رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أقوى من الرجال.. فتاة الأدغال تهرب من المجرمين وتعيش على التوت

أقوى من الرجال.. فتاة الأدغال تهرب من المجرمين وتعيش على التوت

المرأة والأسرة

ليزا تيريس

أقوى من الرجال.. فتاة الأدغال تهرب من المجرمين وتعيش على التوت

رفيدة الصفتي 16 أغسطس 2017 09:31

رفضت مشاركة رجلين في سرقة معدات صيد تجاوزت قيمتها 40 ألف دولار، فهربت منهما إلى الأدغال والأحراش المفتوحة، لتقضي شهرا كاملا مفقودة بلا مأوى لا تعرف أسرتها عنها شيئا، اقتاتت على التوت والفطر البري، واختبأت من الحيوانات وأصيبت بكثير من السحجات والخدوش والجروح وفقدت الكثير من وزنها؛ لكنها أخيرا.. نجت.

 

ليزا تيريس، ذات الـ 25 ربيعا، أو فتاة الأدغال التي عاشت شهرا وسط الغابات الكثيفة في ميدلاند بولاية ألاباما في الولايات التحدة الأمريكية دون أي أحذية أو هاتف أو حقيبة لا تزال قيد الرعاية الطبية بعد أن فقدت نحو 23 كيلوجراما من وزنها، وبدت هزيلة مغطاة بالكدمات والأتربة ولدغات الحشرات.

 

وأخيرا، تم جمع شمل ليزا مع عائلتها بعد أن رصدها سائق سيارة على الطريق السريع 82 الذي استدار بعد رؤية "شيء يتحرك في الشجيرات" في حوالي الساعة 2 مساء يوم السبت.

 

الحادث الغريب لاقى اهتماما كبيرا من الصحف العالمية والمواقع الأجنبية، والتي سعت لتسليط الضوء على فتاة الأدغال القوية التي عاشت فترة صعبة في الغابات.

 

وقبل أن تختفي ليزا، وهي طالبة في علم الأشعة، كانت مع رجلين سرقا في وقت لاحق مركزا للصيد، وفقا لما ذكره المحققون، وقالت تيريس إنها فرت من الرجلين لأنها لا تريد أن تكون جزءا من السرقة.

 

وقال المحقق ريموند رودجرز: "إنها ليست على دراية بهذه المنطقة، وعلى ما يبدو في ليلة ركضتها، ذهبت إلى الغابة ليلا وفقدت في الأحراش الكثيفة، وقالت إنها طوال تلك المدة ظلت تشرب الماء من وعاء وتتناول التوت والفطر البري، وكانت حشرات البق حقا على بدنها وكان لديها الكثير من الخدوش".

 

وأضاف: "لم نطرح عليها الكثير من الأسئلة، ونحن نريد أن نتأكد من صحتها جيدة حتى وصلنا إلى المستشفى، ولم نستجوبها في ذلك الوقت".

 

وقالت السلطات إن والد تيريس قد أبلغ عن فقدانها يوم 23 يوليو، قائلا للشرطة إن آخر اتصال له مع ابنته كان هاتفيا يوم 18 يوليو.

 

وقال ريموند رودجرز محافظ مقاطعة بولوك إن تيريس شوهدت آخر مرة مع رجلين يشتبه فى قيامهما بسرقة معسكر للصيد فى ميدواي، وقال تروى مسنجر إن الحادث أدى إلى سرقة بضائع قيمتها 40 ألف دولار صباح يوم 19 يوليو.

 

وتقول السلطات المحلية إن تيريس لم تكن تعرف خطة السطو حتى تم تنفيذها، وقالت إنها لم ترد المشاركة في الجريمة وهربت.

 

وقال رودجرز لشبكة إن بي سي مقرها في مونتغومري في ولاية ألاباما “دخلت الى المنطقة المشجرة في الليل”.

 

وأضاف: ولا يزال من غير الواضح ما حدث لها بعد ذلك: "في الأيام القادمة، سنحصل على بعض الإجابات".

 

شقيق تيريز، ويل تيريس، شارك صورة شقيقته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" الأحد، ظهرت فيها بشعر معقد ومع خدش في وجهها، وخدوش أخرى بقدميها، يظهر عليها الهزال الشديد مقارنة بصورة أخرى لها قبل شهر من اختفائها، لكنها ظهرت في الصورة بوجه مبتسم.

 

وكتب ويل، شقيق تيريس: "28 يوما تقطعت بها السبل في البرية وليزا لا تزال صامدة"، وقال واصفا صورة شقيقته: "أقوى شخص أعرفه".

 

وما زال التحقيق في الواقعة جاريا، ورفض المسؤولون الإفراج عن أي معلومات أخرى في هذه المرحلة.

 

قالت شقيقة تيريس، إليزابيث، إن الأسرة كانت سعيدة لاكتشاف أنها على قيد الحياة: "الكلمات لا يمكن أن تصف سعادتنا، نحن محظوظون لأنها على قيد الحياة، إنها قوية جدا".

 

وحول حالتها الصحية قالت: "إنها ضعيفة بشدة وتشعر بالوهن والهزال، ليس هناك شبر منها لم يتأثر".

 

ويقبع الرجلين اللذين يعتقد أنهما كانا برفقة تيريس قبل الحادث وراء القضبان حاليا بتهمة السرقة، بينما لم يتم توجيه الاتهام إليهما فيما يتعلق باختفائها، وفقا لموقع AL.com ، وهو عبارة عن منفذ أخبار ألاباما.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان