رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبير نفسي: قانون الحضانة الجديد تعسفي ويهدد الطفل بالاكتئاب

خبير نفسي: قانون الحضانة الجديد تعسفي ويهدد الطفل بالاكتئاب

المرأة والأسرة

قانون الحضانة الجديد

خبير نفسي: قانون الحضانة الجديد تعسفي ويهدد الطفل بالاكتئاب

سندس أحمد 07 ديسمبر 2016 18:02

تحاول أن تتخلص من زواجها الفاشل بأي طريقة، لتبدأ حياتها من جديد مبتعدة عن جميع الآلام والضغوطات التي عاشت بها، ولكن يظهر في طريقها قانون الحضانة الجديد ليمنعها من عيش حياتها بالطريقة التي تريدها ويحرمها من أطفالها لمجرد أنها فكرت بالزواج مرة آخرى.

 

طالبت النائبة سهير الحادي عضو مجلس النواب عن دائرة قطاع وسط وشمال وجنوب الصعيد، ومعها 60 نائبًا،ينص هذا القانون على "أنه يتم سحب الحضانة عن الأم حال زواجها وتنتقل إلى الأب بعد أن يلتزم بتوفير من يقوم على رعاية الابن سواء كانت زوجته أو أي امرأة من العائلة".

 

فالأب أصبح له الحق في حضانة الطفل عند زواج مطلقته والسماح لوالدته أو زوجته الجديدة للاعتناء به، وهذا القانون يشعر المرأة بالعجز وقلة الحيلة، ويساعد الرجل في رفع ظلمه والإعلاء من ذكوريته على المرأة.

 

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" هاشتاج بعنوان "قانون الحضانة الجديد" يعبر عن رفضهم لذلك القانون الذي يحرم المرأة من حقها في الزواج مرة آخرى، حتى لا تحرم من أطفالها، لتأخذهم امرأة غيرها تقوم بتربيتهم، وهذا القانون غير عادل للمرأة ولا الأطفال.

 

وذكرت إحدى المشاركات "يعني اللي تطلق ماينفعش تتجوز تاني عشان ماتتحرمش من ابنها.. لكن هو عادي يتجوز ويعيش حياته عادي جدا وكمان مايتحرمش من ولاده".

 

وعلقت آخرى" يعني مش بس ياخدوا من الأم عيالها لو اتجوزت كأنهم بيعاقبوها لا كمان عايزين يغيروا ترتيب الحضانة أن الاب يبقى بعد الأم مباشرة بشرط يبقى متجوز!! يعني جواز الأم يستلزم العقاب والحرمان من العيال وجواز الاب ميزة تديله الحضانة". 

 

ومن جهة آخرى قالت "هو مش السيسي قالكم إن 2017 هيكون عام المرأة.. أهو العام بدأ بدري كمان".

 

وكان من بين التعليقات "قانون الحضانة الجديد بيقول أن الأم لو اتجوزت بعد الطلاق لا تصلح لتربية ولادها وأن تنتقل الحضانة إلى الأب بشرط أن يعين آى ست لتربية الاطفال سواء كانت زوجته الثانية او اى ست فى العالم معادا امهم الحقيقية "

 

وأضافت أحدهن " الناس اللى لسة متجوزة أو متجوزة بقالها فترة و بتفكر تخلف عيل متخلفوش هتخلفي ليه منك ليها ؟! علشان لو حصل مشكلة يتاخد منك و قلبك يتشحتف وتموتى كل يوم عليه لو فكرتى تعيشى وتربيه كويس مع انسان محترم غير أبوه؟ مصر ماتت".

 

بينما رأت إحدى المشاركات "قانون الحضانة الجديد بيقول بشكل صريح إن الست لو اتجوزت بعد الطلاق لا تصلح لتربية ولادها وإنه أي ست يجيبها الأب ممكن تربيهم بدالها، بيقول دا بشكل واضح وصريح، أنا في حياتي ما شفت إهانة لمكانة الأم قد كدا"

 

ومن بين التعليقات ""ممكن حد يقولنا النائبة سهير الحادي نائبة عن مين بالظبط؟ وبتهدف لإيه بحرمان المرأة من حق إنساني وشرعي وإعطاءه للرجل فقط، ومساومتها على غريزتها وحقوقها المشروعة والإنسانية.. بتهدف لإيه تحديدًا؟" “

 

رأي خبير نفسي


قال الخبير النفسي الدكتور جمال فرويز إن قانون الحضانة الجديد تعسفي ولن يعطي الطفل حق الاختيار، فمن المفترض أن هذا القانون يعطي حرية اختيار للطفل في أي مكان يعيش ومع أيا من والديه، ومن حقه أن يكون مع والده أو والدته.

 

وطالب فرويز بضرورة أن يجلس استشاريين نفسيين واجتماعيين مع الأطفال والآباء ليعرفوا الحالة النفسية للطفل، وأي طرف يرغبون في الجلوس معه، مضيفًا أن القوانين دائمًا لا تفكر أن هناك طرف ثالث يجب استشارته ومعرفة ما يريده.

 

وأوضح أن الطفل هو أكثر ما يعاني من هذا القانون فيصاب بالأكتئاب والاحباط، والحرمان العاطفي هذا الحرمان يجعله يتصرف بأسلوب غير سليم، فيتجه إلى الكذب والسرقة والخناق والشجار مع زملائه دون مبرر، وذلك يأتي بناء عن الحرمان أو الأشياء التي يفنقدها من أهله.

 

وفيما يتعلق بتأثير هذا القانون على نفسية الأم، ذكر أن ذلك يأتي حسب طبيعة المرأة فهناك أمهات هي التي ترغب في التخلص من أطفالها فهذا القانون محبب إليها، ولكن المرأة التي يأخذ أطفالها تصاب بالأنهيار والاكتئاب الشديد، لم تتعرض له من ظلم وضغط عليها لمجرد ممارسة شيء من حقها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان