رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

5 أسباب وراء رغبة المرأة في الطلاق

5 أسباب وراء رغبة المرأة في الطلاق

المرأة والأسرة

المرأة قد تنهي الزواج لأسباب مختلفة عن الرجل

5 أسباب وراء رغبة المرأة في الطلاق

رفيدة الصفتي 14 سبتمبر 2017 13:15

للمرأة أسباب متعددة عند التفكير في طلب الطلاق وإنهاء الحياة الزوجية مع شريك الحياة، بعكس الرجل الذي قد يلجأ للطلاق بسبب عدم وجود علاقة حميمة، أو ليلتقي بامرأة أخرى، أو لأنه يشعر بأن احتياجاته لم تعد متحققة.

 

المرأة قد تنهي الزواج لأسباب مختلفة جدا؛ بسبب سيطرة الرجل، أو عدم وجود تواصل عاطفي بينها وبينه، أو بسبب غياب الرجل كثيرًا عن المنزل، أو لعدم القدرة على حل الخلافات والنزاعات، أو لأسباب أخرى غير ذلك.

 

وهنا خمسة أسباب وراء رغبة المرأة في الطلاق، وذلك بحسب موقع "فاميلي شير":

 

1. عدم وجود اتصال عاطفي

 

يشعر الرجال بمدى اقترابهم من زوجاتهم خلال العلاقة الحميمة، ولكن تحتاج المرأة عمومًا إلى الشعور بالارتباط العاطفي بزوجها أولاً، ثم تنمو عندها الرغبة في ممارسة الجنس بعد هذا الارتباط. المرأة ترغب في أن يكون زوجها مغرما بها، لذلك فإن الزوج الناجح هو الذي يعرف جيدا ما تريده زوجته.

 

2. الفروق في الموارد المالية

 

وقد يعتقد البعض أن نقص التمويل الكافي يقود المرأة إلى ترك الزواج، ولكن الطلاق يصبح أكثر احتمالاً بسبب التوقعات المختلفة للطريقة التي تدار بها الشؤون المالية.

 

ويجوز للزوجة أن تؤمن بأهمية الادخار، والبقاء بعيدًا عن دائرة الديون، أو المشاركة في الاستثمارات المحافظة. في حين قد يرغب زوجها في تحمل المزيد من المخاطر في المال والتمتع بالمزيد من الحرية، أو قد يكون العكس تمامًا.

 

والنقطة الأهم هنا هي أن الأزواج لا يرون المال في كثير من الأحيان بنفس الطريقة التي يرى بها الطرف الآخر، لذلك من المهم التحدث بصراحة عن الشؤون المالية والتوصل إلى توافق في الآراء حول أفضل الطرق لإدارتها.

 

3. الرجل نادرًا ما يكون في المنزل

 

إذا كان الزوج هو المعيل الرئيسي للأسرة، فقد يعتقد أنه كلما كان العمل أصعب وساعاته أطول، كلما أبدى تفانيه لأسرته. ولكن إذا كان يعمل في وقت متأخر معظم الأيام ويسافر كثيرا، فإن زوجته قد تبدأ في التساؤل عما إذا كان يهتم حقًا بها وبأسرته أم لا. وإذا كان للأسرة أطفال ولم يكن الزوج متواجدًا، فقد تنمو لدى الزوجة مشاعر الرغبة في الطلاق.

 

4. عدم القدرة على حل النزاع

 

لن يتفق أي زوجين على الإطلاق في كل شيء طوال الوقت، ولكن بدلا من الوصول إلى تلك المرحلة، يجب الاعتراف بالاختلافات والتكيف معها بدلا من محاولة تجنبها. لكن الانسحاب، ورفض الحديث عن المشاكل، أو حجب الأشياء التي يريدها الشخص الآخر، كلها خطوات لا تجعل الأمور أفضل.

 

وفقا لدراسة حديثة لجامعة ميشيجان، فإن "تعامل أحد الزوجين بشكل بناء يبدو من خلال مناقشة الوضع بهدوء، والاستماع إلى وجهة نظر شريك حياته، أو محاولة بذل الجهد لمعرفة ما يشعر به شريك الحياة". إن أفضل طريقة لحل النزاع هي الحفاظ على الهدوء والاستماع إلى بعضكما البعض والعمل على حل هذه المشاكل.

 

5. السيطرة أو السلوك المسيء

 

يعتمد أي زواج ناجح على كلمة "لنا" أو "نحن"، وربما قد تكون هناك حاجة إلى أن تكون العلاقة قائمة على "أنا" و"أنت". ولكن يبقى الزواج الناجح الذي يعتمد على اجتماع شخصين منفصلين لهما مصالح مختلفة ولكن بينهما أرضية مشتركة.

 

ولا يعني الحب السيطرة على الزوج أو شريك الحياة، فعلى سبيل المثال، هناك العديد من النساء يرغبن في أن يَكُن بالقرب من العائلة أو الأصدقاء، وسوف يفكرن باستخدام كل السبل إذا كن يشعرن بأنهن معزولات. وبطبيعة الحال قد تتطور الأمور، ولكن يجب الانتباه إلى أن الاعتداء الجسدي أو العاطفي هو أمر مرفوض، ولا يمكن تقبله أبدا.

 

تذكر القول المأثور، "زوجة سعيدة تؤدي إلى حياة سعيدة"، لذلك فإن أبسط طريقة للحفاظ على سعادة زوجتك هو أن يصبح الزواج مكانا آمنا بالنسبة لها. تحدث معها، لتعرف ما تحب وما تكره، وقم بالتواصل معها عاطفيًا، لتتفاجأ بمقدار السرعة التي تتحسن فيها الحياة بينكما أو يستمر الحب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان