رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالتدريب وتحديد الأولويات واتخاذ القرار.. قل «لا» بهدوء

بالتدريب وتحديد الأولويات واتخاذ القرار.. قل «لا» بهدوء

المرأة والأسرة

خطوات للرفض دون تردد

بالتدريب وتحديد الأولويات واتخاذ القرار.. قل «لا» بهدوء

رفيدة الصفتي 03 أكتوبر 2017 09:15

هل طلب صديقك أن يقترض سيارتك من أجل رحلة لمسافة طويلة؛ لأن سيارتك أفضل من سيارته التي لا تقطع أميالا طويلة؟ هل أردت أن تقول "لا" تحت دعوى أنك مشغول وأن غياب السيارة قد يسبب لك التأخير؟ هل لجأت إلى التردد ولم تفصح برفضك بشكل قاطع على أمل أن يفهم الصديق تلميحك؟

 

يمكن أن يكون من الصعب عليك حقا أن تقول "لا" خوفا من تغير نظرة الناس بخصوصك، أو تريد أن تكون محبوبا من خلال مساعدة الآخرين على حساب نفسك، أو لا تريد أن يفكر الناس بأنك أناني، أو لا تريد أن تفوت الفرص السهلة لمساعدة الآخرين.

 

وتقول الدكتورة كريستين كارتر، الباحثة والمدربة في علم الاجتماع: "نحن البشر نختار في كثير من الأحيان ما هو أكثر إرضاء في الحاضر بدلا مما سيجعلنا أسعد في المستقبل؛ فنسعى إلى إرضاء الآخرين بقول "نعم"، وتميل أنفسنا إلى الابتعاد عن قول "لا". ولكن قد نشعر بالاستياء في وقت لاحق إذا كان طلب الآخرين عكس الرغبة الداخلية لدينا".

 

وتوضح كارتر لمجلة "سيكولوجي توداي" باتخاذ قرارات أفضل القرارات من خلال تصور الموقف أمام أنفسنا قبل الحدث المعني، وهل سنكون مرتاحين إذا تم الرفض أم لا؟، لافتة إلى عدة خطوات يجب اتباعها لتقول "لا" بهدوء، وهي:

 

1. تدرب على قول "لا"

 

عندما نشعر بالإجهاد والتعب، فإننا نميل إلى التصرف بشكل اعتيادي، مع العلم أنه يمكننا تدريب أنفسنا على قول "لا" عادة بدلا من "نعم" للطلبات التي تأتي إلينا. وتبين البحوث أنه عندما نضع خطة محددة قبل أن نواجه الطلب، فإننا نكون أكثر احتمالا للعمل بطريقة تتفق مع نوايانا الأصلية.

 

استخدم عبارة بسيطة لرفض الطلب، مثل: "هذا لا غير مناسب هذه المرة بالنسبة لي"، أي عليك اختيار طريقة افتراضية للرد إذا كنت لا تريد أن تفعل شيئا.

 

2. كن واضحا حول أولوياتك وصادقا في رفضك

 

قول "لا" يصبح أسهل على أنفسنا عندما نكون واضحين حول أولوياتنا، في حين أنه من الأصعب رفض الطلب عندما تبدو أسبابنا حوله غير مهمة.

 

تستطيع أن ترى أنك إذا اضطررت إلى منح السيارة إلى صديقك، وهذا يعني أنه لن تتمكن من الذهاب إلى اجتماعك في الوقت المناسب، ولن تتمكن من أخذ الكلب من أجل المشي في الصباح. ولكن استخدام عبارة "لن أتمكن من السير مع الكلب"، سيبدو وكأنه تفسير ضعيف.

 

 ولكن فقرة المشي مع الكلب هي الجزء المفضل لدك صباح كل اليوم، وأنت تعول على ذلك لتصفية الذهن طوال اليوم. لذلك، من الأفضل أن تقول: "لدي خطط في الصباح مما يجعل من الصعب عليّ أن أمنحك السيارة غدا".

 

لاحظ أنه على الرغم من أنك كنت غامضا حول خططك، فأنت قلت الحقيقة ولن تلجأ إلى الأعذار غير الصحيحة والأكاذيب البيضاء التي قد تسبب المزيد من التشابك والضغوط. فالكذب يرسل إلى اللاوعي لديك بأن هناك شيء خاطئ مع قول "لا".

 

كن صادقا ولا تخف أن تكون غامضا، فقول الحقيقة لا يعني تقاسم المزيد من التفاصيل. حتى لو تم السؤال عن سبب عدم مساعدتك. وتذكر أن التفسير المفصل يعني أن الشخص الآخر لا يمكنه التعامل ببساطة مع "لا".

 

إذا لم يتم قبول "لا"، إذا عليك أن تكرر وجهة نظرك بهدوء، وباستخدام نفس الكلمات. وهذا سيساعد الشخص الآخر على رؤية أنك متمسك بـ "لا"، وأن تضييقهم لمعرفة السبب لا يغير إجابتك. أما إذا كنت تحتاج إلى شيء آخر أو التعبير عن التعاطف، فعليك أن تقول: "أنا أفهم أنك في مكان صعب"، أو "أنا أعلم أنه من الصعب عليك تقبل الأمر".

 

إذا كان الشخص الآخر لا يزال يسألك عن السبب، فأخبره حقيقة شعورك. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول: "أشعر بعدم الارتياح والغضب عندما لا تزال تسألني، على الرغم من أنني قد رفضت". أي عليك التركيز على مشاعرك الخاصة، وكيفية رفض الطرف الآخر قبول إجابتك الصادقة، ولا تركز على التفاصيل أو سبب منطقي لرفضك.

 

3. قم باتخاذ القرار النهائي

 

وقد أظهر دان جيلبرت عالم النفس بجامعة هارفارد، أنه عندما نستطيع تغيير عقولنا، فإننا نميل إلى أن نكون أقل سعادة في كثير من قراراتنا. لذلك، بمجرد رفض الدعوة، فأنت بحاجة إلى بذل جهد للتركيز على الخير الذي سيأتي من قول "لا"، وليس التركيز على الشعور بالأسف أو الذنب.

 

هذه الاستراتيجية يمكن أن تكون أداة عظيمة لتعويض الخوف، حيث تتفاعل الدماغ مع فكرة احتمال فقدان الشيء بنفس الطريقة التي تتفاعل بها مع الخسارة الحقيقية. ولكن التركيز على قول "لا" يبقى نفسك بعيدا عن إدراك الخسارة.

 

إذا كنت تشعر بالتوتر بشأن قولك "لا"، فاستغرق لحظة لاستدعاء احترام نفسك الذي تريد أن يشعر به الآخرون. وتحل بالشجاعة عند النظر في احتياجات وأولوياتك جنبا إلى جنب مع احتياجات الآخرين.

 

تذكر أن الأمر يستحق، وأن القدرة على قول "لا" هي مفتاح السعادة على المدى الطويل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان