رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"العرق والتطفل والخناق" عادات سلبية ترتكبها في المترو

العرق والتطفل والخناق عادات سلبية ترتكبها في المترو

المرأة والأسرة

عادات سيئة بالمترو

"العرق والتطفل والخناق" عادات سلبية ترتكبها في المترو

سندس أحمد 10 أبريل 2017 16:02

المترو من المواصلات الأساسية التي يركبها المواطنون يوميًا وبشكل كثيف، لا أحد يستطيع أن يتخلى عنه عند الذهاب إلى أي مكان في البلد.

 

ولكن هناك بعض العادات التي يتبعها المصريين عند ركوب المترو من الممكن أن تأذي غيره أو ومن حوله يجب أخذها في الأعتبار حتى تغيرونها لمنع حدوث الأخطاء التي ترونها يوميًا وبشكل مستمر في المترو.

 

"مصر العربية" جمعت لك في هذا التقرير مجموعة من العادات السلبية التي يرتكبها العديد من الأشخاص يوميًا في المترو، عليهم تجنبها للشعور بالراحة لك ولمن حولك، بالإضافة إلى أنه يمكنك تغيير العادات السلبية إلى إيجابية بأشياء بسيطة.

 

- التحديق بهواتف من حولك

من أكثر الأشياء المزعجة للغير، هو التدخل بخصوصياته، ومنها التحديق بشكل مبالغ في هواتف من حولك ومتابعة ما يفعلونه وكأنه الهاتف الخاص بك، فهذا الفعل يكون ملفتًا للانتباه، ويزعج الشخص بسبب التدخل في شيء خاص به، ولكن يفضل التركيز في هاتف فقط أو أي شيء آخر بعيدًا عن هواتف من حولك.

 



 

- الدفع والاصطدام

الدفع يعد شيء أساسي بعربة السيدات في المترو، وهو شيء في غاية الخطورة لأنه من الممكن أن يصيب أي امرأة بمكروه وهو الوقوع أو الاصطدام بالغير وكلاهما فيهما إيذاء للشخص، فإذا وجدت المترو مزدحمًا يمكنك انتظار المترو القادم لا الدفع لركوب المترو وكأنه الأخير.

 

- الوقوف أمام باب المترو

هناك بعض الأشخاص يحبون الوقوف أمام باب المترو وهم ليس لديهم رغبة في النزول المحطة، ولكنهم يقفون مكانهم منذ ركوبهم للمترو، وهذا الفعل يعد أيضًا أمر خطير لأنه يعرض حياة الشخص للخطر، لأن هناك أشخاص يريدون النزول ومن الممكن أن يدفع دون قصد.



 

- التحديق في الأشخاص

في أغلب الأحيان يكون التحديق في الأشخاص من حولك يكون بدون قصد، ولكن ماذا لو كان التحديق بشكل مبالغ، فهذا يبدو طبيعيًا بالنسبة لك ومزعجًا بالنسبة للآخرين، فمن الممكن أن يعتقد بأنه به شيء غربيًا وتهتز الثقة بنفسه لمجرد النظر بتلك الطريقة.

 

- تحويل عربة المترو إلى مقهى

تركب مجموعات أصدقاء من الفتيات أو الشباب المترو ويبدأون في الضحك والتحدث بصوت عالي، وتناول الطعام، وأخذ حيز كبير في المترو، هذا الأمر يسعد الشباب، ولكنه يزعج الركاب بالمترو لما يسببوه من ضوضاء وإزعاج ورائحة سيئة.



 

- الملابس ورائحة العرق

هناك أعتقادًا عند بعض الأشخاص بعدم تغيير الملابس يوميًا ولكنه من الممكن أن يرتديها أكثر من يوم، ولكن هذا يسبب ضيقًا لمن حوله، وخاصة إذا كانت الملابس مصنعة من مواد صناعية فإنها تسبب رائحة عرق كريهة ينفر منها الآخرين، ويفضل تغيير الملابس يوميًا حتى لا تصدر رائحة كريهة وسط الزحمة و تحرج بين الناس.

 

- الاستماع إلى الأغاني

محبين الأغاني والدندنة يفضلون الاستماع إلى الأغاني بصوت عالي والترديد والدندنة بشكل مبالغ به، هذا يسبب إزعاج ومضايقة من حولك، فمن الممكن أن تخفض صوت الأغاني، والدندنة بشكل داخلي أو يكتفى بالدندنة في المنزل منعًا لضيق الآخرين.

 



- المشاجرة والخناق 

عندما يزدحم المترو لا يستطيع أحد تحمل من حوله بسبب كثرة الاصطدامات التي يتعرض لها الشخص، ومن ثم تحدث العديد من المشاحنات والمشاجرات وخاصة بين السيدات، وهذا الأمر يزعج من حولهن، ويفضل في تلك المواقف هو تحمل الآخرين وعدم إلقاء اللوم على الاصطدام بهم، لأنه في العديد من الأحيان يكون بدون قصد. 

 

- الباعة والشحاذين 
يعاني ركاب المترو بصفة عامة من كثرة البائعين والشحاذين الذي ينتهكوا خصوصيات الشخص بإلقاء الأشياء المباعة على أقدامهم والاصطدام بالناس أثناء الزحمة، فأصبحت عربة المترو الآن تشبه الأسواق لكثرة ما يحدث بها. 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان