رئيس التحرير: عادل صبري 06:53 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مفتاح الحياة الزوجية السعيدة.. تقبل شريك حياتك كما هو

مفتاح الحياة الزوجية السعيدة.. تقبل شريك حياتك كما هو

المرأة والأسرة

الاحتكاك وسوء الفهم يؤثر على الحياة الزوجية

مفتاح الحياة الزوجية السعيدة.. تقبل شريك حياتك كما هو

وكالات 02 أكتوبر 2016 09:44

إذا كان الحب هو شعور رائع، فـالحياة الزوجية هي مهمة صعبة وليست باليسيرة! بين الاحتكاك وسوء الفهم، قد يتساءل المرء إذا كان الرجل والمرأة خلقا للعيش معاً! ماذا لو كان مفتاح السعادة هو أن تمتنع عن محاولة تغيير الشريك، وبالتالي تقبله كما هو بالرغم من عيوبه؟

 

في أقل من نصف قرن، تبدلت الظروف وتغيرت عقليات الذكور والإناث بشكل ملحوظ. في كثير من النواحي أصبح الرجل والمرأة ميالين للتشبه ببعضهم البعض، في محاولة لمحو خصوصية كل طرف.  "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة " كتاب من تأليف الطبيب النفسي الأمريكي جون غراي،وفيه يتناول المشاكل التي  قد تحدث بين الرجل والمرأة نتيجة الاختلافات بينهم، والتي تكون السبب الرئيسي لفشل العلاقة.

 

لذلك سيكون من الأفضل قبول الآخر كما هو بدلاً من محاولة تغييره. لأنه أهم شرط لدوام العلاقة الزوجية. فهل يجب التوقف عن توقع المستحيل؟


غرباء عن بعضنا البعض

حسب جون غراي، اختلاف الطبائع بين الرجل والمرأة هو اختلاف جذري، كما لو أنهم من كوكبين مختلفين. فهم يختلفون تماماً في طريقة تواصلهم، وأحاسيسهم وتفكيرهم. فالرجال يهتمون بالنجاح والاستقلالية وبالسلطة، كما أنهم يهتمون بالأهداف والنتائج أكثر مما يهتمون بالعلاقات والناس.  أما المرأة فمعظم حديثها عن المشاعر.


استكشاف حاجاتنا العاطفية المختلفة 

بناء على 20 عاماً من الخبرة في معالجة العلاقة بين الزوجين، جون غراي قدم لائحة للأولويات العاطفية للزوجين. وبعبارة أخرى، فإنه يعرف ما يحتاجونه تماماً حتى يشعر الزوجين بأنهما في علاقة زوجية مليئة بالحب والوفاء. فحسب جون غراي، تحتاج المرأة إلى الاهتمام، والاستماع والتفاهم والاحترام، والتعلق، والاعتراف وقبول مشاعرها وتقلب حالتها المزاجية كذلك. بينما يحتاج الرجل إلى الاعجاب والثقة وتقبله وتقديره دون محاولة تغييره.


القيام بتطوير علاقتنا سوياً

العلاقة الزوجية الناجحة، هي تلك التي تقوم على الشراكة الحقيقية والصادقة بين شخصين محبين، لا يمكن أن تنشأ من دون بذل مجهود في معرفة احتياجات كل طرف. للوصول إلى الحياة الزوجية الخاصة والناجحة يجب فهم وقبول الشريك، دون السماح للإحباطات والمشاكل بالتغلغل بينكما. وعلاوة على ذلك، هذا الفهم يتيح لنا أن نقدم للآخر ما يحتاج إليه.

 

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان