رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"القاعدة" يتبنى هجومًا استهدف منشأة نفطية جنوبي الجزائر

القاعدة يتبنى هجومًا استهدف منشأة نفطية جنوبي الجزائر

العرب والعالم

الجيش الجزائري

"القاعدة" يتبنى هجومًا استهدف منشأة نفطية جنوبي الجزائر

وكالات 18 مارس 2016 22:13

أعلن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، مساء الجمعة، مسؤوليته عن هجوم بالقذائف استهدف قاعدة نفطية جنوبي الجزائر، دون أن يخلف خسائر مادية أوبشرية.

 

وقال التنظيم، في بيانٍ نشرته مواقع إلكترونية مقربة منه، حسب "الأناضول": "تمكَّن إخوانكم المجاهدون في قاعدة الجهاد في بلاد المغرب الإسلامي من دك مجمع وقاعدة BP الصليبية الناهبة لثرواتنا".

 

وأضاف: "الهجوم استعملت فيه صواريخ أرض-أرض 130 ملم متوسطة المدى".

 

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية قالت في بيان أصدرته في وقت سابق، إنَّ قذيفتين سقطتا قرب مركز مراقبة تابع لمنشأة نفطية، تابعة للشركة الوطنية للنفط "سوناطراك" في منطقة الخريشبة على بعد نحو 200 كيلو متر من مدينة عين صالح جنوبي الجزائر، دون إحداث أي خسائر بشرية أو مادية.

 

وأوضحت الوزارة أنَّ قوات الجيش شرعت على الفور، بملاحقة عناصر المجموعة التي نفذت الهجوم، وطوقت المنطقة، وبدأت بإجراء عمليات بحث وتفتيش، بمساندة المروحيات.

 

وتُعد منشأة "الخريشبة" من أهم المنشآت النفطية في الجنوب الجزائري، وتعمل بها شركات "بريتيش بتروليوم" البريطانية، و"ستات أويل" النرويجية، و"المجموعة النفطية" الحكومية الجزائرية "سوناطراك"، كما تضم مساكن للعمال الأجانب.

 

ويعد الهجوم، هو الثاني من نوعه، الذي ينفذه تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب"، ضد منشأة نفطية في الجزائر خلال السنوات الأخيرة.

 

وتعرَّض مصنع الغاز "تيقنتورين" جنوب شرقي البلاد عام 2013، لعملية احتجاز رهائن أجانب ومحليين، وانتهت العملية وقتها بمقتل 38 رهينة أجنبية من جنسيات بريطانية وأمريكية ويابانية، وعناصر المجموعة المنفذة، فيما تبنَّت مجموعة محسوبة على تنظيم "القاعدة" العملية.

 

وتواجه قوات الأمن الجزائرية، منذ تسعينات القرن الماضي، جماعات مسلحة معارضة للنظام، يتقدمها حاليًّا تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان