رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دون إجهاد أو توتر.. استمتع بحياة أطفالك المدرسية

دون إجهاد أو توتر.. استمتع بحياة أطفالك المدرسية

المرأة والأسرة

العودة إلى المدارس

دون إجهاد أو توتر.. استمتع بحياة أطفالك المدرسية

رفيدة الصفتي 08 سبتمبر 2017 16:27

العودة للمدرسة تعني تغيير كبير في روتين الأسرة، ليصبح السهر من المغضوب عليهم بعد انتهاء العطلة الصيفية، ويبقى النوم المبكر غاية يسعى إليها الكثير من الآباء والأمهات. 

 

وبسبب الروتين المتغير يعاني الآباء والأمهات من مشاكل متعددة في  بداية العام الدراسي، لذلك، نقدم لك عدة اقتراحات سوف تساعدك بشكل كبير على الاستمتاع بحياة أطفالك المدرسية دون إجهاد، وذلك بحسب موقع "momjunction":

 

تواصل مع مدرسة طفلك

 

تترك عطلة الصيف فجوة كبيرة في الذاكرة الخاصة بك، لذلك يجب تصحيح ذلك من خلال اتخاذ الخطوات المناسبة.

 

تعرف على معلمي أطفالك وغيرهم من الموظفين المهمين في المدرسة قبل بدء الدراسة، وكن على معرفة شخصية بهم حتى يستطيع الأطفال الاستفادة من طربقة التفكير في المدرسة.

 

كما يمكنك أن تطلب منهم الانتباه إلى سلوك أطفالك، وإبلاغكم بسلوكهم عندما تستدعي الحاجة.

 

تسوق قبل الدراسة

 

قم بالتسوق مع أطفال في الأسبوع الأخير من الإجازة، وعليك الذهاب إلى أماكن التسوق الشاملة التي توفر جهدك وطاقتك.

 

قم بإعداد وجبات لذيذة وصحية لتمنحهم طاقة أكبر وقدرات أفضل، ولا تنس الاهتمام باحتياجاتهم، وهو ما يساعدك على التطور كأب، ويجعل أداء أطفالك أفضل في المدرسة.

 

كن جاهزا

 

يجب أن يكون زي أطفالك وأدواتهم المدرسية جاهزة قبل أسبوع واحد من المدرسة، وهذا يقلل من مستويات القلق لدى الآباء ويهدئ من روعهم، وسوف يمنحهم شعورا بالراحة، لأن كل شيء تحت السيطرة. وبالتالي يشعر أطفالك أيضا بالأمان، الذي بدوره يجعلك آمنا ويقلل همومك.

 

وضح لطفلك

 

بعد شراء الحقيبة المدرسية، عليك أن توضح لطفلك الطريق الصحيح لتنظيم الكتب وأدوات الكتابة والمواد الغذائية.. إلخ، وتأكد من أن حقائبهم خفيفة الوزن، فلا ينبغي أن تزداد عن 10 إلى 20% من وزن ابنك.

 

أخبر أطفالك أيضا، بألا يعلقوا حقائبهم على أكتافهم، حتى لا تسبب لهم مشاكل صحية.

 

علم الصواب والخطأ

 

علم أطفالك التدابير التصحيحية اللازمة عند التعامل مع البلطجة أو ضغط الأقران، واطلب منهم تنفيذها نصائحك حتى لا يتورطوا في علاقات خاطئة، وكل هذا يمنحهم فكرة عادلة عن السلوك المناسب في المدرسة.

 

زيادة البراعة الأدبية:

 

القراءة هي عادة، وليست درسا ما، ولذلك يعد المنزل أفضل مكان يمكن للطفل تطوير عادة القراءة فيه.

 

يمكنك أيضا زيارة مكتبة ما، واسمح لأطفالك بقراءة المجلات والروايات، فهذا يعزز مهاراتهم الأدبية ويحسن أدائهم في المدرسة.

 

كيف تعلمهم؟

 

عليك اتباع ممارسات الدراسة البناءة عند تعليم أطفالك، وخصص ركنا للدراسة، ولا تدع منطقة الدراسة بالقرب من غرفة المعيشة أو ركن التلفزيون.

 

ساعد أطفالك في الدراسة كل يوم، ولو لمدة ساعة، حتى يتمكنوا من الإجابة على أسئلة المعلمين عندما يطلب منهم ذلك.

 

المشاركة في الأنشطة المدرسية

 

قم بالمشاركة في الأنشطة المدرسية مع أطفالك، حتى تقوي شخصياتهم وتنميها ليصبحوا أفرادا أقوياء.

 

ولا تنس بناء علاقات قوية مع الأطفال الآخرين، واطلب منهم أن يكونوا أصدقاء مع أطفالك.

 

لا للتليفزيون

 

بعد انتهاء العطلة الصيفية، لا تسمح لأطفالك بمشاهدة التليفزيون، واستبدل هذا النشاط بالأنشطة الفكرية، وذلك مثل؛ بطاقات فلاش، والألغاز، والألوان، أو قراءة الكتب الملونة.

 

هذه الأنشطة الفكرية تجعل أطفالك في مزاج جيد للدراسة وتعيز مهاراتهم الأكاديمية. لذا عليك العمل بشكل طبيعي والاستمتاع بالحياة، ووجه أطفالك ليكونوا أكثر عقلانية وتفاؤلا وتركيزا، حتى يتمكنوا من تخطي تجربة المدرسة بصحبة الفرح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان