رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الشخصية السطحية .. العلامات وكيفية التعامل معها

الشخصية السطحية .. العلامات وكيفية التعامل معها

المرأة والأسرة

الشخصية السطحية أو غير الناضجة

الشخصية السطحية .. العلامات وكيفية التعامل معها

رفيدة الصفتي 28 سبتمبر 2016 14:15

لا يستطيع التعبير عما يدور في نفسه بالكلام، ويلجأ إلى العنف في كثير من الأحيان، ويواجه الآخرون صعوبة في التعامل معه، وفي فهم احتياجاته ومطالبه.. إنه صاحب الشخصية السطحية أو غير الناضجة.

 

أكدت الدكتورة دعاء راجح الاستشارية الاجتماعية والأسرية أن صاحب الشخصية غير الناضحة يتصف بميله إلى العنف عند حاجته إلى لفت نظر الآخرين من حوله.

 

وقالت راجح: "علامات الشخصية غير الناضجة اللجوء للعنف عند الاحتياج، بيبقى عامل زي الطفل الصغير الي عايز يلفت نظر مامته ويحس بحبها، يقوم يصرخ ويعيط ويكسر الحاجات، وممكن يضربها أو يضرب أخوه ويعضها، ويترمي في الأرض ويخبط دماغه في الحيط".

 

وأضافت في تدوينة لها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "هو فاكر كده أنها هتحبه وتعطف عليه، وهو كده بينرفزها أكتر وبيخليها تغضب منه أكتر وتصرخ فيه وممكن تضربه، بيبقى غباء طفولي بحكم سنهم".

 

وأوضحت: "الطفل الي كان كده وهو صغير ولم يتعلم أن يعبر عن احتياجاته بالكلام، أو أنه يفهم احتياجاته أصلا ويعرف يطلبها إزاي صراحة، أو على الأقل يعمل حركات يستميل بيها عطف وحنية الي قدامه؛ بيطلع رجل أو امرأة بيعملوا نفس الحركات دي".

 

واستطردت الاستشارية الأسرية: "بتجيلي استشارات من بعض الرجال.. الرجل من دول يبكي حبا في مراته، وزعلان من نفسه أوى أنه بيبهدلها ويهينها، ويقولي أنا بحبها ومقدرش استغنى عنها، وبتجنن لما بلاقيها مبوزة في وشي فدا بيضايقني أكتر، وبضايقها واستفزها أكتر وأكتر.. أنا بحس بالإهمال وعدم الأمان لما بلاقيها زعلانة.. يقوم يناكف فيها زيادة".

 

وتابعت: "وساعات ألاقي ستات بتموت في زوجها، ولما يزعل منها تعد تستفزه بحاجات تضايقه أكتر، تتصل بصاحبتها وتقعد ترغي معاها في وجوده وهي عارفة أن دا بيضايقه، ماتعملش طبيخ وهي عارفة أن هو بيبقى راجع جعان من شغله، تقوله أنا هخرج وتسيب له البيت يضرب يقلب".

 

وأشارت راجح إلى ما وصفته بـ "الشخصيات الغبية" بأنها "بدل ما تحاول تراضي الي زعلان وتهدي الموضوع تستفزه أكتر وأكتر، وكل ما تشوفه زعلان وغضبان سبحان الله تعاقبه على زعله وغضبه بالمزيد من الاستفزاز".

 

وللتعامل مع هذه الشخصية نصحت الاستشارية الاجتماعية: "ياناس من حق أي إنسان أنه يزعل لما التاني يضايقه، دا الطبيعة البشرية العادية حتى لو اعتذر، فيه ناس محتاجة وقت علشان تصفى وتقدر ترجع تتكلم تاني أدولهم وقتهم، وبدل ما تستفزوهم أكتر وأكتر، اعقلوا واهدوا وخليكم طبيعيين.. هم بس محتاجين وقت".

 

وأضافت: "انا عارفة أنك بتكون قلقان ومش مطمن وعايزه يصالحك بسرعة، بس دا بيبقى حاجة غصب عنه، ادولهم وقتهم علشان يصفوا بالراحة، وبطلوا حركات العيال دي".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان