رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قواعد لا يمكن تجاهلها لتحقيق الانضباط في حياة المراهقين (1)

قواعد لا يمكن تجاهلها لتحقيق الانضباط في حياة المراهقين (1)

المرأة والأسرة

قواعد تحقيق الانضباط في حياة المراهقين

نصائح للآباء

قواعد لا يمكن تجاهلها لتحقيق الانضباط في حياة المراهقين (1)

رفيدة الصفتي 26 يوليو 2017 12:56

"كنت أتمنى لو أنه مازال طفلا" عبارة ساخرة يرددها كثير من الآباء في مرحلة ما من حياتهم بعد معاناة صعبة مع أبنائهم المراهقين، حيث تتحول رغبة الأب بأن يكبر ابنه بسرعة إلى مرحلة التمني أنه لازال طفلا.

 

التعامل مع المراهقين أمر مرهق كثيرا للآباء، بل أن معظهم يخشى التعامل معهم ويجد صعوبة في فهم شخصياتهم. وتبقى بعض المشاكل الواقعة بين الآباء وأبنائهم حتى يمروا من تلك المرحلة المزعجة، في حين أن بعضها يكون بسبب طريقة التعامل مع المراهق.

 

ويحاول الآباء الأذكياء إيجاد سبل لتحقيق السلام في المنزل، ويختارون السلاح السري المسمى "قواعد المنزل للمراهقين" بشأن مسائل مختلفة مثل سلامة المراهقين، عاداتهم الصحية، والسلوكيات والأخلاق، وبعض القيود على أمور أخرى.

 

ولكن هل من السهل أن يلتزم المراهق بهذه القواعد؟ هل من المتوقع أن يطبقها دون تذمر أو اعتراض؟ ستكون الإجابة "لا" أو "ربما يفعل ذلك"، لذلك نقدم لك بعض النصائح التي تجعل الأبناء في سن المراهقة ملتزمون بقواعد المنزل، وذلك بحسب موقع "مام جاكشن".

 

ما هي أهمية القواعد والعقاب؟

 

يرغب الأطفال في الحرية والاستقلال في سن المراهقة، فهم بحاجة إلى الحرية لاستكشاف الحياة، واكتشاف أنفسهم والانتقال إلى مرحلة البلوغ بسلاسة. وخلافا للبالغين الناضجين، فإن المراهق يحتاج إلى التوجيه للبقاء في الطريق الصحيح بدلا من الإنفلات والوقوع في المناطق الخطرة. والأهم من ذلك، أنه يحتاج إلى السيطرة والانضباط الذاتي، والذي يمكن أن يتحقق مع القواعد الواضحة والعواقب المترتبة على رفضها.

 

ومع ذلك، فإن وضع القواعد وتنفيذها ليس مجرد نزهة يقوم بها الآباء، فينبغي أن يكون لدى الآباء قائمة بالقواعد المنزلية التي تساهم في تطوير سمات شخصية المراهق وتعلي من القيم الإيجابية. ويجب أن يكون لكل أسرة:

 

قواعد عامة للمنزل تنطبق على الأسرة بأكملها، وهذه القيم هي انعكاس على سلوكك، وتساعدك في تحديد السلوك المقبول وما هو غير ذلك. على سبيل المثال، معاملة الآخرين باحترام هي قاعدة منزلية ينبغي أن يتبعها كل فرد من أفراد الأسرة.

 

قواعد المراهقين، وهي قوانين يجب أن يتبعها المراهقون، وهذه القواعد هي إضافة إلى القواعد العامة للمنزل، وتهدف إلى التغلب على نقاط الضعف في سن المراهقة، ووضع الأسس لحياة مهنية وبناء شخصية ناجحة.

 

العقاب يأتي إذا كان المراهق يكسر القواعد، ولا يقصد من القواعد أن تكون مكسورة أو يتم تجاوزها. فإذا كان أحد المراهقين يكسر القواعد، فيجب أن يواجه العقاب الذي ينبغي أن يكون عادلا ويؤثر فقط على الشخص الذي كسر القواعد.

 

الأهم من ذلك، مناقشة القواعد والنتائج المترتبة على كسرها مع المراهقين قبل فرضها عليهم، وبهذه الطريقة، سوف يكون أطفالك على علم بما سيحدث عند تحدي القواعد. تذكر أن النقاش من باب إعلامهم بالقواعد، وليس وسيلة لضبط القواعد لتناسب رغباتهم الخاطئة، وأن القواعد لا تتعلق بالانضباط فقط، بل يجب أن تتضمن سلامة المراهقين.

 

قواعد للمراهقين لا يمكنك تجاهلها:

 

سواء كان لديك مراهقين أو أطفال أصغر سنا، فإن القواعد أمر لا بد منه لأنها تمكن المراهقين من الاستقلال وربما الشعور بالحرية إذا تم تطبيقها بطريقة آمنة.

 

الاستقلال التام في سن المراهقة يمكن أن يؤدي إلى الوقوع في ورطة أو سلوك متهور، مثل تناول الكحول، والمخدرات، والقيادة بسرعة، والخروج في ساعات غريبة، أو لقاء أشخاص جدد، ولكن مع هذه القواعد يمكنك أن تدفع المراهق نحو الاستقلال، ولكن بطريقة آمنة ومسؤولة.

 

1. الأبواب مغلقة بعد التاسعة

 

ليس هناك أي فائدة بالنسبة لك من أن تقوم بالصراخ أو تعنيف المراهق القادم إلى المنزل في وقت متأخر، فربما يكون لطفلك الذي في سن المراهقة حياة اجتماعية مزدحمة، ولكن هذا ليس عذرا للعودة إلى المنزل في وقت متأخر، لذا عليك العثور على حل عملي.

 

حدد مهلة زمنية معقولة يجب أن يعود فيها طفلك إلى المنزل، وإذا كان يلتم بالموعد المحدد، فيمكنك السماح له ببعض الساعات الإضافية في المناسبات الخاصة. وبالمثل، عليك تحديد وقت محدد للنوم في أيام المدرسة. ربما لا يحب المراهقون ذلك، ولكن هذه القاعدة تجلب الانضباط إلى حياتهم.

 

2. لا ضيوف في المنزل عندما يكون الآباء بالخارج

 

عادة ما ينجذب المراهقون إلى جميع أنواع الأفراد وربما الأشخاص الخطرين كذلك، لذلك لا يحق للطفل أن يستقبل أصدقائه في المنزل إذا كان الآباء خارجه أو بعيدا عن المدينة. ولكن تحتاج إلى إعطاء الطفل سببا لذلك، وخاصة إذا كان عنيدا، ويمكنك أن تخبره أن اللآباء يجب أن يكونوا في المنزل حتى يتصرفون بالسلوك المناسب إذا أصيب أحدهم في المنزل.

 

3. اطلب إذننا إذا أردت الخروج

 

يجب على الأطفال الحصول على إذن من آبائهم قبل الخروج من المنزل. لذلك على الآباء أن يجعلوها قاعدة أنه لا يمكن الخروج من المنزل إلا بعد الإبلاغ عن ذلك. فالعالم الذي نعيش فيه ليس آمنا، وقد لا يكون المراهق الشخص الأفضل لاتخاذ قرار بشأن سلامة مكان معين يزوره.

 

ببساطة، إذا لم يخبرك المراهق إلى أين يذهب، فلن يتمكن من الخروج، كما يمكنك منع الذهاب إلى الأماكن التي تعتقد أنها خطرة.

 

قواعد أخلاقية

 

اعتبر نفسك محظوظا إذا كان لديك أحد الأبناء في سن المراهقة، فهو سيكون أحد الدوافع لوضع القواعد الأخلاقية وغرس العادات الصحية. فالمراهقة مرحلة ضعيفة، فالمراهقون ربما يجدون صعوبة في تحديد ما هو الصواب والخطأ، وبالتالي هم بحاجة إلى التوجيه السليم.

 

4. الاحترام مقابله احترام

 

هذه هي القاعدة الذهبية التي يجب أن يتبعها المراهق، وفي الواقع يجب أن تنطبق هذه القاعدة على جميع أفراد الأسرة. ولا يمكن أن يحترم المراهق الآباء أو الأوصياء فقط، بل ينبغي أيضا أن يكون مهذب ويعامل الضيوف باحترام.

 

5. لا البلطجة

 

علامات عدم الاحترام تكمن في الاعتداء الجسدي أو اللفظي، بما في ذلك الركل والصراخ في شخص ما، والمماطلة والشكوى. لذلك يجب على الآباء أن يطلبوا من أطفالهم أن يكونوا مهذبين مع الجميع، وأن يستخدموا أفضل العبارات في التعبير عن رغباتهم، مثل "رجاء"، "لو سمحت"، "شكرا".

 

كما ينبغي على الآباء أن يفعلوا أيضا ما يطلبون من أطفالهم القيام به ليكونوا قدوة صالحة لهم. ومن مسؤولية الآباء تعليم أطفالهم كيفية التعامل مع الناس باحترام، وأنهم إذا كانوا يتوقعون الاحترام من الآخرين، فإنهم بحاجة إلى احترام الآخرين.

 

6. الشجاعة والصدق

 

النزاهة والصدق أمور مهمة يجب أن يتعلمها أطفالك، ويجب أو توضح للمراهقين أن الكذب غير مقبول، ويجب أن يكونوا صادقين معك في كل وقت، وهذا يعني أيضا أنه لا يجب إخفاء الحقيقة عنك أو أي تفاصيل أخرى.

 

علمهم أن يكونوا صادقين في جميع الأوقات، وأن يحافظوا على وعودهم، كما يجب أن يكون الصدق سمة عند الآباء حتى يكونوا مثالا جيدا لأبنائهم.

 

7. اطلب قبل أن تقترض

 

سواء أكان الأمر يستغرق دقيقة أو ساعة أو يوما كاملا، فعلى المراهق أن يطلب قبل أن يأخذوا أشياء شخص آخر، ومهما كانت رخيصة أو شيئا عاديا. فالقاعدة هي أن نطلب قبل أن نأخذ.

 

على الآباء أن يشرحوا لأبنائهم أنهم يقومون بالسرقة عندما لا يطلبون الأشياء من أصحابها، ووضح لهم أنه يجب عليهم إعادة الأشياء مرة أخرى بعد اقتراضها.

 

8. الاستئذان قبل الدخول

 

اطلب من المراهق أن يدق الباب أولا قبل الدخول إلى غرفة نوم شخص ما مثل الآباء أو الأشقاء الأكبر، كما يجب على الأطفال الانتظار حتى يتم الرد والسماح لهم بالدخول. بالإضافة إلى ضرورة احترام خصوصية الآخرين، بغض النظر عن مدى القرب منهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان