رئيس التحرير: عادل صبري 06:27 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حتى لا يكون زواجك عبئا.. خطوات تصحح المسار

حتى لا يكون زواجك عبئا..  خطوات تصحح المسار

المرأة والأسرة

اتبع هذه النصائح حتى لا يكون زواجك عبئا

حتى لا يكون زواجك عبئا.. خطوات تصحح المسار

رفيدة الصفتي 12 سبتمبر 2017 09:42

العلاقة الزوجية الناجحة يجب أن تقوم على أسس ودعائم تسهل صعوبات الحياة، وتجعل المنزل مكانا جيدا للراحة من كل الهموم المحيطة، بصحبة شريك مخلص يتفانى في إظهار الحب.

 

ولكن في كثير من الأحيان يصبح الزواج عبئا، ويسيطر الجفاف على الحياة الزوجية، ويجد شريك الحياة صعوبة في التأقلم مع الطرف الآخر، مما يهدد بالانفصال أو الطلاق، بسبب احتياجاته التي لا يستطيع إشباعها ولا يتحصل عليها.

 

وتنصح هويدا الدمرداش مستشارة العلاقات الأسرية بعدة نصائح مهمة للحصول على علاقة قائمة على الحب والمشاركة في كل شيء عن طيب خاطر، وبإحساس عظيم بالاستمتاع بالمسئوليه الجميلة.

 

وقالت الدمرداش في مقال مطول لها: "من الآخر كده لو ماعملتش الخلاصه اللي هاكتبها لك حياتك هتبقى جافة ووحشة، وقريب قوي واحد فيكم هيصر على الطلاق؛ لأن جوازكم بقى عبء عليه، ومش بيملأ احتياجاته اللي ربنا خلقها جواه، ووصل لمرحلة أن احتياجاته بقت تلح عليه، ومش قادر يعيش من غير ما يشبعها."

 

ولفتت مستشارة العلاقات الأسرية إلى أن "الموضوع بسيط وهيفرق معك كتير قوي؛ أنت لما تعمل كده مش هتكون "سيس وسهتان وملزق" زي ما أنت فاهم، أنت كده هتكون إنسان كريم الخلق معطاء، وعند الله عظيم وتستحق أنك تكون من أقرب الناس منزلة من الرسول عليه الصلاة والسلام".

 

وذكرت الدمراش عدة نقاط مهمة يجب على الزوجين اتباعها، للقضاء على الجفاف في حياتهم الزوجية، قائلة: "عامله كويس وإوعى تتجرأ في يوم وتهينه بأي شكل من أول النظرة الغاضبة إلى الشتميه والصوت العالي والضرب".

 

وأضافت: "حسسه أنه في عينيك أجمل إنسان؛ بالكلمه الحلوة ونظرات الإعجاب، واشتري له هدايا هو بيحبها مش أنت اللي بتحبها، واهتم بمناسباته وما تخليهوش يضطر يفكرك بها".

واستطردات الدمرداش: "لو عمل حاجة كويسة اشكره واثني عليه مهما كانت بسيطة، زي أنه ييجي بدري أو يعمل أكله حلوأ أو يجيب لك شيكولاتة، وما تقولش الجملة الشريرة بتاعة "ده أصلا واجبك".

 

وشددت مستشارة العلاقات الأسرية على ضرورة الاهتمام بالحوار مع شريك الحياة، قائلة: "الحوار هو اللي بيوجد الإحساس بالانسجام والونس بينكم، بص له في عينيه وهو بيتكلم واسمع، وما تقاطعش وتقوله "أنت غلط"، لو ماعجبكش كلام قاله اسمعه برده وقل له "كلامك فيه وجهة نظر، وفيه وجهة نظر تانية أنت في كلامك خليتني أخدت بالي منها ."

 

وقالت الدمرداش: "كلمه عن أحلامك وقراراتك لك وله ولأولادكم، وحذار ثم حذار تقرر لوحدك أي قرار وتتوقع منه ينفذه حتى لو عارف أنه موافق على القرار ده، لازم تشاركه في القرار وتغير في القرار بما يناسبه ويناسبك، وبلاش الجمل السيئة بتاعة "هو أنا كل حاجة هاخد رأيك فيها؟"، وافتكر أنت مش بتجر وراك معزة، أنت معاك إنسان له طموحاته وأحلامه ورغباته، وقرر يسيب الناس كلها ويشاركك حياته أنت بس".

 

وأضافت المستشارة الأسرية: "شاركه فعليا في مسئولياته وماتقولش "دي مسئوليتك أنت"، وبلاش الكلام الحامض الوحش اللي بيزعل بتاع "أنا مالي.. دي مسئوليتك لوحدك، واحترم شريكك وإوعى تفكر في يوم لما تزعل منه أنك تعاقبه، لأن العقاب بينكم بيولد حالة حرب لا تنتهي، ده شريكك مش أجير عندك".

 

ولفتت الدمرداش إلى أهم شيء، قائلة: "لو فيه موقف محتاج دعم لازم يلاقيك جنبه، اوعي يحصل حالة وفاة تقول أنا فضلت جنبه وحضرت العزاء، أنت مش ضيف بتعد عليه واجب عملته، أنت شريكه ولازم قلبك ينبض جنب قلبه، ويحس أنك حاسس بكل لحظة ألم بيمر بها، وطبطب واسمع كتير وامسح دموعه، ولو أي موقف قاسي عليه لازم تراعي مشاعره، ولو خاصمته وزعل منك ماتعملش أنه مش همك وتمشي في البيت تغني وكأنك سعيد ومش فارق معك زعله".

 

ووجهت الدمرداش حديثها إلى الزوجين، موضحة نقطة مهمة حيث تقول: "اهتم بنفسك ونضافتك الشخصية، بلاش وجودك في حد ذاته يبقى مؤلم له ومش قادر يمارس معك كل ما سبق، واهتم ببيتك وما تكونش مصدر فوضى وقذاره في البيت"، لافتة إلى أنه "مش من حقك تحبس حد في مكان أشبه بالزريبة، وتطالبه يتحمل ويعيش معك سعيد بدون شكوى، والنضافة مسئولية الطرفين" .

 

واستطردت: "افتكر كمان أنك ما تبتديش يوم معه إلا وأنت بتحضنه بحب وبتقوله هتوحشني وأنا في الشغل"، لافتة إلى أن "انشغالك ومسئولياتك مش عذر يديك الحق تعيش حياتك معه مكشر ومستاء ونكدي ومكتئب. المسئوليات على فكرة مش بتخلص ومش هتخلص إلا لما تدخل الجنة إن شاء الله، فما تنتظرش أن المشاكل تخلص عشان تبتدي تعبر لشريكك عن الحب".

 

وقالت مستشارة العلاقات الأسرية: "لازم تبقى فاهم أن مع كل ده لازم تمنح شريك الحياة الإخلاص الكامل، ولو الثقه في يوم انهارت؛ حياتك هتنهار لو قدمت حياة مفيهاش إخلاص كامل لشريك حياتك".

 

واختتمت الدمرداش حديثها قائلة: "إما تختار تكون من أهل الحب والمودة والرحمة في الدنيا، وبالتالي من أهل الجنة في الآخره برحمتك وعطفك لشريك حياتك وأسرتك، يا إما تختار تعيش العيشة القاسية اللي كل الناس عايشينها وفاكرينها العيشة الـ default، وتروح بقى تتحاسب عند ربنا أنك أضريت بأمانتك وقسيت على أهم إنسان هتسأل عنه أمام الله، وأنك لم تترك لأولادك قدوة حسنه تتعلم منك وتتوارث كيفية صناعة الحب وتقديم المودة والرحمة في بيوتهم في المستقبل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان