رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كيف تكونين أمًا هادئة في الأوقات الصعبة؟

كيف تكونين أمًا هادئة في الأوقات الصعبة؟

المرأة والأسرة

نصائح للأمهات

كيف تكونين أمًا هادئة في الأوقات الصعبة؟

رفيدة الصفتي 24 سبتمبر 2017 11:52

تتخيل المرأة في رحلة حملها أنها ستكون أما هادئة رائعة، وأفضل صديق لطفلها، ولكن الواقع يكشف أن ما فكرت فيه كان خيالا، فغاب الهدوء وتبدلت الأحلام الوردية وعلت القسوة، وأصبح وجود الأطفال يعد مصدر إزعاج لبضع سنوات عند كثير من الأمهات.

 

وأصبح التعامل مع الطفل هناك بالكلمات اللينة والأحضان الدافئة من الأساطير السحرية التي لا تتكرر بسهولة، وذلك بسبب نوبات الغضب التي تدخل فيها الأمهات. وبحسب موقع "myquietspot"، نقدم لك بعد النصائح التي تساعدك لتكوني أما هادئة مع أطفالك:

 

1. البحث عن السبب

 

يمكن أن يكون السبب وراء عدم راحتك هو شيء بسيط، فربما كنت جائعة، أو بحاجة إلى الماء، أو لم تناولي القهوة. لذلك عليك العثور على الأشياء التي تسبب لك الإزعاج أو الإحباط وفكري فيما يمكنك القيام به حيال ذلك.

في معظم الأوقات، يصبح أطفالنا مجرد هدف خاطئ أمام إحباطنا، وفي بعض الأحيان، قد نتجاوز في رد الفعل مقارنة بالشيء الصغير الذي يفعله الأطفال.

 

2. البحث عن منفذ خاص

 

تجنبي الضغوط والتوتر وابحثي عن منفذ خاص لتخفيف ذلك، حيث يمكنك الذهاب لمصففة الشعر من حين لآخر، أو تناول القهوة مع أصدقائك، أو مشاهدة فيلم كوميدي. وكلها أشياء سوف تجعلك أما هادئة عند التعامل مع أطفالك.

 

3. نظمي وقتك

 

كوني أما منظمة في كل شيء، وكوني أما هادئة أكثر من ذلك، ونظمي وقتك بحيث يكون لديك بعض الوقت مع أطفالك إذا كنت أما عاملة. أما إذا كان البقاء في المنزل أحد اختياراتك ولا ترغبين في التفكير أو في فعل أي شيء آخر، ولكن وفري لطفلك مساحة خالية تماما ليستطيع اللعب دون وجود معوقات على الأرض.

 

4. اختيار المعارك

 

الأطفال سوف يكون أطفالا في سلوكهم وفي كل شيء آخر، أي ليس من المفترض أن يتصرفوا مثل البالغين. ولا يمكنك الفوز أمامهم كل مرة، ولا يمكنك كذلك تعليمهم كل الدروس عندما تريدين. لذلك قومي باختيار المعارك الخاصة التي تستحقك.

 

5. العد إلى عشرة

 

حاولي تهدئة نفسك قبل اتخاذ إجراء أو رد فعل ما، وعدي من واحد إلى عشرة، وتنفسي بعمق، ويمكنك تناول قطعة من الشوكولاته أو أي شيء يعمل كمهدئ لك. ثم قرري التدخل بعد ذلك لحل الورطة التي فعلها أطفالك.

 

6. تحديد الوقت

 

قومي بتحديد الأولويات، واسألي نفسك إذا كان هذا الشيء ينتهي في يوم، أو أسبوع، أو في غضون سنوات قليلة. ووفقا لذلك، توقفي برهة واسألي نفسك هل كوب اللبن المسكوب أو أي سلوك آخر يستحق النظر في عيون أطفالك عندما تذهبين إلى وضع الوحش؟

 

7. بعض الوقت لك

 

تخصيص بعض الوقت لنفسك يعد وسيلة مهمة لتحقيق الهدوء والراحة. لذلك، حاولي الحصول على نصف ساعة على الأقل كل يوم إن أمكنك ذلك. ربما لا تكون هذه الفرصة متاحة مع وجود أطفال في مرحلة حديثي الولادة. ولكن عندما يكون الأطفال أكبر سنا قليلا، يمكنك ممارسة هواية الرسم، أو تناول مشروبك المفضل، مع الإشراف بهدوء على أطفالك من الغرفة المجاورة.

 

8. ضبط توقعاتك

 

من المتوقع أن يتصرف الأطفال مثل البالغين عدة مرات، ولكنهم يعودون لطفولتهم سريعا، فهم صغار البشر لا يزالون غير قادرين على التصرف بطريقة مقبولة اجتماعيا. فعى سبيل المثال؛ لا يستطيع الأطفال الجلوس لتناول العشاء في أحد المطاعم دون التحدث أو الصراخ بصوت مرتفع وثقب أذنيك.

 

ولا يهتم الأطفال برغبتك في أن يكون المنزل مرتبا طوال النهار، فلن ترين رغبتك متحققة إلا أثناء نومهم.لذلك، يجب أن تضبطي توقعاتك بخصوص أطفالك، حتي تكوني أما هادئة وأكثر قابلية للتحمل.

 

9. العمل بعيدا المشاكل

 

في بعض الأحيان يمكن للقلق الخارجي أن يمنع الأم من أن تكون هادئة، وقد ينتج القلق بسبب المشاكل مع شريك الحياة، أو المتاعب في العمل، أو المواقف العائلية المجهدة.

ولكن يجب العمل على فصل هذه المشاكل عند التفاعل مع طفلك، ففي النهاية لن يحل القلق شيئا، لذلك حاولي ألا تقلقي حيال الأشياء التي لا يمكن تغييرها.

 

وتذكري أن تحميل أطفالك هذه القلق، أو عدم فصل المشاكل عند التعامل معهم، فإنهم سيأخذون هذه المشاكل على أنفسهم ويظنون أنهم السبب، وسوف تشعرين حيال نفسك بكل سوء.

 

10. هذا أيضا سوف يمر

 

نمو الأطفال يساعد في التخلص من معظم عاداتهم المزعجة. رغم أن الأمهات في كثير من الأحيان لا يجدن في أيديهن إلا استخدام الصبر ومنح أطفالهن الحب للتخلص من السلوكيات السلبية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان