رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالمماطلة.. الأسد يغتال جنيف 4

بالمماطلة.. الأسد يغتال جنيف 4

العرب والعالم

جانب من مفاوضات جنيف 4

بالمماطلة.. الأسد يغتال جنيف 4

أيمن الأمين 19 مارس 2016 10:57

من جديد، تغير المشهد السياسي والعسكري على الساحة السورية، والذي ظل طيلة السنوات السابقة في صالح رأس النظام السوري بشار الأسد، خصوصا من قبل الأمم المتحدة والتي غضت النظر عن جرائم النظام طوال السنوات الماضية.

لكن ومع انسحاب الروس المساند الأول للنظام تغير المشهد، وأصبح الأسد الذي ظل يتفاوض من على منبر المنتصر، يماطل باحثا عن خروج آمن عبر اغتيال كافة جلسات التفاوض.

 

مماطلة الأسد في جنيف 4، باتت مكشوفة للجميع، فالأمم المتحدة الراعية للحوار حذرت الأسد من الاستمرار في بطء المفاوضات، وطالبته ببذل مزيد من الجهد وتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي وعدم الحديث عن مبادئ عملية السلام.

 

في حين طالبت الهيئة العليا للتفاوض، بوفد أعلى مستوى لنظام الأسد يكون قادرًا على اتخاذ القرار للانتقال إلى مرحلة المفاوضات المباشرة.

سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للتفاوض

فهل تنجح تكتيكات "المماطلة" التي يلعب عليها بشار الأسد في إفشال جنيف 4؟ أم أن المعارضة والأمم المتحدة ستهرب من هذا الفخ؟ وماذا لو استمر النظام في ذلك؟ ولماذا الآن؟

 

القيادي بالجيش الحر وعضو المكتب السياسي بحركة نور الدين الزنكي بسام حجي مصطفى قال، إن الأسد وعصابته يرفضون أي تغيير، وهم إلى الآن يتصرفون بنفس عقلية الأسد إما نحرق البلد التي أحرقت بالفعل، وجعلتنا نفكر بحرق الأسد.

 

وأوضح عضو المكتب السياسي بحركة نور الدين الزنكي لـ"مصر العربية" أن جنيف تسعى إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي بنهاية ٦ أشهر حسب الاتفاق الأمريكي الروسي وسيحاول الأسد عرقلة ذلك بمختلف الأساليب وأعتقد أن على العالم حينها أن يتجه إلى قرار دولي ينهي معاناة الشعب السوري تحت البند السابع وتحويل العصابة إلى محكمة الجنايات الدولية.

 

وتابع: مطالبة الهيئة العليا للتفاوض، بوفد أعلى مستوى لنظام الأسد يكون قادرًا على اتخاذ القرار للانتقال إلى مرحلة المفاوضات المباشرة، محاولة لجر النظام الحقيقي للجلوس والوقوف على استحقاقات التفاوض.

الجعفري ممثل النظام السوري في جنيف

وأضاف: "النظام يتألف من عصابة استولت على سوريا وهم محدودو العدد ولكنهم يتحكمون عن طريق موظفين وأبواق كل شيء، "بشار الجعفري لا يملك أي قرار ولا وليد المعلم أو بثينة شعبان، من يملك القرار هم بشار الأسد وماهر أخوه وأخواله مخلوف وشاليش ومسؤولي الفروع الأمنية والحرس القديم في ما تبقى من الجيش.

 

بدوره، قال المحلل السياسي السوري زياد مقداد الحلبي: إن الأسد يتهرب من الدخول في مفاوضات مباشرة، حتى لا يلتزم بتلك الاتفاقيات، لذلك سيلعب على إفشال جنيف 4.

 

وأوضح المحلل السياسي السوري لـ"مصر العربية" أن حديث ديمستورا وحثه الأسد بالتعاون مع الأمم المتحدة لإنجاح المفاوضات، إحراج للأخيرة بعد تعريتها أمام المجتمع الدولي ووصفها بالانحياز لصالح الأسد طيلة الجولات السابقة.

 

وأشار إلى أن الأسد يبحث الآن عن خروج آمن، خاصة بعد تخلي الجميع عنه، الروس وأنباء عن تخلي حزب الله أيضا، لذلك يلجأ الآن لأمرين: إما إفشال المفاوضات دون الوصول لتسوية ملزمة له، أو الخروج الآمن دون محاكمة.

 

من جهته، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستيافان دي ميستورا، إن على النظام السوري بذل مزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام.

جانب من مجازر الأسد وبوتين في حلب

وأضاف دي ميستورا بعد اجتماعات مع وفدي النظام السوري والهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة "نحن في عجلة من أمرنا".

 

وواصل دي ميستورا أنه أعطى الطرفين مقترحات لتحقيق طلبه من أجل بداية أسرع للمفاوضات يوم الاثنين.

 

وقال إنه خلال الأسبوع الثاني من المفاوضات سيسعى لبناء قاعدة تمثل "الحد الأدنى من العمل المشترك" الذي يمكن من خلاله تحقيق تفاهم أفضل بشأن الانتقال السياسي.

 

في السياق، قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية في تقرير لها: إن الأمم المتحدة وشركائها في عمليات الإغاثة الإنسانية داخل سوريا عليهم أن يحصلوا على تصاريح من نظام بشار الأسد من أجل التوجه إلى مناطق خاضعة لسيطرة الثوار وتحاصرها القوات الحكومية.

 

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي شارك في مراقبة الوضع الإنساني بسوريا أنه شاهد تقدمًا مبدئيًا في الوضع الإنساني بسوريا لكن هذا الوضع أصبح بطيئا الآن والنظام السوري يعود إلى تكتيكات المماطلة.

 

في غضون ذلك، طالبت الهيئة العليا للتفاوض، بوفد أعلى مستوى لنظام الأسد يكون قادرًا على اتخاذ القرار للانتقال إلى مرحلة المفاوضات المباشرة.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، سالم المسلط، إن "وفد نظام الأسد يحاول تمرير الوقت والمواربة، ويتهرب من الدخول في مفاوضات مباشرة، معللًا ذلك بعدم قدرته على اتخاذ القرار".

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان