم لا.

 

وخلال مرحلة المتابعة من الدراسة، أكمل المشاركون استبيان تقرير ذاتي عن مقياس القلق والاكتئاب في المستشفى، للإشارة إلى أي قلق أو اكتئاب ناشئ قبل ذلك. الجدير بالذكر أن الباحثين لاحظوا أن مستويات الرياضة ذا الكثافة المنخفضة كانت فعالة مثل النشاط البدني المعتدل والقوي، من حيث الحماية من الاكتئاب في المستقبل.

 

وتشير نتائج هذه الدراسة إلى أن الزيادات الضئيلة نسبيا في مدة الوقت الذي تقضيه في ممارسة الرياضة أو النشاط الجسدي كل أسبوع؛ يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الاكتئاب في المستقبل.

 

ويقول المؤلفون في ملخص دراستهم: "إذا افترضنا أن العلاقة سببية، إذا من الممكن منع 12٪ من حالات الاكتئاب المستقبلية، إذا اهتم جميع المشاركين بممارسة الرياضة أو القيام بالنشاط البدني لمدة ساعة على الأقل كل أسبوع".

 

 

وقال صمويل هارفي المؤلف الرئيسي للدراسة: "لقد عرفنا قبل ذلك أن التمارين لها دور مفيد في علاج أعراض الاكتئاب، ولكن هذه هي المرة الأولى التي نستطيع فيها قياس الإمكانات الوقائية للنشاط الرياضي في الحد من مستويات الاكتئاب المستقبلية"، موضحا أن "هذه النتائج مثيرة؛ لأنها تظهر لنا أن الكميات الصغيرة نسبيا من التمارين الرياضية مثل ساعة واحدة في الأسبوع؛ يمكن أن توفر حماية كبيرة ضد الاكتئاب".

 

وخلص المؤلفون إلى أنه "نظرا إلى أن كثافة التمرين لا تبدو مهمة، فقد تكون التدابير الصحية العامة الأكثر فعالية هي تلك التي تشجع وتسهل مستويات متزايدة من الأنشطة اليومية، مثل المشي أو ركوب الدراجات".

 

وتوفر النتائج المقدمة في هذه الدراسة حجة قوية لصالح المزيد من الاستكشاف، بأن "ممارسة الرياضة تعد استراتيجية مناسبة للوقاية من الاكتئاب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان