رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حتى لا تصبح العلاقة مملة.. كيف يبقى الحب على قيد الحياة؟

حتى لا تصبح العلاقة مملة.. كيف يبقى الحب على قيد الحياة؟

المرأة والأسرة

كيف يبقى الحب مشتعلا

حتى لا تصبح العلاقة مملة.. كيف يبقى الحب على قيد الحياة؟

رفيدة الصفتي 22 يوليو 2017 20:10

"في نهاية المطاف ستصبح العلاقة سطحية ومملة" أسطورة معتادة نسمعها كثيرا، تلخص وجهات نظر الكثيرين  الذين يقررون أن الحب لا يبقى على قيد الحياة وينتهي بعد فترة من الوقت، وبالتالي يتصرفون وفقا لهذه القناعة الخاطئة التي يصفها الخبراء والمختصين بذلك.
 

وعندما يواجه هؤلاء لحظات لا يستطيعون فيها تحفيز مشاعر الحب أو الرغبة أو الإثارة، فإنهم يفترضون أن الحب قد مات وأن المستقبل قاتم وغير ملهم، ومن غير المستغرب أن نلاحظ بعد ذلك أن مستويات الهبوط في العلاقة مرتفع جدا، والتي قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى الانفصال العاطفي، أو ما هو أسوأ ألا وهو الطلاق.

ومن غير الممكن منع حدوث تلك اللحظات، ولكن بإمكاننا تعزيز جوهر العلاقة بطريقة تقلل من تأثير هذه اللحظات السيئة، وبالتالي تقلل من وتيرة الحوادث إلى درجة كبيرة جدا، وتبقى علاقتك متجددة، وعاطفية، ومثيرة، سواء كان عمر العلاقة 20 أو 90 سنة.

وترى ليندا بلوم، المختصة في العلاقات، ومؤلفة كتاب "أسرار الزواج الطويل: حقيقة الحب الدائم"، أن المشكلة لا تتعلق بوجود ما يكفي من الوقت، ولكنها تتعلق بكيفية تحديد أولويات وقتك، فالكثيرون منا يعطون أولوية أكثر للأنشطة والالتزامات بخلاف العلاقة الزوجية، وليس بالضرورة لأننا لا نقدر علاقاتنا، ولكن لأننا نأخذها في كثير من الأحيان أمرا مفروغا منه، وبالتالي نخلق اعتقادا خاطئا.

 

وأضافت بلوم عبر مجلة سيكولوجي توداي، بعد ذلك يعتاد الأزواج العلاقة، وربما يرون أنفسهم لسوا بحاجة إلى الاستمرار في وضع تنظيم الوقت أو الاهتمام بالعلاقة أو ممارسة الأشياء التي فعلوها في الأيام الأولى عندما كانت العلاقة ليست آمنة جدا.

ووصفت بلوم ذلك بالخطأ الكبير، قائلة: "من الخطأ الكبير أن نأخذ شراكتك على أنه أمر مفروغ منه، ونفترض أن شريك الحياة لا يتطلب نفس المستوى من الرعاية والاهتمام الذي كان عليه في بداية العلاقة، لأن أسوأ الأمور يمكن أن تسبب الكوارث إذا استمر هذا الإهمال لفترة طويلة".

فبعد بضع سنوات من الحياة الزوجية، يصبح من السهل على الزوجين الاندماج كونهم زملاء في الغرفة، أو شركاء في الأعمال، أو في تربية الأطفال، وهذه هي كل الأدوار الهامة التي نجد أنفسنا فيها كل يوم، ولكن إذا تم تعريف العلاقة من خلال هذه الأدوار، فإن العنصر الهام من كوننا عشاقا يمكن أن يتقلص، هذا ما ذكرته بلوم.

وأشارت إلى أن معظم العلاقات بها شريك واحد يضع قيمة أعلى من الآخر للرومانسية، وهو الشخص الذي يحاول الحفاظ عليها على قيد الحياة، وبالتالي هذا الشخص لديه المزيد من السلطة لإدخال التصحيحات وجلب المزيد من التقارب والمرح في العلاقة، وهذا لا يعني أنه يتحمل المسؤولية الوحيدة عن مراقبة الأمور، ولكن بسبب هذا الوعي يصبح أكثر قدرة على التأثير في العلاقة.

ولفتت بلوم إلى أن هناك عدد لا يحصى من الأفكار لتحقيق المزيد من هذه الروح في العلاقة، ولكن هناك طريقة واحدة مميزة وهي الخروج لموعد ما، فالمواعدات ليست للشباب فقط، ولكن لها مفعول السحر وخاصة عند الذهاب بعيدا عن المنزل وتغيير المشهد تماما، مما ينشط الأمور لكلا الشريكين.

وبحسب مجلة سيكولوجي توداي، فإن البقاء في المنزل يمكن أن يكون ممتعا أيضا، كما يمكن تناول عشاء رومانسي على ضوء الشموع،  كما يمكن النظر في عطلة منتظمة لا يجب أن تقتصر على ساعات قليلة معا، ولكن يمكن أن تكون يوما كاملا أو فترة أطول، وهذا يتوقف على الاتفاق بينك وبين شريك الحياة.



وقدمت بلوم بعض الخطوات التي قد تحتاج إلى التفكير فيها لتكريم عنصر الحميمة في شراكتكم، حتى لا تصبح أمورا شكلية، مطالبة بإضافة اللمسات الإبداعية الخاصة بك للحفاظ على الرومانسية على قيد الحياة، وهي:

 

1. خصص بعض "الوقت المقدس" في مكان خال من التكنولوجيا، حتى تضمن ألا يكون هناك انقطاع، وتمتع به مع شريك حياتك.

 

2. يمكنك تنفيذ بعض الطرق المبهجة لقضاء أمسية مع شريك حياتك لن تكلفك كثيرا، مثل قضاء يوم مييز في غرفة النوم مع ضوء الشموع، وهذه وسيلة مؤكدة لتعزيز روح الرومانسية.

 

3. اتفقا مسبقا على إطعام بعضكما البعض بحيث يمكنكم أن تكونا قريبين من بعضكما البعض. وهذه الطريقة تقلل معدل الطعام الذي تأكله، وهي وسيلة جيدة لإنقاص الوزن، لأنك تأكل ببطئ، وأقل وبمقدار استهلاك أقل.

 

4. يمكنك قضاء الوقت في التواصل البصري من خلال العينين فقط، دون الحاجة إلى تبادل الكلمات، وربما قد يبدو هذا الأمر محرجا بعض الشيء في البداية، ولكن بعد بضع دقائق ستستقر في التجربة، وستتحرك بعض المشاعر المبهجة بشكل مدهش.

 

5. بعد العشاء يمكنك الاستماع مع شريك حياتك إلى الموسيقى، التي ربما تثير رغبتك في الرقص معه في غرفة المعيشة الخاصة أو غرفة النوم. ميزة أخرى للرقص في المنزل، هي أنك يمكنك أن ترتدي ما تحب من الملابس.

 

6. التدليك وسيلة رائعة أخرى للحفاظ على الرومانسية على قيد الحياة، ولن تحتاج فيه إلى طاولة تدليك أو زيوت تدليك معطرة. حيث يمكنك استخدام زيت جوز الهند أو زيت الزيتون مع وضع منشفة على السرير، والقيام بمساج هادئ يريح الجسم.

 

7. يمكنكم قراءة قصائد الحب لبعضكما البعض، فهذا أمر يجلب حلاوة المعاني، وخاصة إذا كنت تشعر بالغربة، كما يمكنك اقتباس بعض هذه العبارات وكتابتها في قصاصا ورقية وملاحظات قصيرة، ووضعها في الكتب، أو تحت الوسائد، أو في درج الملابس الداخلية، ومن المؤكد أن شريك حياتك سيراها بعين التقدير.

 

8. تأتي آخر وسيلة، وهي طريقة تبادل العشاق للحديث الرومانسي، حيث يجب أن يكون حديثا صادقا وحميما ومليئا بالمشاعر النابعة من القلب. وهذه الوسيلة العاطفية هي الوجبة الرئيسية التي تسمن الحياة الزوجية بينك وبين شريك الحياة.

 

خذ بعض الوقت من حياتك المزدحمة للتأكد من أن الجوانب الحميمة في علاقتك تزدهر بصورة أفضل، ويمكنك أن تطمئن إلى أن جانب العشق في علاقتك يزدهر بشكل أفضل، عندما تتفنن في جلب المتعة لبعضكما البعض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان