رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

السرقة عند الأطفال .. الوقاية والعلاج

السرقة عند الأطفال .. الوقاية والعلاج

المرأة والأسرة

السرقة عند الأطفال

السرقة عند الأطفال .. الوقاية والعلاج

رفيدة الصفتي 07 أكتوبر 2016 14:05

يذهب إلى أبناء الجيران وتكتشف الأم بعد عودته بأنه سرق لعبة أحدهم، ويذهب إلى المدرسة ويعود بصحبة أدوات أقرانه، لتكتشف بعد فترة اختفاء مبالغ مالية من المنزل أيضا.. إنه سلوك السرقة الذي ينتاب الأطفال الذين لا يفرقون بين الملكية الخاصة، والسرقة، والاستعارة، ولا يجب إهمال هذا السلوك حتى لا يتفاقم الأمر مستقبلا.

 

وترى مايسة كمال المحاضر في العلاقات الأسرية وخبير التطوير الذاتي والأسري أن "الطفل الصغير يسرق وهو لا يعرف الفرق بين الاستعارة والسرقة، ولا يدرك مفهوم الملكية الخاصة".

 

وذكرت كمال بعض الأسباب التي تؤدي بالطفل إلى السرق: "قد يسرق الصغير بسبب الحرمان وما يراه متوفرًا لدى الآخرين خاصة أقرانه، وقد يسرق الصغير لأنه طماع أو مسرف أو محبًا لشيء ينفق عليه كل نقوده، وقد يسرق الصغير للفت انتباه أبويه المهملين له أو للانتقام من الوالدين، أو بسبب مشكلات أكبر مثل الإدمان وغير ذلك".

 

وتابعت عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "يجب الانتباه لهذه المشكلة بالوقاية أولًا ثم بالعلاج ثانيًا إن حدثت، ويجب الاهتمام بنقطة في غاية الأهمية، وهي عدم الغضب والانفعال الشديدين، والحرص على الصبر في تصحيح المسار المعوج للإبن دون كلل أو ملل".

 

ولوقاية طفلك من هذه العادة نصحت كمال بضرورة أن "يعرف الأبوان أنه من الطبيعي أن يأخذ الطفل الصغير في عمر ما قبل الخامسة أو السابعة ما يريده دون أن يفهم أنه ملك شخص آخر بشكل دقيق، ولا يدرك مفهوم الملكية بشكل واضح"، لافتة إلى أنه "لا يجب أبدًا تضخيم الأمر، وإنما فقط أخبري الصغير أن هذه اللعبة مثلًا ملك لفلان وأعيديها لصاحبها، وأخبري صغيرك أنه لا يجب أخذ ما ليس لنا دون تعنيف أو انفعال أبدًا".

 

وقالت: "في سن المدرسة، بعد الخامسة والسابعة، قد تجدين أشياء خاصة بزملاء طفلك في حقيبته. لا تتجاهلي الأمر واسأليه وإن أخبرك أنه لصديقه، اطلبي منه إعادة أشياء صديقه دون تعنيف ولكن اشرحي أهمية عدم أخذ ما لا يملكه، وفيما بعد الثامنة أو العاشرة، يجب الانتباه جيدًا فالمفترض أن الطفل قد امتلك شخصية واضحة ويعرف جيدًا الصواب من الخطأ، ويمكنه السيطرة على نفسه، لذا يجب حينها الانتباه والتعامل معه على أنه سلوك خاطئ يحتاج التقويم والعلاج".

 

وذكرت المحاضر الأسري عدة نصائح يجب على الآباء اتباعها، وهي:

 

عززي مفهوم الملكية عند الصغير منذ بداية وعيه، وقولي هذا لبابا وهذا لماما، وهذا لأخيك وهذا لأختك، وهذه أدوات مشتركة لنا جميعًا وهكذا، وخصصي له خزانة خاصة به أو رف خاص به إن كانت الخزانة مشتركة بينه وبين إخوته يضع فيها أدواته وملابسه ولعبه.

 

عززي مفهوم الاستئذان قبل أن نستفيد من أدوات الغير وعدم استخدامها أو أخذها دون استئذان.

 

عززي فكرة الحق والواجب بما يستوعب عمره، واحترام الغير. قولي له ماذا لو أخذ صديقك أشيائك وهكذا

 

اربطي الأمر بالله والدين حسب عمره.

 

اروي له قصصًا وحكايات عن الصدق والأمانة وغيرها.

 

أشبعي حاجاته حتى لا يلجأ لها لتعويض النقص.

 

ليكن وسط أصدقائه مماثلًا لوسط عائلتك، لذا من المهم ألا تدخليه مثلًا مدرسة عالية المستوى المادي ويكون هو أقل من زملائه، ولا العكس أيضًا.

 

لا تعايريه بالسرقة أمام الآخرين ولا تفضحيه أمام إخوته بالتحديد، وحتى أمام والده لا يجب أن تكون بطريقة معايرة، ولا تسبيه أو تناديه بكلمات مثل لص وسارق.

 

اغرسي مفهوم الأمانة فيه بالقدوة منك، واحكي له عن مواقف تتعرضين لها.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان