رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مغص الأطفال حديثي الولادة.. الأسباب وطرق العلاج

مغص الأطفال حديثي الولادة.. الأسباب وطرق العلاج

المرأة والأسرة

مغص اطفال حديثي الولادة

مغص الأطفال حديثي الولادة.. الأسباب وطرق العلاج

وكالات 03 أكتوبر 2016 11:45

يتسبب مغص الأطفال الحديثي الولادة في حدوث معاناة كبيرة للأم، فمن الممكن أن يستمر الطفل في البكاء لمدة قد تصل الى 3 ساعات، وقد تتكرر نوبات المغص هذه ثلاث مرات اسبوعيًا لمدة ثلاث اسابيع تقريبًا.

 

ونجد هذه الحالة تتشابه بين حوالي من 5% الى 25% من الأطفال الرضع، فقد يبدأ شعور الطفل بالام المغص عند عمر أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع وتقل حدة هذه الآلام بالتدريج خلال شهور قليلة، ففي العادة يأتي المغص للأطفال في عمر من 4 أشهر إلى 6 أشهر, وقد تكون المشكلة موجودة أيضًا لدى الأطفال الأكبر سنًا.


نقدم لكِ في هذه المقالة أهم الطرق لعلاج المغص عند الأطفال: 


أسباب المغص عند الطفل حديث الولادة

فالمغص عند الأطفال حديثي الولادة هو أكثر الأمراض المنتشرة بين الأطفال المشتركة في نفس السن، فهذا المغص والآلم لا يجب اعتباره مرضًا بل إنه يعتبر عرضًا، فهو يتزايد ليلًا.

 

ويعبر الطفل المولود حديثًا في هذه الحالة عن هذا المغص عن طريق البكاء لفترات طويلة تمتد لساعات, لما فوق الثلاثة أيام ولسهولة التفرقة بين بكاء الطفل بسبب الالام التي يتسبب فيها المغص عن بكاء الجوع أو الملل, فيمكن للأم أن تلاحظ انتفاخ بطن المولود وتحريك أطرافه بعصبية من شدة الالم.

 

-في كل خمسة أطفال يوجد طفل واحد يعاني من الأم المغص فيظل الطفل يبكي لعدد من الساعات المتواصلة بدون أي سبب، فهذا المغص لا يعد مرضًا ولا يكون ضارًا للطفل ايضًا, وغالبًا تنتهي هذه الحالة نهائيًا بعد مرور أول أربعة أشهر من عمر الطفل.

 

-وتعود الأسباب المؤدية للمغص إلى عدم اكتمال الجهاز الهضمي مما يتسبب في حدوث صعوبة في هضم مايتناوله الطفل من طعام، وتزداد الحالة في الأطفال الذين تقوم تغذيتهم على الحليب الصناعي، مما يتسبب في تجميع الغازات وانتفاخ بطن الطفل مما يسبب تقلصات والام شديدة، ولهذا ففي أغلب الأوقات يشعر الطفل بهذه الآلام بعد تناول رضعته بمدة قليلة.

 

-عادة ما يظن الأهل وجود مرض خطير يتسبب في مما يتسبب في قلق الأهل ولكن عرض الطفل على طبيب متخصص للتأكد من سبب هذا الالم قد يساعد على هدوء الاهل وطمانتهم عن حالة الطفل الصحية خلوه من أي مرض خطير، فبكاء الطفل الكثير لن يأذيه ابدًا، ولكن على الأم أن تتحمل بكاء طفلها المستمر لأنه هو الأصعب.

 

طرق العلاج 

 التحدث إلي الطبيب

في حالة بكاء الطفل بقوة ولمدة طويلة دون المقدرة على تهدئته فيمكنكِ الأتصال بطبيب الطفل للتاكد من خلوه من أي مشكله صحية وفي أغلب الأحوال يطمئنكِ الطبيب تجاه الطفل ويعلمك بأن حالة المغص هذه مؤقتة وكل ما عليك فعله هو الصبر وتهدئة الطفل وبرغم ذلك فلن يصف الطبيب أية أدوية لطفلكِ.


 تدفئة الطفل

وأفضل علاج لهذه الآلام هو العمل على تدفئة الطفل ولكن ليس بزيادة،  حيث يمكن تدفئة ايدي الطفل وقدميه جيدًا لأن هذه الاماكن قد لا يصل الدم إليها بصورة جيدة فتدفئتها يساعد على تدفئة الجسم كله.


اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان