رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البنات يرفعن شعار "قعدة البيت أحلى في العيد"

البنات يرفعن شعار قعدة البيت أحلى في العيد

المرأة والأسرة

البنات في العيد

البنات يرفعن شعار "قعدة البيت أحلى في العيد"

منة أحمد 25 يونيو 2017 10:45

"العيد يعني زحمة في كل مكان" مقولة باتت منتشرة بين العديد من الأهالي الذين يمنعون بناتهم من الخروج إلى الحدائق والأماكن العامة خوفا عليهم بعد انتشار ظاهرة السرقة والتحرش الذي صار شعار العيد في كل عام.

 

الأماكن نفسها والأفراد تتزايد كل عام من المحافظات ومن قاطني القاهرة ما ينتج عنه انفجار قادر على زيادة معدلات الحوادث والسرقة بجانب الإغماءات، وهى الأسباب التى جعلت الكثير من الأسر يمتنعون عن الخروج في الأيام الأولى من العيد تجنبًا لتعرضهم لأي مكروه.

 

في السياق ذاته أكدت ندى محمد، أن ظاهرة التحرش أصبحت منتشرة لدرجة مرعبة فى الشوارع المصرية وخاصة فى أيام العيد، وباتت الفتيات تتجهز لاستقباله ببخاخ التحرش والصاعق الكهربى والخاتم المضاد للتحرش، وأحيانًا يتسلحن ببيوتهن ويصبح الخروج فى العيد محرمًا عليهن.

 

وأشارت محمد في تصريحات خاصة لموقع "مصر العربية"، إلى أنها تفضل الخروج بعد انتهاء عطلة العيد هي أصدقائها، قائلة: "الدنيا بتكون زحمة ومش بنستمتع باليوم، ده غير الحاجات التانية الي ممكن نتعرضلها".

 

وأوضحت مروة حسين، أن موسم التحرش يبدأ مع أول أيام العيد ما يثير غضبها ويفسد فرحتها، فبعد ارتدائها ملابس العيد يمكن لنظرة أو ربما لفظ خارج "يقلب المود" حسب قولها.

 

واستكملت حسين خلال تصريحات خاصة لموقع مصر العربية، "ومن هنا أصبحت أيام العيد بالنسبة لجميع الفتيات مصدرا لإزعاجهم أكثر من إسعادهم بسبب التحرش الجسدي واللفظي المنتشر في الأجواء وكأن العيد عندهم للتحرش"، على حد وصفها.

 

والتقت طرف الحديث نورا جمال طالبة جامعية، قالت إن عائلتها تفضل تبادل الزيارات الأهلية عن الخروج في الأماكن التي تكتظ بالمواطنون خلال أيام العيد على التوالي.

 

"أنا مش بحب الزحمة علشان كدة بحب أنزل الشارع في العيد إلا واحنا رايحين عند قرايبي غير كدة مش بنزل، قعدة البيت أحلى في العيد"، هكذا قالت جمال.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان