رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الاهتمام.. كلمة السر في العلاقة الزوجية الناجحة

الاهتمام.. كلمة السر في العلاقة الزوجية الناجحة

المرأة والأسرة

العلاقة الزوجية

الاهتمام.. كلمة السر في العلاقة الزوجية الناجحة

رفيدة الصفتي 31 أغسطس 2017 20:01

في مشكلة أحاطت بها وجدته يمد لها يد العون وينتشلها من أزماتها، وكلما احتاجت من يستمع إليها وجدت منه مستمعا جيدا وناصحا أمينا، لم يبخل عليها باهتمام أو معونة، لكنه لما جرى بينهما ما يجري بين الناس من مشكلات.. شعرت به يلمح إلى ضرورة مراعاة الاهتمام الذي يحوطها به، فساءلته مستنكرة: "وانت عملت لي إيه يعني؟".. من يومها لم يعودا كما كانا، آلمها ما تقول إنه "منّ وأذى" من جانبه، وجرحه ما يقول إنه "جحود وإنكار".

 

مستشارة العلاقات الأسرية هويدا الدمرداش تتحدث عن الاهتمام المتبادل كوصفة سحرية للسعادة بين الزوجين مؤكدة أن الاهتمام مطلب جماهيري، ومع ذلك كل الناس الذين يبذلون الاهتمام يحزنون بشدة عندما يسمعون الجملة التي "تكسرهم"، وتخليهم يندموا أنهم قدموا أي اهتمام؛ وهي جملة: "انت عملت لي إيه يعني؟".

 

وأضافت الدمرداش في مقال لها: "الاهتمام مش بس أنك تقدم جهد، ووقت، وفلوس"، لافتة إلى أن "الرسالة اللي بعتها مع فعل الاهتمام اللي قدمته أهم بكتير جدا، والناس ممكن تعمل اهتمام وتبعت معه رسالة غلط تهدمه وتخليه غير مقبول".

 

وأوضحت الدمرداش الأخطاء التي يقوم الناس بها، ليصبح الاهتمام بعدها مرفوض،هي 3 أنواع؛ أحدها أن "تقدم نوع من أنواع الاهتمام غير النوع المطلوب للشخص المحبوب"، موضحة بمثال: "زوجة محتاجة حضن أو كلمة حلوة وجوزها جاب لها هدية أو العكس".

 

أما النوع الثاني، فقالت استشارية العلاقات الأسرية: "تقدم فعل فيه اهتمام لكن يصحبه من وأذى"، مشيرة إلى مثال الزوجة التي "عملت لزوجها الكريم كراميل اللي بيحبه وقدمته له بعد الغدا، وقالت له بحده "آهه الكريم كراميل اللي عمال تزن عليه، مفيش كلمة شكر بقى و لا أي تقدير؟"

 

وعن النوع الثالث، أفادت الدمرداش بأن الزوجة: "تقدم فعل الاهتمام دون تقديم رسالة اهتمام مصاحبة"، لافتة إلى مثال الزوجة التي "تعمل كريم كراميل فعلا اللي بيحبه زوجها، وتسيبه في الثلاجة من غير ما تفهمه أنها عملته عشانه، كأنه مجرد واجب عليها ومسئولية اتعملت وخلاص".

 

اهتمام دون أخطاء

 

ونصحت الدمرداش الزوجين باستخدام طرق الاهتمام التي لا تحمل أخطاءً، وذلك من خلال رصد كل فعل يحبه المحبوب دون افتراض من الطرف الآخر، "وليكن في حالتنا طبق الكريم كراميل من الزوجة، أو حضن دافيء من الزوج لزوجته أول ما يدخل البيت".

 

وتابعت: بعد أن تعرف ما يحبه المحبوب، قم بتقديمه بالفعل دون تسويف، وأرسل مع الفعل رسالة اهتمام في وقت التقديم، موضحة بمثال: "بالنسبة للمثال الخاص بالزوجة اللي عملت كريم كراميل لزوجها - بعد ما عرفت أن هو ده اللي هو بيحبه مش بافتراض منها هي- تقدم الطبق لزوجها في حنان وتقول بنبره محبة: "وحشتني قوي النهارده فقلت لازم أعمل لك حاجه أنت بتحبها، فقررت أعمل لك الكريم كراميل اللي انت بتحبه".

 

ووجهت الدمرداش حديثها للزوجة، قائلة: "لو الزوج اتصرف بالطريقة المصرية المؤسفة، وقال لك: "أخيرا افتكرتي يا شيخة طلعتي روحي".. ابتسمي وكملي عادي جدا لغاية لما ربنا يهديه، ويرتقي من الرد المصري إلى الرد النبوي كما ذكر في الحديث الشريف "من لم يشكر الناس لم يشكر الله"، فيقول: "تسلم يديكي يا حبيبتي انتي كمان كنتي وحشتيني قوي وأنا في الشغل النهارده، فجبت لك الشيكولاته اللي بتحبيها.. اتفضلي يا ستي.. فرحتك أكتر حاجة بتسعدني".

 

ونصحت الدمرداش الرجل "اللي مراته نفسها أول ما يدخل من الشغل يحضنها -بعد ما عرف منها أن هو ده اللي هي عايزاه مش بافتراض منه- يا ريت يدخل بلهفه  وينادي اسمها اول ما يدخل البيت، ويا ريت يبقى اسم الدلع اللي بتحبه وياخدها في حضنه، ويقول لها: "ياااه حضنك كان واحشني بشكل، سعادتي بحضنك مالهاش مثيل".

 

ولفتت استشارية العلاقات الأسرية إلى أن "الست كمان ممكن ترد رد مصري مؤسف من عينة "إيه ده أخيرا فهمت.. ده أنا غلبت أتفرج على مسلسلات تركي قدامك عشان تتعلم"، ناصحة الرجل قائلة: "امسك أعصابك وكمل وخليك نبوي وافتكر "من أفضل العمل إدخال السرور على المؤمن"، ومصيرها ربنا يهديها وترد لك الموقف النبوي بما يكافئه فتقول لك: "زمان كنت باتفرج على المسلسلات التركي أدور على الحب، دلوقتي مش بحب أي لحظة تأخدني منك.. أنت الحب كله.. المفروض الأتراك يتعلموا منك الحب إزاي يكون".

 

ووجهت الدمرداش دفة حديثها إلى "الناس بيقولوا لي احنا ما تربيناش على كده وده صعب، الرد من القرآن: "وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون".

 

واختتمت الدمرداش حديثها، قائلة: "الحب، والمودة، والرحمة، والبر، والكلمة الطيبة، وكل حسن الخلق هو مما أنزل الله، وأمرنا به في التعامل فالزموه"، مشيرة إلى أن "القسوة، والفظاظة، والعقوق، وكل سوء الخلق هو مما ألفينا عليه آباءنا فاهجروه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان