رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ضعف شخصية الطفل .. المؤشرات والعلاج

ضعف شخصية الطفل .. المؤشرات والعلاج

المرأة والأسرة

ضعف شخصية الطفل .. المؤشرات والعلاج

ضعف شخصية الطفل .. المؤشرات والعلاج

رفيدة الصفتي 27 مايو 2016 20:20

تظل تربية الأطفال مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الآباء من أجل إخراج طفل سوي إلى المجتمع، يتميز بالشخصية القوية، ولكن في كثير الأحيان قد يواجه الطفل ضعفا في شخصيته بسبب سلوك ما اتبعه الآباء أو المحيطين به، وهو ما أثر سلبا على شخصية الطفل، وأدى إلى ضعفها.

 

وترى الدكتورة غادة حشاد الخبير المعتمد فى التدريب والتنمية الذاتية، والاستشارية التربوية والأسرية أن هناك عدة علامات تدل على ضعف شخصية الطفل، وتتمثل في "عدم القدرة على الرفض، وضعف القدرة على إظهار المشاعر، والمبالغة في الخوف على مشاعر الآخرين، وصعوبة التركيز في عبون الآخرين".

 

عدم القدرة على الرفض

 

وأكدت حشاد أن معظم الأباء يعتقدون أن الطاعة هي عدم النطق بكلمة "لا"، موجهة حديثها للآباء: "عليك عزيزي الأب توخي الحذر، فعند إلقاء التعليمات على أطفالك يجب أن تكون مصحوبة بمبررات المنع المقبولة، وإذا لاحظت قبول طفلك والإذعان لكل أوامرك دون إبداء أي اعتراض فذلك دليل على بوادر ضعف الشخصية".

 

ضعف القدرة على إظهار المشاعر

 

وفيما يتعلق بالصفة الثانية أوضحت المستشارة الأسرية أن "مشاعر الحزن والفرح أو الإحباط كلها تظهر ببعض التعبيرات الجسدية أو اللفظية بعبارات تدل على ما يشعر به طفلك، لكن إذا ظهر طفلك غير قادر على التعبير عن فرحته فهذا مؤشر على ضعف قدراته التعبيرية التي من شأنها تعبر عن ملامح شخصية إنسانية قادرة على التفاعل بإيجابية".

 

المبالغة في الخوف على مشاعر الآخرين

 

وعن الصفة الثالثة، ذكرت حشاد: "الإحساس بالآخرين والحفاظ على مشاعرهم شيء محمود، لكن إذا فاق الوضع الحد المسموح يدل على شخصية طفل ضعيفة للغاية، ويظهر ذلك في قبول طفلك الإهانة من شخص آخر، بل ويحافظ على مشاعره ويحاول أن يطيب خاطره، ويظهر ذلك واضحا في المدرسة والنادى وغيرها من الأماكن التي يحتك بها طفلك مع زملائه".

 

صعوبة التركيز في عيون الآخرين

 

وأضافت المستشارة التربوية: "تجد طفلك دائما لا يركز في عين أو وجه من يتحدث، حتى لو كان أستاذه في الفصل، وعند التحدث إليك تكون نبرة الصوت متذبذبة وخافتة، وهذا ينم عن خوف غير مسبب من مواجهه الآخرين، ودليل على شخصية ضعيفة تتوقع الضرر بدون أسباب".

 

وعن العلاج، ذكرت حشاد عدة نصائح للتعامل مع الطفل ضعيف الشخصية، ومنها أنه يجب على الآباء أن يقللوا من كلمات التوبيخ، واستبدالها بكلمات تدعم نفسيته وتشعره بحسن أفعاله.

 

كما طالبتهم بألا يلجأ أحدهما أو كلاهما إلى استخدام صيغة الأمر كثيرا مع الطفل، "ودائما اطلب منه أن يختار، وساعده في الاختيار دون أن تقلل من الشيء الذي أقبل عليه".

 

 وتابعت: "شارك طفلك بعض أوقاته، وتحدث إليه عن بعض النماذج الناجحة، حتى ترسخ قيمة النجاح والتعبير عن الذات من خلال هذه القصص".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان