رئيس التحرير: عادل صبري 11:13 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قلة النوم وفقدان الوزن.. هل توجد علاقة؟

قلة النوم وفقدان الوزن.. هل توجد علاقة؟

المرأة والأسرة

النوم الصحي

قلة النوم وفقدان الوزن.. هل توجد علاقة؟

رفيدة الصفتي 29 سبتمبر 2017 10:21

كثيرا ما نسمع عبارة "أنا لا أنام جيدا ولا أستطيع فقدان الوزن الزائد"، فهل يؤثر النوم على الشهية، أو عملية الهضم والتمثيل الغذائي؟ هناك علاقة قوية جدا بين النوم والوزن؛ فتحسين النوم يمكن أن يكون أداة هامة في الحفاظ على إيقاع الساعة البيولوجية لتعمل بشكل جيد وتحقيق وزن صحي.

 

وبحسب مجلة "سيكولوجي توداي" فإن النوم يمكن استخدامه بأمان للمساعدة في صيانة الوزن الصحي، وهذا يشمل فقدان الوزن إذا لزم الأمر. ولكن يجب التأكد من أن نومك جيدا ومريحا وحصلت على ما يكفي من الساعات المطلوبة.

 

وتوجد العديد من الطرق السيئة للنوم، التي تجعل عملية الوصول إلى وزن صحي هي أكثر صعوبة. ومن بين ذلك؛ النوم ضعيف، فهو يبطئ عملية التمثيل الغذائي في الجسم، فالأيض هو العملية التي من خلالها يحول الجسم السعرات الحرارية إلى طاقة. وتشير البحوث إلى أن النوم السيئ يجعل عمل الأيض في الجسم أقل فعالية، وبالتالي يتم تخزين الدهون في الجسم.

 

كذلك، قلة ساعات النوم تجعل الجسم يميل إلى تخزين السعرات الحرارية والدهون، وتشير البحوث إلى أن النوم السيئ يمكن أن يؤدي بالجسم إلى إفراز المزيد من الأنسولين والكورتيزول. مما يدفع الجسم إلى تخزين الطاقة على شكل دهون، وخاصة في البطن.

 

ويوضح الدكتور مايكل بريوس الطبيب النفسي والدبلوماسي من المجلس الأمريكي لطب النوم، أن ضعف النوم يزيد من شهية الإنسان؛ فعدم الحصول على ما يكفي من النوم، يؤدي إلى تغييرات في الهرمونات التي تنظم الجوع والشبع كالغريلين واللبتين. ويرتبط ضعف النوم أيضا بالتغيرات في مستويات السيروتونين، وهو ناقل عصبي له تأثير كبير على كل من المزاج والشهية، ويتم إفرازه بعد ارتفاع الكورتيزول.

 

قلة النوم يمكن أن تجعل من الصعب اتخاذ خيارات غذائية صحية، وتظهر الدراسات أنه عندما لا يحصل الناس على ما يكفي من النوم؛ تنتابهم رغبة شديدة لتناول السكريات والدهون، والكربوهيدرات ذات النشوية الزائدة. فالناس الذين ينامون بشكل سيء قد يكونون أكثر عرضة لتناول وجبة خفيفة في وقت متأخر من الليل، وبالتالي فإن استهلاك الكثير من السعرات الحرارية في وقت متأخر، يجعل السيطرة على الوزن أكثر صعوبة لأن السعرات الحرارية المستهلكة ليلا هي أكثر عرضة لتخزين الدهون، بدلا من حرقها للحصول على الطاقة.

 

كما أن النوم المفاجئ والقصير يزيد من التوتر، مما قد يؤدي إلى عادات غذائية غير صحية، والإصابة بزيادات مزعجة من السمنة، فضلا عن متلازمة التمثيل الغذائي وداء السكري من النوع 2.

 

النوم قد يكون ضارا؟

 

ويقول بريوس إن للنوم الكثير من الآثار السلبية على الصحة العامة، ويمكن أن يسهم أيضا في مشاكل الوزن. وتشير البحوث إلى وجود صلة بين النوم وزيادة الوزن. كما هو الحال مع ساعات النوم القليلة جدا، وهناك خطر أكبر بالسمنة بين الناس الذين ينامون كثيرا.

 

المخاطر والمشاكل المرتبطة بقلة النوم تذهب إلى ما هو أبعد من زيادة الوزن، فيرتبط عدم النوم بعدد من المشاكل الصحية، بما في ذلك؛ مشاكل في الإدراك والذاكرة، والاكتئاب والقلق، ومشاكل المزاج الأخرى، وزيادة الالتهاب في الجسم، وألم الجسد، وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وزيادة مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.

 

كذلك النوم 12 أو 15 أو حتى 20 ساعة في اليوم لتجنب تناول الطعام وفقدان الوزن، هو أمر خطير على الصحة على المدى القصير والطويل. بالإضافة إلى جميع المخاطر الأخرى المرتبطة بنوم النوم، فإن هذا النوم المفرط سوف يحرم الجسم من الوقود الأساسي (السعرات الحرارية) التي يحتاج إليها، والنشاط الذي يدعم الجسم السليم، ويؤثر على الجسم بداية من العضلات والعظام وحتى القلب والرئتين.

 

وينصح بريوس باتباع روتين النوم الصحي المريح من 7 إلى 9 ساعات بالنسبة لمعظم البالغين كل ليلة، وهذا أمر بالغ الأهمية للحفاظ على صحة الجسم وتنظيم ساعته البيولوجية لتعمل بشكل صحيح.

 

النوم الصحي يغذي نمط الحياة المتوازن، فإذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من اضطراب الأكل، فإن النوم هو قوة حقيقية في حياتنا وأداة حاسمة للصحة، ولكن يجب أن نستخدمه للوصول لصحة جيدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان