رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

5 تأثيرات ضارة للضغط على الأطفال

5 تأثيرات ضارة للضغط على الأطفال

المرأة والأسرة

تعرف على التأثير الضار على الأطفال بسبب الضغط المستمر

5 تأثيرات ضارة للضغط على الأطفال

رفيدة الصفتي 02 أغسطس 2016 12:35

جميع الآباء والأمهات يريدون من أطفالهم التفوق في شتى مناحي الحياة، ومع ذلك قد يخضع الأطفال للكثير من الضغوط دون داعٍ بسبب توقعات لا داعي لها؛ حيث يتم وضع الأطفال في الغالب تحت الضغوط والتوقعات المختلفة من الآباء.

 

وقد تتعلق هذه التوقعات بالمجال السلوكي، أو الحياة الأكاديمية والأنشطة، أو بشخصية الطفل، وأكثر من ذلك بكثير، ويرى المختصون في الطب النفسي أن الآباء في بعض الأحيان لا يعلمون ما أن ما يفعلونه قد يضر أبناءهم.

 

إذا كنت أحد الآباء الذين مارسوا هذا النوع من الضغط على أطفالهم عن علم أو عن غير علم، فعليك أن تعرف الآثار الضارة على صحة الأطفال، لتساعدك على أن تصبح أحد الآباء الأكثر مسؤولية ودراية.

 

نقدم لك 5 تأثيرات ضارة نتيجة الضغط على الأطفال، بحسب موقع indiaparenting:

 

فقدان الاهتمام

 

إذا كان ابنك تحت ضغوطات كبيرة فمن الطبيعي أن يعاني كثيرًا، فعلى سبيل المثال هناك عدد من المدارس التي تمارس الكثير من الضغط على الأطفال ليسجلوا درجات جيدة في كل اختبار، ولكن إذا شعر الطفل بأنه مضغوط باستمرار، فسيأتي الوقت الذي يفقد فيه الاهتمام بالدراسة أو بتعليمات المحيطين به.

 

المضاعفات النفسية

 

إذا لاحظت تغييرًا في أنماط السلوك العادية لطفلك، فإنَّ هذا نتيجة اعتماد نهج يحتوي على الضغوط، وهو ما يكون نتيجة للكثير من التوتر، ويرى الأطباء النفسيون أن الطفل لا يمكن تجزئة عقله لوقف الأفكار السلبية، أو ردود الفعل من التأثير عليه في النواحي الفسيولوجية.

 

ردود الفعل السلبية المستمرة أو الضغط بلا هوادة من أجل التفوق، يؤدي إلى اختيار بعض الأطفال الابتعاد وتجنب رفاههيتهم، في محاولة لتحقيق التوقعات المطلوبة بأي ثمن، وهو ما له تأثير سلبي واضح على أنماط السلوك.

 

الأرق

 

ضغط الآباء أكثر من اللازم غالبا ما يؤدي إلى التوتر والإجهاد، وقد تبين أن هناك اتصالا مباشرا بين التوتر والإجهاد والأرق، كما أن قلة النوم السليم ليلا توقف العقل والجسم من تجديد أنفسهم.

 

وبعد ليلة يملؤها القلق والتوتر لطفلك، فإنّه لن يكون قادرًا على التعامل مع دراساته أو مهامه الأخرى في اليوم التالي، كما سيفقد الشهية لمواصلة مهامه، وفي نهاية المطاف يعاني بشكل كبير بسبب قلة النوم السليم.

 

القلق والعصبية

 

هل لاحظت أن طفلك يعضّ على أظافره بشكل متكرر، أو لاحظت أعراضًا عصبية أخرى مثل المضغ على الشفاه، أو التواء الأصابع وما إلى ذلك؟ هذه الإشارات النموذجية هي التي تم تحديدها من قبل كبار المستشارين في الأطفال في جميع أنحاء العالم، وهذه الإشارات كثيرا ما يشير إلى العصبية أو القلق الشديد السائد في ذهن الطفل.

 

وتقول الأبحاث أن عدم القدرة على الوفاء بتوقعات الوالدين يمكن أن يؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس، بالإضافة إلى التوتر، كما أن استمرار مشاعر ضعف الثقة بالنفس يؤدي في النهاية إلى الاكتئاب، وبالتالي ظهور انعكاسات سلبية كبيرة على العقل والجسم.

 

الانسحاب من الهوايات

 

إذا لاحظت أن طفلك يتخلى عن شيء يحب القيام به في الماضي، فإن هذا يمكن أن يكون نتيجة الإجهاد بسبب ضغوط الآباء، ففي حال وجود الكثير من الضغوط على الأطفال من أجل التفوق أكاديميًا أو لإظهار الأداء المتميز، فإنَّ رد الفعل النفسي الطبيعي هو توقف جميع الأنشطة الأخرى والتركيز فقط على تحقيق تلك التوقعات.

 

وإذا لم تتحقق هذه التوقعات في نهاية المطاف، فإن الطفل يلوم نفسه، وينسحب ويتخلى عن الهوايات والأنشطة التي يفضلها، وهذا ما يمكن أن يؤدي مباشرة إلى الاكتئاب.

 

الآن عليك أن تعرف الآثار السلبية العنيفة وراء الضغط المستمر على طفلك، ويجب منع مثل هذه الحالات لأن الأطفال حساسون جدا، وأفضل وسيلة لتشجيعهم على التفوق في الحياة هو أن نعطيهم ردود فعل إيجابية وتعزيز الثقة بأنفسهم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان