رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

روسيا: لا دليل على مسؤولية الأسد عن الهجوم "الكيماوي"

روسيا: لا دليل على مسؤولية الأسد عن الهجوم الكيماوي

العرب والعالم

سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي

روسيا: لا دليل على مسؤولية الأسد عن الهجوم "الكيماوي"

موسكو (رويترز) 17 سبتمبر 2013 17:51

تباينت وجهات نظر روسيا وفرنسا يوم الثلاثاء، بشأن تقرير محققي الأمم المتحدة بخصوص هجوم بالأسلحة الكيميائية أودى بحياة مئات الأشخاص في سوريا الأمر الذي يسلط الضوء على المشكلات التي تواجه الاتفاق على تحرك في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

 


وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وهو جالس بجانب نظيره الفرنسي لوران فابيوس في مؤتمر صحفي في موسكو إن التقرير لم يقدم أي دليل على أن قوات الرئيس بشار الأسد نفذت هجوم الحادي والعشرين من أغسطس آب وإن روسيا ما زالت تشتبه في أنه من تنفيذ مقاتلي المعارضة.




واتخذ فابيوس وجهة نظر مخالفة بقوله إن التقرير لا يترك مجالا للشك في أن قوات الأسد هي المسؤولة عن الهجوم الذي تقول واشنطن انه قتل أكثر من 1400 شخص. وتلقي الولايات المتحدة بالمسؤولية أيضًا في الهجوم على قوات الحكومة السورية.



وأقر لافروف بأن تقرير المحققين يثبت أن أسلحة كيميائية استخدمت ولكن "لا توجد إجابة على عدد من تساؤلاتنا" بما في ذلك ما إذا كانت الأسلحة أنتجت في مصنع أم بشكل بدائي.



وقال لافروف بعد محادثات في موسكو بين البلدين اللذين يتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي "لدينا أسباب جادة للغاية تدفعنا للاعتقاد بأنه (الهجوم) كان استفزازًا."



وتابع أن مقاتلي المعارضة قاموا "بكثير من الاستفزازات" مضيفا "استهدفت جميعها خلال العامين الماضيين استدعاء التدخل الخارجي."



وقال لافروف إنه لا يتعين فحص تقرير الأمم المتحدة بشكل منعزل ولكن مع أدلة من مصادر مثل الإنترنت ووسائل إعلام أخرى بما في ذلك روايات من "راهبات في دير قريب" وصحفي تحدث إلى مقاتلي المعارضة.



وتابع "نريد تحقيقا نزيها وموضوعيا ومهنيا في أحداث 21 أغسطس."



وعارض فابيوس تفسير لافروف للتقرير قائلاً: "إن نتائجه واضحة. ووقفت فرنسا إلى جانب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تأييد التدخل العسكري في سوريا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان