رئيس التحرير: عادل صبري 09:31 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سياسي أردني: "خازوق" أفغانستان وراء هروب بوتين من سوريا

في تصريحات لـ"مصر العربية"

سياسي أردني: "خازوق" أفغانستان وراء هروب بوتين من سوريا

أيمن الأمين 16 مارس 2016 15:45

وصف السياسي الأردني نصري حسين كساب، القرار الروسي بانسحاب الجزء الرئيسي من قواته في سوريا بالغامض، قائلا: " خمسة سنوات والصراع السوري أكثر الصراعات تعقيدًا والخيط الإسرائيلي حاضر فيه.. ومن غير سبب، فاجأ الثعلب فلاديمير بوتين العالم بقرار سحب قواته في سوريا ، تاركا العالم يتخبط في فهم القرار وأبعاده وأهدافه.

 

وأوضح السياسي الأردني لـ"مصر العربية" أن :" الروس انسحبوا جزئيا وتواجدهم في الأساس جويًا وليس بريًا، و أن إسرائيل نصحت بوتين بأن يسحب قواته؛ لأن مسرحية حرب تحريك جديدة أبطالها إيران وحزب الشيطان وإسرائيل في الطريق ومن الحدود السورية الإسرائيلية اللبنانية.

عصابات الأسد

وتابع: منذ اللحظة الأولى وبوتين خائفا من تورط طويل في سوريا، وجاء انهيار عصابات الأسد ليؤكد مخاوفه، وبوتين أيضا يُدرك النوايا الأمريكية والغربية والتي ترى تورطه في سوريا فرصة لاستنزافه، ومع سقوط أول طائرة روسية بصاروخ حراري تذكر بوتين "خازوق" الاتحاد السوفييتي في أفغانستان، ففر هاربا.

وأشار كساب إلى أن الطائفة العلوية تورطت مع نظام الأسد، ودفعت ثمنًا كبيرًا، حيث قتل أكثر من ثلاثمائة ألف من أبنائها لعيون الأسد، واستدركوا متأخرين استحالة إقامة الدويلة العلوية، وأن التفكير في حسم عسكري غير وارد، وأن إيران تدفعهم إلى شيء لا يمكن احتماله.

محاسبة بوتين

وأوضح، أن الصراع في سوريا يمر بمرحلة صعبة وطويلة ومفتوحة على كل الاحتمالات في ظل تعقيدات المشهد على الأرض بوجود قوى يصنفها العالم إرهابية بينما هي ذات حضور مؤثر وكبير، وأيضا في ظل معارضات متسكعة ساقطة ربها الدولار.

 

وعن احتمالية محاسبة بوتين جنائيا رغم انسحابه، قال نصري إن كان المجرم الضعيف بشار الأسد لم يحاكم، متسائلا: كيف لقيصر روسيا بوتين أن يحاكم؟.

 

وأنهى السياسي الأردني كلامه، إرادة الشعب السوري لن تقهر وسيهرب الطغاة والغزاة وسوريا ستظل عربية موحدة ولن تكون إلا عربية.

وكانت  وزارة الدفاع الروسية، أعلنت، بدء سحب معداتها العسكرية من سوريا، تنفيذا لأوامر أصدرها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن.

 

وأمر بوتين، بسحب القسم الأكبر من القوات الروسية في سوريا، وأوضحت الدفاع الروسية، في بيان لها، أن تقنيين بدأوا بتحضير الطائرات لرحلات طويلة المدى إلى قواعد في روسيا، مضيفة أن القوات العسكرية تقوم بتحميل معدات وتجهيزات على متن تلك الطائرات.

قاعدة حميميم

وفي اليوم الثاني من إعلان الانسحاب الروسي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، سحب الدفعة الثانية من طائراتها الحربية من قاعدة حميميم في سوريا.

 

وقالت الوزارة  في بيان صادر عنها اليوم، إن مجموعة أخرى من الطائرات الحربية الروسية أقلعت من قاعدة حميميم الجوية في سوريا، في طريق العودة إلى قواعدها الدائمة في روسيا.

 

وأضافت الوزارة أن المجموعة تضم طائرة نقل إليوشن-76 ومقاتلات من نوع سوخوي.

 

وكانت قوات روسية قد وصلت منذ أكثر من 5 أشهر إلى سوريا وتمركزت في قواعد عدة، أبرزها قاعدة حميميم، ونفذت عمليات عسكرية خلفت من خلالها آلاف المجازر وأوقعت آلاف القتلى من المدنيين.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان