رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

7 علامات تحذيرية من العلاقات السامة

7 علامات تحذيرية من العلاقات السامة

المرأة والأسرة

العلاقات السامة

7 علامات تحذيرية من العلاقات السامة

رفيدة الصفتي 18 أغسطس 2017 17:39

في المراحل الأولى للدخول في علاقة ما، يميل الإنسان بطبيعته إلى أن يظهر أفضل ما لديه حتى يتقدم ​​إلى الأمام، ويفعل ما في وسعه ليكون انطباعا إيجابيا عنه أمام الصديق أو شريك الحياة المحتمل. وتميل الأشخاص السامة أيضا إلى بذل ما في وسعهم لجذب الأصدقاء أو شركاء الحياة.

 

فقد يستخدم الصديق السام عيوبه كـ "طعم" للدخول في صداقة مع الآخرين، وقد لا تدرك مدى عمق العلاقة غير الصحية وأعراضها السامة عبر طريق طريق السلوكيات العادية أو المشاعر.

 

ولكن إذا كان لديك سوء حظ، فستجد نفسك في علاقة سامة، ولكن جوانب "الاستجابة الطبيعية" إلى "الوضع غير الطبيعي" يمكن تسبب لك مشاعر الاختناق، والخوف، والعجز، وحتى الصدمة في بعض الظروف والأحيان.

 

تذوق قبل أن تتعلق

 

يوجد تقنية في العلاقات لتشمل أولئك الأفراد "المحتاجين" أو المتعطشين، فعندما يتلقون المساعدة من قبل الآخرين، يعبرون عن شكرهم بامتنان ساخر أو بتقدير غير لائق أو مبالغ فيه.. ما يجعلون الآخرون يشعرون بأنهم دخلوا في علاقة غير مريحة.

 

والمثال على ذلك، عندما يستخدم الشخص السام "الإطراء" ليجعلك تشعر بأنك ملتزم بالرد عليه بشكل إيجابي على الطلبات طلبها منك، التي قد تكون رفضتتها أو تبدو على خلاف بها.

 

الانتعاش ثم النزول من الحافلة قبل محطة الوصول

 

وذكرت مجلة سيكولوجي توداي أن معظم الناس في "مرحلة الانتعاش" في العلاقة السامة ربما يتفقون على أن أفضل طريقة لتجنب الحاجة إلى إنهاء علاقة سامة، هي عدم الدخول فيها منذ البداية.

 

وأفادت المجلة بأن الإنسان يجب أن يثق في رؤيته تجاه الأشخاص الآخرين، ناصحة بألا يتم تجاهل الإنذار المبكر والعلامات الحمراء التي تظهر من الطرف الآخر في وقت مبكر من العلاقة.

 

وتذكر الدكتورة سوزان ديغزوايت، المستشار النفسي والأستاذة في جامعة نورثرن إلينوي 7 علامات تحذيرية كإنذار مبكر قبل أن تتعمق العلاقة بينك وبين شخص سام، وهي:

 

1. عليك الابتعاد عن المعارف الجدد أو مصالح الحب المحتملة، الذين يأخذون الكثير من وقتك، أو يتقاسمون الكثير من المعلومات الشخصية عنك في وقت قصير جدا.

 

2. احذر من الأشخاص الذين يتصلون بك فقط عندما يكون هناك شيء خاطئ في حياتهم.

 

3. ابتعد عن الناس الذين يسيطرون أو يخططون لحياتك، مثل التخطيط للنزهات أو المقابلات واللقاءات دون احترام لمصالحك الخاصة.

 

4. تجاهل الأشخاص الذين يحتكرون باستمرار المحادثات، أو يريدون الوقت لحسابهم فقط لمناقشة بعض المواقف في حياتهم الخاصة أو تجاربهم، دون أن يسمحوا لك ببعض الوقت لتبادل وجهات نظرك أو مشاعرك.

 

5. احذر من الأشخاص الذين يشتكون كثيرا من أنك غير موجود بقربهم بما فيه الكفاية، أو مشغول بعيدا عنهم، وابتعد عن أولئك الذين يثيرون الكثير من الشكاوى للآخرين حول أوجه القصور الخاصة بك، وتأكد من أن هذه العلاقة قصيرة الأجل.

 

6. ابتعد عن الأشخاص الذين ينظرون إليكم على أنك "منافس" لهم في أي نشاط، فقد يكونوا أصدقاء أو شركاء سيئين في المستقبل، اعتمادا على مدى فهمهم لروح المنافسة.

 

7. لا تتعامل مع الناس الذين لا يخجلون من طلب اقتراض المال، وبطئون في إرجاعه، وتذكر أن الصداقة  أو العلاقات الرومانسية والخدمات المصرفية الشخصية هما وظيفتين منفصلتين.

 

وتوضح الدكتورة سوزان أنه إذا كان التعارف الجديد يجعلك تشعر بعدم الارتياح، فهذه علامة تحذيرية يجب الاعتراف بها، وتحدث عن مخاوفك مع صديقك قبل تحديد نمط للعلاقة، أما إذا وجدت نفسك غير قادر على البدء في هذا النوع من المحادثة، فهذه علامة تحذير أخرى يجب الانتباه إليها.

 

وتعلق: "عندما تجد نفسك في العلاقات الرومانسية أو الصداقات، في محاولة لإقناع نفسك بأن شريكك أو صديقك شخص عظيم، أو تحاول إقناع أصدقاء آخرين بالصفات الإيجابية لهذا الشخص، فهذا دليل على أن العلاقة قد لا تصبح كما تريد أن تكون"، مطالبة بمعالجة المخاوف مع صديقك أو شريكك، وإذا لم يتغير الوضع أو يتحول الشخص، ففاعمل اللازم الذي يتفق مع مصلحتك الخاصة، ولو كان إنهاء هذه العلاقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان