رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

7 طرق للحفاظ على صحة أطفالك في السنة الدراسية الجديدة

7 طرق للحفاظ على صحة أطفالك في السنة الدراسية الجديدة

المرأة والأسرة

كيف تحافظ على صحة طفلك في المدرسة؟

7 طرق للحفاظ على صحة أطفالك في السنة الدراسية الجديدة

رفيدة الصفتي 28 سبتمبر 2017 09:30

صرير أقلام، وملابس جديدة، وحقائب نظيفة، إنها مشاهد السنة الدراسية الجديدة التي قد يصاحبها سعال، وسيلان مستمر في الأنوف، وأمراض متعددة بسبب انتقال الجراثيم والعدوى من الآخرين في الفصول الدراسية.

 

ولتعزيز مناعة طفلك؛ نقدم إليك 7 طرق بحسب وموقع "lifeasmama"، يمكنك من خلالها الحفاظ على صحة أطفالك في هذا العام الدراسي، وهي:

 

1. علم طفلك غسل يديه جيدا

 

أفادت دراسة استقصائية أجراها موقع "كيدز هيلث"، بأن حوالي 28٪ من الممرضين الذين شملهم الاستطلاع، بأن أهم عامل في الوقاية من الأمراض هو غسل اليدين بشكل متكرر.

 

ووفقا لمركز مكافحة الأمراض، فإن "الحفاظ على نظافة اليدين من خلال تحسين نظافة اليدين هو واحد من أهم الخطوات التي يمكننا اتخاذها لتجنب الإصابة بالمرض ونشر الجراثيم بين الآخرين. وتنتشر العديد من الأمراض بسبب عدم غسل اليدين بالصابون وتنظيفها بالمياه الجارية".

 

لذلك، علمي أطفالك كيفية غسل أيديهم، باستخدام رغوة الصابون لمدة 20 ثانية، وكيفية شطف اليدين وتجفيفها، وسوف يفاجئك هذا الإجراء بسيط ببقاء الجراثيمبعيدة  عن منزلك.

 

2. النظر في الفيتامينات والبروبيوتيك

 

البروبيوتيك بيكتريا مفيدة تستوطن الجهاز الهضمي، وهي مكملات غذائية من  بعض أنواع البكتريا الحية أو الخمائر ولها فوائد متعددة في جسم الإنسان. إذا لم يكن لدى طفلك أي مشاكل صحية أساسية، فإن تناول الفيتامينات اليومية قد تكون طريقة أخرى للمساعدة في درء الأمراض.

 

3. كيفية التعامل مع السعال والعطس

 

السعال والعطس من الأشياء التي تثير الاشمئزاز، إضافة إلى البصق على الأرض، وعدم تغطية الفم أو الأنف أثناء العطس أو السعال. وعادة ما يستخدم الأطفال منطقتي الساعد والكوع للحفاظ على الجراثيم لأنفسهم.

 

يمكن للآباء طباعة ملصق كبير يوضح للأطفال كيفية التعامل مع العطس أو السعال بطريقة لا تؤذي الآخرين ولا تسمح بانتقال الجراثيم.

 

4. الكثير من الراحة

 

فهم طفلك أن نقص ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان يمكن أن يدمر الجسم كله، وليس عقل الإنسان فقط، كما يصبح الطفل غير قادر على التعلم في المدرسة، ويصبح الجسم عرضة للأمراض لأنه لا يمكنه محاربتها.

 

تأكد من أن أطفالك لديهم روتين قبل النوم يسمح لهم بالكثير من الراحة حتى يتم إعادة شحن أجسادهم والبقاء في صحة جيدة.

 

5. لا مدرسة إذا كان أطفالك مرضى

 

فكر مرتين قبل إرسال أطفالك المرضى إلى المدرسة، ربما يكون الذهاب إلى المدرسة راحة كبيرة بالنسبة للأمهات، ولكن غياب طفلك عن المدرسة في حال مرضه يمكن أن يساعد في كسر الدورة المستمرة للجراثيم والأمراض التي تنتشر في جميع أنحاء المدرسة.

 

ولا يوجد شيء أكثر إحباطا للآباء من رؤية طفل مصاب بالرشح ويلمس جميع الألعاب وربما تنتقل العدوى إلى الأطفال الآخرين. وعلى الرغم من أن طفلك قد يخسر اختبارا، أو رحلة ميدانية، أو حدث منظم آخر، فإنه ليس من العدل نقل العدوى إلى الأطفال الآخرين من خلال إرسال طفلك المريض إلى المدرسة.

 

إلى جانب ذلك، إذا كان طفلك مريضا حقا، فإنه قد يحتاج إلى البقاء في المنزل للراحة واسترداد عافيته.

 

6. المشاركة ليست خطوة صحيحة دائما

 

إذا كان لديك طفل يحب مشاركة الآخرين، فإنه ربما لا يعرف حدود ذلك، فقد يتشارك مع الآخرين زجاجات المياه والمواد الغذائية. لذلك، يجب أن تعلمي طفلك  أن تبادل المواد والأغراض الشخصية في المدرسة ليس سلوكا جيدا.

 

وبصرف النظر عن المخاطر المحتملة جراء انتقال العدوى من طفل لآخر، فإن طفلك قد يكون عرضة لتبادل الجراثيم بسهولة، وهو في غنى عن ذلك. لذلك، علمي طفلك الفرق بين تقاسم الألعاب وتقاسم الجراثيم.

 

7. اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية

 

ساعدي أطفالك على اتباع نظام غذائي صحي وممارسة المزيد من الرياضة، لمنح الجسم القدرة على مكافحة الجراثيم والعدوى.

 

تأكدي من حصول طفلك على كمية وافرة من الفواكه والخضروات، وكميات قليلة من السكر، وتأكدي من الوقت المناسب للعب وممارسة الرياضة. فهذه الخطوات تساعد في تقوية طفلك من الداخل والخارج، وتعد واحدة من أفضل الطرق الدفاعية للبقاء بصحة جيدة هذا العام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان