رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل الإنجاب بعد سن الثلاثين خطر على المرأة؟

هل الإنجاب بعد سن الثلاثين خطر على المرأة؟

المرأة والأسرة

المشاكل الشائعة للحمل بعد الثلاثين هي حدوث اضطراب في ضغط الدم

هل الإنجاب بعد سن الثلاثين خطر على المرأة؟

وكالات 31 يوليو 2016 12:55

هناك بعض الأزواج يتأخرون في سن الإنجاب وهناك الكثير من الأزواج أحيانًا يرغبون في تأخير الإنجاب برغبة منهم, نظرًا لعدم الاستقرار والخوف من المستقبل أو ليصبحا الزوجان  مستعدان قدر الإمكان لاستقبال طفلًا جديدًا.


 وبذلك أصبحت نسبة كبيرة من الحمل الأول تحدث بعد سن الثلاثين، وغالبًا ما نسمع الكثير عن مخاطر الإنجاب بعد سن 35، فما هي هذه المخاطر؟ وهل هناك إجراءات وقائية أو احتياطية يمكن اتخاذها لتقليل هذه المخاطر وزيادة فرص الحمل السليم؟

 

مراجعة الطبيب 

علينا أن نتحلي بالصبر فيجب عليكِ مراجعة  طبيبتكِ بأسرع ما يمكن حتى يتحقق من استعدادكِ الجسماني للحمل, إذا كان عمركِ أكثر من 35 سنة وعندما تواجهين مشاكل في الحمل.

 

 قد يحتاج البعض إلي مساعده لزيادة الإخصاب ضعي في اعتباركِ أن معدلات نجاح العلاجات، مثل التلقيح الإصطناعي تقلّ بمجرد وصولكِ إلى سن الـ 35 وتنخفض معدلات النجاح  بسرعة أكبر في بداية الأربعينات من عمركِ.


متلازمة داون المنغولية

وقد أكدت الأبحاث و الخبراء والدراسات أن "سنّ الخامسة والثلاثين هو فترة قلة فترة  الحساب بالنسبة للمرأة عندما يتعلق الأمر بإنجاب الأطفال، في بدايات عقد الثلاثينات، وفرصه الحمل تكون في أخر العشرينات قليلة ، في حين أن خطر تعرضكِ للإجهاض التلقائي أو ولادة طفل مصاب بمتلازمة داون المنغولية يكون أكبر بقليل.

 

ولكن في سن ما بعد الثلاثين  كما يزداد قلق الأطباء من إصابة طفلكِ بمتلازمة داون المنغولية وغيرها من حالات الخلل الوراثي، لذلك يوصون بسحب عينة من سائل المشيمة للكشف عن أي عيب جينيّ أو جنسي في الجنين أو أخذ عينات من المشيمة أو غير ذلك من الفحوصات أو الاختبارات التفصيلية أثناء الحمل بدءاً من منتصف الثلاثينات فصاعدًا.


ضغط الدم

 من أهم المشاكل  الشائعة للحمل بعد الثلاثين هي حدوث اضطراب في ضغط الدم، وفي  هذه الحالة، ينتج ما يعرف بـPreeclampsia، وهو مصطلح طبي يعني التغير في مستوى تدفق الدم في الجسم،مما يؤدي إلي الولادة المبكرة أو الولادة القيصرية أو موت الجنين أو عدم ولادته بصورة طبيعية، وليس هذا فحسب  بل قد يؤدي  هذا الأمر إلى  تعريض حياة الأم للخطر. 


التعرض للولادة المبكرة والقيصرية

عند حدوث الحمل في سن ما بعد العشرينات و أول الثلاثينات  تكون الولادة المبكرة  بكل مخاطرها هي مصير نهاية  هذا الحمل وبالتأكيد تكون الولادة الطبيعية منعدمة بالنسبة لهذا السن، ويكون الحل الأمثل لإنقاذ  الأم والجنين ونهاية  الحمل بسلام  هي الولادة المبكرة والقيصرية وبالطبع هذا يعرض الأم والجنين إلى الكثير من المخاطر. 


اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان